الارشيف / مقالات / عكاظ

إيران.. وعلى الباغي تدور الدوائر!

من وسط سحب الدخان الكثيفة وامتداد ألسنة اللهب الحمراء والصفراء والسوداء.. استدعيت من خزائن الذاكرة أول رحلة قمت بها والزميل هاشم عبده هاشم إلى طهران.. المدينة التي كانت قمة في الحضارة وفي وفرة الأمن والأمان وحرية الرأي.. حطت بنا الطائرة بمطار طهران.. كان ذلك في بداية أيام حج 1386هـ، وما إن خرجنا من مبنى المطار حتى استقبلنا زمهرير لم نشهده من قبل عطل فينا مكامن الحس.. وطلبنا من سائق التاكسي أن ينزلنا في أقرب أوتيل، وهنا كانت المفاجأة.. لقد اعتمدت على إنجليزيتي المشروخة (المكسرة) عند مكتب القبول، وفجأة انقلب علينا الموظف واعتذر عن إمكانية الغرف.. وكان الانفعال سيد الموقف، وفجأة جاءنا رجل شديد الطول مليء الإيهاب.. وما إن علم من خلال جوازاتنا أننا صحافيون حتى بالغ في تكريمنا من رقة المشاعر ورقة التعبير.. وأمر بإعطائنا غرفا، ثم أردف قائلا بعد نصف ساعة أنا في انتظاركم لنشرب فنجان قهوة.. وقد كان، ولكن المفاجأة التي لم نعمل لها حسابا.. هي توجيه الدعوة لنا لزيارة إسرائيل لمدة أسبوع وترك جوازاتنا السعودية في خزانة الأوتيل، إذ لا حاجة لنا بها.. وسبحان الله، وقد اعترتنا الدهشة وشيء من الخوف زاد على ذلك نصيحة رجل إعداد الغرف، الذي نصحنا بأن نغادر ذلك الأوتيل فهو ليهودي وكله يهود.. وبعد أن فرغ من عمله انتظرنا خارج الأوتيل، وذهبنا إلى قلب المدينة هربا من ذلك اليهودي وفندقه.. وعذرا للأخ الزميل هاشم إن لم أستأذنه في نشر هذه المعلومة.

كانت هذه التداعيات وليدة هذه الأيام التي أخذت فيها طهران بل إيران تحترق جزاء من كفر.

60 مليونا يعانون من خط الفقر والجوع:

وسبحان الله فقد وقعت إيران في محيط سوءات أعمالها من أجل أن تنقذ حياة الـ 60 مليونا.. رفعت أسعار البنزين والتي أناءت على كواهلهم من خلال العقوبات التي استهدفه بها الرئيس الأمريكى ترمب.. الوضع الاقتصادي في إيران وصل إلى حافة الانهيار والفقر الهائل للسكان.. فالاقتصاد الإيراني أحد أكثر النظم الاقتصادية فشلا في العالم، فالتضخم يقترب في إيران عمليا من 60% ومعدل البطالة 20% ويرتفع بين فئة الشباب إلى 30%، و65 مليون إيراني يعيشون تحت خط الفقر وبات المواطن الإيراني أفقر بنسبة 50% خلال عام.. ولا مؤشرات على أن الحكومة تعرف المخرج، فكل شيء يتجه نحو الإفلاس وإفقار جماعي للسكان.. ولقد قابل الشعب الإيراني وكل الذين مسهم الضر من جراء السياسة السوداء من قبل رجال الملالي.. فالمكابرة واستمرار السير عكس التاريخ ومعاندة المجتمع الدولي وانتهاك سيادات الدول واعتماد الإرهاب سياسة وحيدة أعاد العقوبات التي شلت أركانه وأحرقت مقومات الطغيان الذي يمارسه فكانت الانتفاضة.. وما كان النظام الإيراني يخشى من تداعياته في العراق ولبنان، وجده في عقر داره وباتت الحرائق التي أرادها في الخارج تهدد بإحراقه بفعل سياسته الخطيرة والعقيمة.. وإحراق بطانتهم وأزلامهم من الفسدة في العراق وفي سوريا وفي لبنان وفي اليمن.. وكأن تلك الشعوب قد تمردت على تلك الشراذم التي باعت الأوطان بل وباعت نفوسها جريا وراء انتصارات مزعومة.. لعنة الله على كل أولئك وعلى عدو الله حسن نصر الله، الذي لم يستح بل وذهب بعيدا بالاعتراف بخامنئي وأنه قائدهم وملهمهم.. وسبحان الله فإن الحياة المتأزمة تأتى لتؤكد مصداقية (الثورة تأكل بنيها)، وهذه عقوبة السماء لشياطين الأرض وطغاتها, ومن عوفي فليحمد الله.

ولعلنا في هذا الوطن الكبير شيبا وشبابا رجالا ونساء وفتية وفتيات نحمد الله قائمين قاعدين أن جنبنا الله هذا الواقع المرير المريض.. الذي يكتنف إيران والحوثيين وعناصر الشر في العراق وفي لبنان وسوريا وفي كل مكان.. هذه حقيقة أكاد أضغط عليها حتى أسمع صرير القلم، وصدق الله العظيم فبالشكر تدوم النعم.. ﴿.. لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ﴾، وحسبي الله ونعم الوكيل.

* كاتب سعودي

[email protected]


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا