مقالات / عكاظ

من الزعيم الهلال أم النصر؟

....هيئة الرياضة هي الراعي الرسمي لكل الأندية، بل هي من تصدت لمشاكل ومعوقات واجهت كل الأندية وفي صمت تام، فلماذا حينما تختنق الأندية نسمع صوت الاستغاثة وحينما تحل الأمور من قبل الهيئة يعود الصمت إلى سيرته الأولى......!!!

...لا تبحث هيئة الرياضة من الأندية عن إشادة، ولا يبحث الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل من إعلام الأندية عن إنصاف أو إشارة لواجب قام به تجاه الأندية، بقدر ما يريد نقل الصورة للجماهير كما هي، بدلاً من رسم صورة غير واضحة المعالم أمام جمهور قابل لتحميل الهيئة ورئيسها كل شيء......!!!!!

....أما أن تسرب الأندية أو بعضها أخبارا للإعلام فيها انتقاص أو تقليل من دور الهيئة، ثم بعد أن يحق الحق تنفي ذلك وتشيد بدور الهيئة، فهذا يمثل الوجه الآخر للكذبة.....!!!!

....هيئة الرياضة تعمل مع الأندية ليل نهار على حل الكثير من مشاكلها، ونحن كإعلام وجمهور نتحدث عن من يستحق كلاسيكو الأرض، ريال مدريد وبرشلونا أم الاتحاد والهلال وكم الكبار أربعة أم خمسة. وإن غرد مغرد عن النادي المفضل نذهب له جماعات وفرادى من أجل أخذ حق نادينا......!!!!

....هذرنا المسائي في البرامج هل أنصف هيئة الرياضة من جحود بعض الأندية؟ هل هذا الهذر البرامجي أشار إلى القضايا التي حلتها هيئة الرياضة للأندية في محكمة كاس؟، طبعاً لا وألف لا، فهذه البرامج مشغولة بقضية أخرى معنية بمن الزعيم الهلال أم النصر ومن العميد الاتحاد أم الوحدة.......!!!!

....هل تعلم أخي المشجع وصديقي بل زميلي الإعلامي، كم قضية في اليوم الواحد تحلها الهيئة للأندية.....؟؟؟؟

....الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل والدكتور رجاءالله السلمي والأستاذ عبدالإله الدلاك، يعملون على مدار الساعة من أجل الأندية وحل مشاكلها، فهل يعلم الجمهور والإعلام ذلك......!!!!

....تعمدت في عنونة مقالي هذا اليوم بمن الزعيم الهلال أم النصر، من باب استفزاز جمهور يبحث عن الجدل وإعلام يتبناه، فلربما تصل من خلاله رسالتي إلى من عنيتهم إنصافاً ونقداً!

ومضة

....‏«كما تدين تدان»

‏ليس فقط في الانتقام، بل ستدان حين تجبر خاطراً، أو تزيل هماً، أو تسعد شخصاً، سيأتي اليوم الذي يدان لك فيه جميلك.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا