الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / التغيير اليمنية

التحالف العربي يصدر قرارا بحق قوات الحماية الرئاسية ..وثيقه

التحالف العربي يصدر قرارا بحق قوات "الحماية الرئاسية" ..وثيقه

وجه قائد قوات التحالف العربي في العاصمة المؤقتة عدن مجاهد العتيبي، بحسب وحدات "الحماية الرئاسية" التي وصلت إلى مدينة شقرة الساحلية بمحافظة أبين (جنوب اليمن).

وأظهرت وثيقة -  موجهة من رئيس فريق التنسيق والمتابعة في عدن اللواء أحمد علي مسعود، إلى عمليات رئاسة الجمهورية تهديد التحالف العربي بأنه سيتم ضرب القوات في حال لم يتم سحب القوات من إلى شرق مدينة شقرة في أبين. 

وجاء بالنص في الوثيقة "أبلغنا قائد قوات التحالف العربي الوحدة 802 عدن بأنه يتم سرعة عودة القوة التي من لواء الحماية الرئاسية التي وصلت يومنا هذا (الخميس) إلى شرق مدينة شقرة خلال ساعة، مالم سوف يتم ضربها".

ولم يتسن لـ"المشهد الخليجي" التأكد من صحة الوثيقة.

وكان قيادي موالي لـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم اماراتياً قتل، أمس الخميس، في مواجهات مع وحدات من قوات الحماية الرئاسية الموالية للحكومة الشرعية المعترف بها دولياً في محافظة أبين (جنوب اليمن).

وقال مصدر محلي لـ"المشهد الخليجي" إن المواجهات اندلعت بين وحدات من قوات "الحماية الرئاسية" التابعة للحكومة الشرعية وعناصر موالية لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، في وادي احور ومنطقة القشعة مركز قيادة قوات الحزام الأمني التابعة لـ"الانتقالي" في مديرية أحور.

وأوضح المصدر أن المواجهات أدت إلى مقتل نائب قائد المقاومة الجنوبية في أبين الشيخ سالم عوض الساحمي.

وحملت الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً، المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتياً مسؤولية التصعيد ومحاولة عرقلة "اتفاق الرياض" من خلال ممارسات وصفها بـ"غير المسؤولة" وتعكس نوايا مبيتة لعرقلة تنفيذ الاتفاق.

ووقعت الحكومة و"الانتقالي" في 5 نوفمبر الماضي "اتفاق الرياض" برعاية السعودية، ويقضي بعودة التحكومة لتطبيع الأوضاع الناجمة عن مواجهات اغسطس الماضي بين الطرفين، كما تضمن الاتفاق ترتيبات عسكرية وأمنية يشرف عليها التحالف العربي بقيادة المملكة.

وأكد الناطق الرسمي باسم الحكومة راجح بادي التزام الحكومة الثابت والصارم باتفاق الرياض، وتنفيذ كافة بنوده وفق الآلية المحددة، نافياً وجود أي عملية تحشيد عسكري نحو العاصمة المؤقتة عدن.

وأوضح بادي أن تحرك القوات التي قدمت إلى محافظة أبين باتجاه العاصمة المؤقتة عدن هي عبارة عن سرية تابعة للواء الأول حماية رئاسية الذي نص الاتفاق على عودته بالكامل الى العاصمة عدن والسرية المكلفة بالنزول تحركت بالتنسيق مع قيادة التحالف العربي الذي تقوده السعودية، "وفق بنود اتفاق الرياض".

واتهم بادي المليشيات التابعة للمجلس الانتقالي باعتراض القوة في قبل وصولها الى شقرة في أبين بمحافظة أبين وفتح النار عليها، ما أدى إلى وقوع اشتباكات نتج عنها سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وأكد أنه ليس من حق الانتقالي أساسا أن يعترض القوات أو يطلق النار عليها.

ودخل اليمن في اتون حرب أهلية منذ اجتياح الحوثيين العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014 وانقلابها على  السلطة الشرعية المتوافق عليها دولياً.

وتقود السعودية منذ مارس 2015 تحالفا عسكريا بهدف انهاء انقلاب الحوثيين واعادة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي إلى اليمن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا