الارشيف / مقالات / عكاظ

التأمين ضد مخاطر الطلاق!

الطلاق كلمة بغيضة يكرهها كل الناس.. الطلاق يا لها من كلمة صغيرة، ولكنها عظيمة أليمة، إنه هو الوداع، والفراق، والجحيم الذي لا يطاق، هو نهاية علاقة مقدسة بين رجل وامرأة، هما معا فشلا، وليس أحدهما فقط.. لا يوجد في الطلاق معتدٍ وضحية، بل هما معا معتديان وضحيتان، هما الاثنان فشلا في تكريس المعنى الحقيقي للحياة.. لقد تنامت ظاهرة الطلاق لدينا وكثرت.. والسبب تدخل الأهل (الأمهات على الأخص) والصدام بين العائلات..

كثر الطلاق لكثرة الخيانات الزوجية، لسوء معاملة الزوج لزوجته، حيث إنه لا يراعي الله فيها، ولا في حقوقها والعكس صحيح. . كثر الطلاق لرفض طرف أو الطرفين تحمل المسؤولية، أو تحمل طباع الآخر، لا أحد يريد أن يتحمل، لا أحد يريد أن يبذل جهدا لفهم واحتواء الآخر، لا أحد يريد أن يبذل جهدا للحفاظ على الحياة الزوجية.. كثر الطلاق لأن هناك بعض العائلات يعتقدون أن تزويج بناتهم لعوائل منّ الله عليها بالخير هو الطريق للثراء.. كثر الطلاق لسوء اختيار الشريك المناسب.. كثر الطلاق لعدم تأهيل الأزواج بمتطلبات وواجبات ومسؤوليات الزواج.. كثر الطلاق لانعدام التوافق الفكري والاختلاف البيئي بين الزوجين.. والطلاق يبدأ كإحساس وشعور وربما سنوات قبل اللحظات الفعلية التي يتم فيها الطلاق، نقطة بداية النهاية هي توقف المشاعر، تجمد العواطف، ربما من طرف واحد تجاه الثاني، وربما من الاثنين معا.. قد يحدث ذلك بعد شهر أو سنة أو سنوات من بدء الحياة الزوجية، تكثر المشاحنات، الصراعات، عدم الارتياح.. ويستمر ويكبر، حتى يصل الطرفان إلى طريق مسدود، يفقدان الحوار، يفقدان التواصل والتفاهم وتكون النتيجة النهائية، الحتمية، هي الطلاق.. والزوجان في الحقيقة، ليس هما من يحصدان الخسارة الحقيقية، إنما الخسارة الحقيقية غالبا من نصيب الأطفال، الذين يدفعون ثمنا باهظا تكاليف ذلك الانفصال.. نعم.. الأبناء، هم من يسددون فاتورة تكلفة ذلك الطلاق في صور مختلفة.. لقد أكدت دراسات أجريت في هذا الشأن، تعرض أطفال الطلاق لتشويه نفسي بدرجات متباينة.. فهم يتعرضون لضغوط كبيرة، ينتج عنها هذا التشويه، وهم لا يزالون أصغر من أن يستوعبوا أو يقاوموا هذا التشويه الذي يتعرضون له ، نتيجة افتقاد الأب في السنوات الأولى، حيث لا يسمح للأب في المشاركة في الحضانة، واقتصار دوره على الزيارة، ودفع نفقة إعالة الطفل، حتى وصول الطفل للسن القانونية التي يخير فيها الطفل بين الأب والأم، ودائما ما يكون خيار الطفل للطرف الحاضن له في مرحلة الحضانة المبكرة، حيث إن الطفل، لا يعرف شيئا كثيرا عن الطرف الآخر..هذا ولقد قامت مجلة النيوزويك بتغطية متميزة وشاملة منذ سنوات تعرضت فيها لظاهرة الطلاق والحضانة في أمريكا، واستعرضت قصصا مختلفة عن أبناء الطلاق، وكيف دفع البعض منهم ضريبة ذلك التفكك، وكيف انطلق آخرون، ممن حظوا «بالحضانة المشتركة الكاملة» ليقيموا روابط اجتماعية بعيدا عن معاناتهم، وحققوا نجاحا ملموسا في حياتهم.. لقد ذكر الممثل الأمريكي «إليك بوالدين» في كتابه «وعد لأنفسنا» تفسيرا كاملا لنظام الحضانة المشتركة والمعمول به في أمريكا، وذلك ضمن سرده، لتجربة طلاقه ونزاع الحضانة المأساوي الذي مر به على ابنته «ايرلندا» والذي استمر لسبع سنوات مع زوجته السابقة «كم باسنجر» وكيف أن زوجته مارست طرقا مختلفة ومتعددة لإضعاف مكانته، لدى ابنته وتشويه سمعته لديها.. وفي اعتقادي أن السعودية حققت اجتهادا لا بأس به في هذا الشأن في الوقت الحاضر.. إلا أنها ظلت عملية تحقيق عدالة مالية إنسانية في حق الزوجة المطلقة، لا زال في حكم المنسي.. فما إن يتم الطلاق حتى ترحل الزوجة عن بيتها، لا تحمل معها سوى رتم الحزن الشفيف، ويقين بأن نصيبها من الأوكسجين في الحياة انتهى.. تمضي في مسيرة في صحراء قاحلة بلا دليل ولا زاد، تمضي بجرح نازف من جبين الروح، أيامها تشبه جرحا يعيش على حبات ملح تسقط فيه، وخنجرا يجز عنق الأيام، لا يشغلها في حياتها شيء، أكثر من كيف ستمضي بقية حياتها ورصيدها المادي «صفر»؟ وفي اعتقادي أن التأمين على مخاطر الطلاق في ظل نسب الطلاق المتنامية، أصبح لا يقل أهمية عن التأمين على حوادث الطرق والسفر والتأمين على الحياة! هذا المقترح، يتمثل في إجبار شركات التأمين، وكذلك الزوج وقبل عقد القران.. أن يحصل على هذه الوثيقة، ويتعهد بتسديد مبلغ مالي يحدد من قبل الجهات المختصة، ووفقا لدخل الزوج.. هذا المقترح يهدف إلى دعم المطلقات، ومساعدتهن على إعالة أنفسهن وأبنائهن.. وقد يحد من انتشار نسبة الطلاق، خاصة في الحالات التي تحدث بسبب استهتار الزوج.. أرجو أن يحظى هذا الاقتراح بالقبول لدى مجلس الشورى، كموضوع للطرح.. فهو بلا شك أهم بكثير من بيض الحبارى، ومخيمات الرياض التي تلوث البصر!

* كاتب سعودي

[email protected]


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا