الارشيف / مقالات / عكاظ

لماذا نقيد المرأة ولا نعالج الرجل ؟!

قد تواجه المرأة الكثير من التحديات في تعزيز دورها الاجتماعي والتنموي، حيث إن الأمر الذي لا يزال عالقاً في الذهنية الاجتماعية هو حرمانها من حق الحياة ولو بشكل ذهني، حتى لا تكون فتنة ومصدر إغواء لأي رجل قد يعمل معها في بيئة واحدة أو يواجهها في الطريق العام، بينما يشفع المجتمع للرجل في هذه الحالة ويدعمه، ويجد له المعذرة التي لا يملك بسببها السيطرة على غرائزه وتصرفاته، والأدهى من ذلك ألا يعده أحد مسؤولا!

من الملاحظ أن الصراع حول الوضع الذي يجب أن تكون عليه المرأة في امتلاك شأنها الخاص هو الصراع ذاته حول مسؤولية الرجل تجاه التحكم بغرائزه، أي أنه لم يوجه للتعامل وفق مسؤولية ورقابة ذاتية، في حين يلتبس على الكثير مفهوم الرجولة إزاء التعامل مع النساء، وفي حين أن العلاقات الإنسانية لم تنظم بالشكل السليم وكأسلوب حياة طبيعي، فالعلاقات قائمة على التوجس من الجنس الآخر وتصويره بأنه مصدر للخوف والخطر.

السؤال للذين يحمّلون المرأة مسؤولية الفوضى وهم أولئك المعارضون لتمكينها في الأصل؛ هل من المفترض العودة لفكرة حرمان المرأة من فرص الحياة وإخفائها وإخضاعها تحت رقابة التسلط الأسري حتى نقيها عبث الرجال العاجزين عن القيام على نضجهم العاطفي، ونجعل تحجيبها وعزلها هي الآلية التي يقوم عليها تنظيم الغريزة عند الرجل؟! فيما نحملها بالتالي مسؤولية وقوعه في غوايتها لمجرد أن ذهنية المجتمع تعزل حقوقها المدنية عن الدين وتصورها للرجل على أنها «فتنة»؟! أم هل نسأل عن طريقة نجعل مسؤولية المرأة فيها مساوية للرجل ونبحث عن سبيل لإدراج استقلاليتها عنصرا أساسيا في بناء الحياة ومشاركتها له؟ في ظل التعامل الذي يفرضه الواقع وعلاقات العمل بما تقتضيه هذه الحال في أطر التوجيهات الأخلاقية والدينية السمحة «والقول بالمعروف» والمجرد من التأويلات اللا أخلاقية.

سوء التنشئة هو إحدى الحجج التي أسهمت سلباً في تحديد مجالات العمل للمرأة في السابق التي كان من المفترض أن تفرض القوانين التي تربي الفرد وتعلمه كيف يتعامل مع نفسه ومع الجنس الآخر لمعالجة هذه الإشكالية والحد من تبعاتها، والتي توضع حلولها على محك الحضارة في نمو المجتمعات، ولا ننسى دور التربية في ضبط الغرائز وليس كبتها، فإن أهم ما يمكن أن تزرعه التنشئة في الفرد على المستوى الأسري والاجتماعي هو خلق الاتزان النفسي وتحسين مفاهيم الجنسين تجاه بعضهما البعض، وهذا ما سيجعل الفرد أكثر نضوجا ومسؤولية.

* كاتبة سعودية

[email protected]


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا