مقالات / الشرق الاوسط

موسم التشهير في لبنان!

  • 1/2
  • 2/2

الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1441 هـ - 01 يناير 2020 مـ رقم العدد [15009]

القاضي والسفير السابق نوّاف سلام. الجامعي والكاتب جلبير الأشقر. الاقتصادي والناشط شربل نحّاس. الكاتب والناشر والناشط لقمان سليم. الجامعي والناشط مكرم رباح... أسماء قد لا يجمع بينها سوى أمرين: أنّ أصحابها لبنانيّو الجنسيّة، وأنّهم وجوه عامّة من خلال الرأي أو الموقف أو الدور والوظيفة. بين واحدهم والثاني أميال من الاختلاف، لكنّهم كلّهم صادقون فيما يفعلون أو يقولون.
الأسابيع القليلة الماضية أضافت أمراً مشتركاً ثالثاً بينهم: هؤلاء كلّهم، وتباعاً، تعرّضوا لحملات تشهير بشعة جرّاء ما قالوه أو اعتقدوه، أو ظُنّ أنّهم قالوه أو اعتقدوه. التشهير بلغ الذروة في حالة نوّاف سلام الذي لم يقل شيئاً بالأصل، لكنّ آخرين «ارتكبوا» ترشيحه لرئاسة الحكومة اللبنانيّة فتعاقبت على اغتياله ألسنة التشهير.
خائن. جاسوس. عميل. عنصريّ... هذه بعض الأوصاف التي وُصم بها المذكورون أعلاه.
بطبيعة الحال، لن يكون الغطس في مستنقع هذه النعوت مفيداً، فأي سجال مع الشتائم ينطوي على تسليم بجدارتها للسجال. لكنّ التعفّف عن الخوض في الوحل لا يعفي من ضرورة التأمّل في هذا الوحل الذي قد يتكاثر.
في لبنان، وفي سواه، إبّان المراحل الانتقاليّة التي تدشّنها الخضّات العامّة والثورات، يظهر أحسن ما في البشر كما يظهر أسوأ ما فيهم. الأوّلون يشهرون رغبتهم في التغيير إلى الأحسن وإلى ما يخدم الصالح العامّ. يعلنون استعدادهم للتضحية في سبيل واقع وقيم أرقى. يبرهنون على أنّ أخلاقيّاتهم الحرّة التي تتفلّت من الضوابط والرقابات متقدّمة على تلك الضوابط والرقابات المتداعية. الأخيرون، حتّى لو كانوا في جبهة الثوّار، يُخرجون إلى العلن اضطرابهم، وصعوبة تصالحهم مع أنفسهم وتكيّفهم مع محيط أعرض. يتعزّز ميلهم إلى تحميل آخرين مسؤوليّة أوضاعهم غير الملائمة. يبرهنون على أنّهم ذوو أخلاقيّة تشرب من ماء الضوابط والرقابات نفسها، كما تحذو حذو السلطة في نفيها الآخر. فالذي يمارس القتل المعنوي بهذه الخفّة لن يتردّد، في حال تسلّمه السلطة، في ممارسة القتل المادّيّ.
وضعٌ كهذا إذا رافقه انهيار مالي واقتصادي كالذي يعيشه اللبنانيّون، زاد السوء سوءاً. فالقلق يولّد الخوف، والخوف يولّد مشاعر حادّة وعواطف جامحة، في عدادها الحقد والكراهية. ينتعش، والحال هذه، البحث عن خصوم سهلين، وهم سهلون لمجرّد أنّهم غير مسلّحين، مثلما ينتعش تفسير العالم المحيط ومجرياته بالمؤامرات والشياطين. إنّ الحاجة إلى الأعداء تنمو مثلما ينمو اكتشاف الأعداء المزعومين.
ينهل هذا السلوك، في لبنان وفي سواه، بعض مادّته من أفكار هيّنة ورائجة عن الصراعات الاجتماعيّة: «نحن شعبان». «إمّا هم وإمّا نحن». «قاتل ومقتول»... هذا التبسيط الشعبوي لصراعات معقّدة يسمم كلّ اجتماع وطني ويعفي من كلّ مسؤوليّة عنه: التشهير بمن نصنّفه ضمن «الشعب الآخر» يغدو مقبولاً، وقد يغدو مطلوباً ومستحسَناً. من يشهّر يصبح أشبه بالجندي الشجاع الذي يطلق النار على جبهة العدوّ. فإذا وصل الأمر بصاحب تلك التصوّرات الشعبويّة إلى تقديسها واعتبارها حقائق مطلقة، جاز له أن يشهّر بمن يصنّفهم أعداء يقفون في طريق هذا الخلاص العظيم. التشهير بهؤلاء يشبه، والحال هذه، الإمساك بجاسوس أو إزاحة كائن طفيلي ضارّ يعترض إحقاق الحقّ ويعرقل مسيرة التاريخ المجيدة.
الانتقال، في غضون سنوات قليلة نسبيّاً، من ضعف النقاش العامّ وتقاليده إلى فيضان التواصل الاجتماعي ووسائله يعزّز هذه الوجهة ويمنحها أنيابها. أدنى اختلاف يمسي مدعاة للتشهير بوصفه الصوت الوحيد المتوفّر لـ«النقاش».
من المحيط الأعرض، من المنطقة والعالم، تهبّ رياح مسمومة أخرى: اللغة الشعبويّة التي صارت تهيمن على الكلام السياسي في بلدان كثيرة، بما فيها بعض أعرق الديمقراطيّات، وعلى ألسنة حكّام وقادة رأي، بمن فيهم رئيس الولايات المتّحدة أو رئيس حكومة بريطانيا. بلد كروسيا صارت صناعة الأكاذيب وتعميمها من أهمّ صناعاتها. تيّار «الأخبار الزائفة» و«ما بعد الحقيقة» يمضي في طريقه غير هيّاب.
لكنْ بالعودة إلى لبنان، لا بأس بملاحظة إضافيّة: إنّ معظم التشهير يهبّ من حيث يهبّ الرصاص، أي من حيث يوجد السلاح. وبما أنّ أصحاب السلاح أسبغوا القداسة على سلاحهم، انتقلت القداسة إلى التشهير دفاعاً عن ذاك السلاح، أو ما يتراءى لأصحابه أنّه كذلك. هذا الإسهام المستقوي بـ«حزب الله»، يجد ما يدعمه في الإسهام العونيّ: رثاثة البذاءة في التلفزيون ووسائل التواصل وكلام بعض السياسيين...
لكنْ كيفما قلّبنا الأمور، يبقى أنّ التشهير جريمتان: قتل معنوي قد يتحوّل في أي لحظة إلى جريمة قتل مادّي «يبرّرها» موقف «سياسيّ» موصوف بالقداسة. أمّا ضحاياه فضحايا عمل جرمي أقوى حججه الكذب، فيما الضيق بالرأي الآخر أو الموقع الآخر أهمّ صفاته. إنّ من استهدفهم التشهير، ومن قد يستهدفهم، حقّهم علينا أن نتضامن معهم، خصوصاً متى كنّا لا نتّفق معهم. وأوّل هذا الحقّ أن نحييهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا