مقالات / المرصد

الرجل التعددي خائن !!

  • 1/2
  • 2/2

  • منذ 4 دقائق
  • 34

واقع الحال (الخيانة) مفهوم فضفاض بل ومطاطي إن صح التعبير وبات يُطلق من قبل البعض على عواهنه جزافاً …عموماً وحتى لا نتشعب كثيراً في مضامينه ومناحيه وربما تداعياته نختزل مفهومه على الصعيد الاجتماعي : بأنه نقض العهد أو الإخلال بالاتفاق الضمني بين طرفين ….. مناسبة هذا الحديث هو ما نسمعه من بعض الزوجات بوصف زوجها بالخائن في حال تزوج عليها ! لا شك تختلف الاستجابات من حالة إلى أُخرى حسب المعطيات وأبعاد وملابسات كل حالة! بمعنى لا يصح وصف كل من تزوج على زوجته بأنه (خائن) فقط لأنه عدد ! فثمة مسوغات ربما تخول الزوجة أو تبرر لها هذا الوصف لجهة زوجها في حال أنه عاهدها بعدم الزواج عليها وتفاجأت بأنه نكث بوعده وتزوج ! بوصفه نقض عهده وما يستتبع ذلك من انكسار وتبعات نفسية لجهة الزوجة فالصدمة ها هنا أكبر وأكثر ضرراً فيما لو لم يعاهدها بعدم الزواج عليها … وإن كنت أتمنى تخفيف هذا الوصف القاسي والاستعاضة عنه بالغدر بدلاً من الخيانة ! لكن هذا لا يعني ويجب ألا يُفهم السياق على أنه تسويغ لـ (التعدد) اعتباطاً بلا أسباب أو مبررات فهو لاشك انكسار للمرأة في مطلق الأحوال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا