الارشيف / مقالات / عكاظ

أعيدوا الضرب للمدرسة

كانت آخر مرة فكر فيها ابني بالاستئذان، حين هاتفني من رقم معلمه ولحن صوته على مقام الحمى ليستدر عطفي، هببت مسرعاً ولا أدري كيف وصلت فصله، أمسكت بيده وهممت بالخروج فنبهني العريف بضرورة الاستئذان من الأستاذ علي، نفس التحذير سمعته من المرشد، بل حتى مدير المدرسة قال: إذا سمحلك الأستاذ علي روح، من دور لدور وفصل لفصل أبحث عنه، حتى اصطدمت بالدرج مع طلاب يهرولون فزعاً وهم يرددون: الأستاذ علي جاء، الأستاذ علي جاء، وللحظه شعرت بالخيزرانه تلتف على جسدي، (أحوه) صدحت بها ضاحكاً وأنا أتأمل هذا المعلم الحلم، كان قصير القامة متجهماً وعيونه تقدح شرراً، بادرني معتذراً: بالغلط، قبل أن يسأل: وش عندك هنا؟! لأجيبه مرتبكاً: لا بس جاي أسأل عن مستوى ولدي، والذي التفت حينها ولم أجده (كان قد استجمع قواه وأطلق ساقيه للريح مع بقية الطلبة)!

ربما لو اُسْتُنسخ الأستاذ علي ووُزِّع على بقية المدارس لما وجد الطلاب العدوانيون وقتاً لرسم وتنفيذ خططهم؛ لهذا أصبحت الحاجة ملحة لإعادة الضرب للمدرسة، حتى يمكن للمعلم على الأقل (الدفاع الشرعي) عن أرواح الطلاب، على أن يشرع بضوابط معينة وفق لائحة السلوك والمواظبة التي تكتفي حالياً باستدعاء ولي الأمر وأخذ تعهد ثم خصم (3 درجات) والإحالة للمرشد الطلابي، وهذا لا يردع ولا يحد من تكرار المضاربة!

مع تفهمي لحرص وزارة التعليم على الحفاظ على الصورة الحضارية التي تريد أن تظهر بها العملية التعليمية، وهي توزع تعميمها الأخير بعدم استخدام الضرب، إلا أنني لا أؤيد بهذا الوقت تحديداً إذاعة مثل هذا التعميم الذي قد يسهم بشكل أو بآخر في خلق ارتياح سلبي لدى الطلبة العدائيين فيتمادون بسلوكهم، وأعتقد أنه كان من الذكاء استغلال هذه الحوادث لخلق استثناء لقاعدة عدم الضرب ينص على؛ إلاّ في الحالات التي تستدعي المعلم مواجهة الحالة بالمثل للدفاع عن النفس أو الغير دون مبالغة أو تشفٍ، وأن يقتصر الضرب على النواحي التربوية لا التعليمية تماشياً مع نظام الإيذاء الذي لا يبدأ المحاسبة على الإساءة الجسدية أو المعنوية إلا بما يتجاوز حدود السلطة أو الولاية أو المسؤولية.

باعتقادي أن التبلد والسمنة والتنمر التي باتت (لوجو) شباب عصرنا تعود بالدرجة الأولى لحجم الدلال الذي يحظون به في المدارس، فليس الضرب وحده الممنوع بل يمنع أيضاً الحرمان من تناول وجبة الإفطار في موعدها، أو تكليف الطالب بنسخ الواجب المدرسي، وكأنني أرى الأب في هذه الأثناء يوصل ابنه لسدة المدرسة ويوصي المعلم قائلاً: «خذوه عظم وردوه لحم»!

وعودة للمربي الفاضل الأستاذ علي، فقد لحقني ببهو المدرسة وهدأ قليلاً من روعي، سائلاً عن السبب الحقيقي لمجيئي، وما إن أخبرته حتى استيقظ الإنسان الطيب والأب الحاني بداخله ونادى على ابني وسمح لنا بالمغادرة، واليوم لو التقيته لطبعت قبلة على رأسه، لقاء تمسكه بنهج السلف من المعلمين الحازمين، حيث لم يتصل بي ابني للاستئذان ثانية، وبيني وبينكم حتى لو اتصل عليَّ مدير التعليم نفسه فسأبلغه بأنني لا أذكر بأن لدي ولداً بهذا الاسم!


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا