الارشيف / مقالات / الشرق الاوسط

«داعش» والعودة إلى المنفى

منذ عدة أسابيع يتوالى خروج الآلاف من «خلافة» «داعش» (قرية الباغوز بشرق سوريا) التي تصاغرت وتضاءلت حتى ما عادت تتجاوز حدود القرية الواحدة. يخرج السكان أولاً كأنهم خارجون من القبور، ويتبعهم المقاتلون الأشاوس فيزيد المشهد غربة ووحشة ومأساوية. وتقول الدعاية المعادية لـ«داعش» إنّ النساء والأطفال هؤلاء كانوا محتجزين دروعاً بشرية ليحتمي بهم الدواعش. لكنّ المتأمل لهؤلاء وهم يخرجون مترددين وضائعين كأنهم كانوا في مغاور معتمة، يحسب أنهم إنما خرجوا مرغمين: كأنهم يُساقون إلى الموت وهم ينظرون، بحسب وصف القرآن لأحد مشاهد يوم القيامة، أو كما يصف دانتي ذُعْر الذين يُراد رمْيُهُم في الجحيم!
فلنتذكر أمرين: أنّ هذه المشاهد رأيناها لملايين اللاجئين السوريين إلى لبنان والأردن وتركيا، على وجه الخصوص خلال ست أو سبع سنوات. والأمر الآخر: أنّ اللاجئين بشكلٍ عامٍ، وليس في جميع أنحاء العالم، بل في أفريقيا وآسيا على وجه الخصوص، يبدون على هذا البؤس واليأس واستنفاد الحياة في الأجساد والأنفس والأرواح! ما كانوا يملكون في الأصل إلاّ أقلّ القليل، مثلما خلَّفوه وراءهم وهم هاربون سيطر عليهم البؤس والذل، ولأنّ الخوف على الحياة هو الذي دفعهم إلى المنفى دفعاً فقد فقدوا الإحساس بالكرامة.
كل ذلك ونحن نتحدث عن الضحايا، فماذا عن الجزارين والجلّادين وشياطين الموت والخراب، والذين تكاثروا خلال العقود الأخيرة في العراق وسوريا والصومال وليبيا وبلدان الساحل ونيجيريا... إلخ.
هؤلاء صنفان كبيران: صنف أصحاب السلطة، وصنف الميليشيات الساعية للسلطة. والصنف الأول ينقسم إلى أجزاء أهمها: أهل السلطة بالداخل، والقوى الإقليمية والدولية التي تعاونهم أو تعاون خصومهم. أما أهل السلطة بالدواخل والذين قتلوا وهجّروا الملايين فيصعُبُ بالفعل فهمُ دوافعهم وقدراتهم الذاتية والمستعارة، وأحاسيسهم البشرية وحالتهم العقلية وهم يقومون بكل تلك الفظائع، لكي يبقوا متسلطين على بقايا أولئك الناس بعد نهاية الأحداث. رُوي لي على لسان واحدٍ منهم توفي قبل مدة، أنه كان ممزقاً بين عدة دوافع: إن لم أقتلْهم قتلوني، أو ستنقسم البلاد وتسقط إن تركتُ السلطة، أو لا أستطيع التردد أو التوقف عن القتل لأن أنصاري بالداخل والخارج سيشمتون بي ويسارعون إلى استبدالي. وقال آخر ما يزال حياً: لن أملَّ الضرب حتى يملُّوا!
وقد شهدت المدن الروسية في الأسابيع الأخيرة عروضاً للسلاح الثقيل والمتوسط التي غنمته القوات الروسية من الدواعش والمعارضة السورية المسلَّحة. والحمد لله أنهم لم يعرضوا جثث القتلى أو رؤوسهم كما كان المغول يفعلون! وكثيراً ما صرَّح القادة الروس وبينهم الرئيس أنهم جرّبوا المئات من الأسلحة الجديدة في سوريا، وقد أثبتت فعاليتها! وهذا يعني أنهم مثل أهل السلطة بالدواخل لا يخجلون، ويبررون ذلك أمام شعبهم بمنافسة الولايات المتحدة، وبالامتداد الإمبراطوري، وبوجود مصالح استراتيجية حاضرة ومستقبلية. وهذا فضلاً عما لا يقال ولا يُكتب: إفادة آلاف الضباط من الحرب بطرائق شتى!
والشأن لدى الأتراك المتدخلين بسوريا مختلف بعض الشيء، وهو الخوف من تشكل شبه كيانٍ كردي على حدودهم. ويجيبهم صالح مسلّم الرئيس السابق للحزب الديمقراطي الكردي: ستظلون خائفين إلى أن تُنهوا المشكلات مع أكراد الداخل التركي!
والحالة مع الإيرانيين المتدخلين في كل مكانٍ أعقد من ذلك بكثير. فمرة يقولون إنهم تدخلوا بسبب التحالف مع الأسد. ومرة سمعت نصر الله يقول: إنّ لم نتدخل فسيغزون النجف وكربلاء وقم! ومرة لأنّ سوريا كانت شيعية وينبغي استعادتها. ومرة للثأر من العرب الذين غزوا إيران قديماً وحديثاً، ولذلك «احتللنا» أربع عواصم عربية.
وفي كل الأحوال، وأياً تكن المعاذير فإنّ النتائج كانت وما تزال: القتل والتهجير، وفي الغالب لأُناسٍ غير مسلَّحين، لأنهم يريدون تقليل الأعداد أو إحلال سكانٍ آخرين محلهم. ولذلك فإنّ معظم المهجرين في سوريا والعراق من السنة بالطبع!
ولنذهب إلى الطرف الأقصى: طرف جماعات القاعدة و«داعش»، والذين أرادوا إقامة إمارات ودول وخلافة على ظهور الناس وقبورهم. ما هي دوافع هؤلاء للقتل والطرد؟ يقولون علناً: مخالفة أحكام الشريعة، أو التآمر. أما الشيعة والأقليات الأُخرى غير الإسلامية فلأنهم كفار أو خالفوا عقد الذمة... إلخ. وقد استمعتُ إلى جلساتٍ مع لاجئين سوريين من قرى الرقة، قالوا فيها: إنّ الأكثر قسوة (وقد تداول عليهم أهل السلطة والأكراد والدواعش) كانوا الدواعش وفي الصغيرة والكبيرة. أما الأكراد والأسديون فكانوا الأكثر تشجيعاً على الهجرة، وفي الوقت نفسه كانوا يتقاضون رشاوى لتسهيلها! فإدارة التوحش التي أعلن «الدواعشيون» عن ضرورتها لتأديب الناس وإعادتهم إلى حضن الشريعة، وتخويف الأقليات والأعداء، تلك الإدارة ما كانت احتكاراً لـ«داعش» أصحاب نظريتها، بل هي عامة وشاملة في سوريا والعراق ودونما تنظيرٍ أو تفكيرٍ كثير! وأحسب أنها غيرت من طبائع ملايين الناس إلى عقودٍ قادمة.
كنتُ أستمع قبل أيام إلى تقريرٍ عن الحالة في فنزويلا. وكان هناك شبه إجماع من أنصار مادورو وغوايدو أنّ الوضع لن يتردى إلى العنف، لأنه ليست هناك تقاليد عقائدية مسيحية أو يسارية لذلك. ولا أعرف إن كان ذلك صحيحاً أو دقيقاً، ليس لجهة التقاليد، بل لجهة: متى يلجأ الناس للعنف؟ وكنت أقول للراحل الشيخ محمد مهدي شمس الدين - رحمه الله - في مطلع التسعينات، وكان مهموماً بالاضطرابات في الجزائر: لن يلجأوا للعنف بسبب سيطرة فكرة «الجماعة» المالكية عليهم، فلما اندلع العنف، كان الشيخ شمس الدين يقول: «ليست المشكلة في الجماعة، بل في المناعة»! ويتابع: «لقد فقد ديننا مناعته وانضباطه في وجه الدم والعنف، وقد أدركتُ ذلك في الثورة الإيرانية وما بعدها، وفي قتل الرئيس السادات. ماذا نفعل لكي نصل إلى زمن لا يستطيع فيه أحدٌ تبرير عملٍ عنيفٍ باسم الدين، أو الصراخ بـ(الله أكبر)، ثم الإقبال على القتل! ولو ظل ذلك يحصل، فينبغي أن يكون معزولاً في نظر جمهورنا وفي نظر الغرب والعالم. لا بد من عملٍ هائلٍ من أجل استعادة المناعة، أو يتحول الدين إلى نثائر عنيفة، مهما كانت قلة عدد العنيفين! والمناعة ليست مناعة ضد العنف وحسْب؛ بل هي مناعة أخلاقية ودينية في التعامل مع الآخر».
إنّ المناعة المطلوبة في الدين ومن الدين، مطلوبٌ مثلها من أهل السلطة تجاه الجمهور معارضاً كان أو ساكناً. وقد بُذلت جهودٌ كبرى في السنوات الماضية من أجل منع العنف باسم الدين. لكن لم تُبذلْ جهودٌ مماثلة لمنع العنف باسم الدولة. والعنف يبرر العنف إن لم يكن يشارك في صنعه.
ما انتهى «داعش» في الأرض والواقع. لكنه انتهى دينياً وأخلاقياً وسياسياً ولدى الجمهور. تصر امرأة منقّبة تركت ولديها وراءها على استمرار الولاء لـ«داعش». وهذا حقدٌ وليس ديناً. وينبغي أن نستمرّ في الإصرار على ذلك. ويحتاج الأمر إلى سنواتٍ وسنواتٍ لشفاء الأجساد، فكيف بشفاء النفوس. لكننا نريد الذهاب للدولة الوطنية دون إرغامٍ ولا عنف. وهي عودة لأملٍ جديدٍ ولا نريدها أن تكون عودة للمنفى!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا