الارشيف / مقالات / المرصد

ضريبة التبغ وعزوف الزبائن!

  • 1/2
  • 2/2

  • منذ 44 دقيقة
  • 366

شهدت المطاعم السعودية تراجع ملحوظ فى عدد الزوار، بعد قرار فرض ضريبة التبغ التى بلغت نسبة 100%، وهو من الأمور التى أراها غير مدروسة بشكل دقيق، فهذا القرار لن يوقف التدخين بقدر ما سيوقف أرزاق المطاعم والعاملين بها، فمن غير المعقول أن يقوم الزبون بدفع فاتورة تبغ وهو غير مدخن، الأمر مما لا يدع مجالاً للشك سيزيد من العزوف عن الذهاب للمطاعم بشكل سيعود بخسائر فادحة على المطاعم تصل لإغلاقها تباعاً،حتى مع حساب التكاليف التشغيلية ومصروفات المطعم كاملة، لن نجد ما يغطى إستمرار فتح تلك المطاعم لإرتفاع قيمة الفواتير المحصلة والتى يرفض الكثيرين قيمتها المبالغ فيها.

وشاهدنا وسنشاهد المزيد من المطاعم والمنتزهات التى أصبحت خالية تماماً من الزوار بسبب الضريبة الجديدة، وأنا لا أعلم هل القرار المقصد منه التضييق على المواطن أم أصحاب تلك المطاعم حتى وإن كانت تقدم الدخان للزبائن.

فالأصل إذا كان الهدف من القرار الحد من التدخين فيجب أن تُحصل الضريبة من المنبع، أى المصانع والتجار الذين يستوردون التبغ وكل ما يتعلق بالتدخين مقابل كسب مبالغ طائلة، هذا ما سيحد من الظاهرة بالإضافة لتحجيم هذه التجارة التى وجدنا بالنهاية أن من دفع ثمنها باهظاً هو المواطن البسيط الذى كان أحرى بأصحاب القرار عمل حملات توعية له عن أضرار التدخين بدلاً من حرمانه من أبسط حقوقه فى التنزه والجلوس فى المطاعم، بالإضافة لجذب المستثمرين وتعزيز دور السياحة الداخلية بدلاً من تنفيرهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا