الخليج العربي / صحف اليمن / المشهد اليمني

مشرفو الحوثي ...ثقب أسود يبتلع الأطفال اليمنيين في مناطق سيطرة الحوثيين .

فوجئ والد أحد الأطفال المفقودين في العاصمة صنعاء أن إبنه ذات الأربع عشرة سنة والذي يبحث عنه منذ أكثر من أسبوع متواجد في جبهة نهم بعد أن استدرجه أحد المشرفين .

وقالت مصادر محلية في منطقة دار سلم جنوب العاصمة " للمشهد اليمني " اليوم الأحد أن والد ووالدة الطفل ع .م أصبحا في حالة صعبة جدا بعد فقدانهما لابنهما الصغير والذي خرج إلى السوق لشراء بعض الحاجات لكنه لم يعد .

وأضافت المصادر أن مشرف المنطقة أنكر معرفته عن الطفل لكنه بعد قيامه بتحريض الطفل واغرائه بالمال اتصل بطرف ثالث والذي بدوره اخذ الطفل على سيارة تابعة للمليشيا وتم التحرك به إلى الجبهة بمعية مجموعة من المقاتلين الحوثيين .

وفوجئت الأسرة بعد عودة أحد المقاتلين الحوثيين من الحارة نفسها بعد أن شاهد إعلان فقدان طفل متضمنا صورته ورقم تلفون والده وهو ما دفعه لأخبار والد الطفل أن إبنه في جبهة نهم .

هذا وقد أستلم أحد المشرفين مبلغ خمسين الف ريال من والد الطفل والتي حصل عليها والد الطفل بعد بيع ذهب تابع لزوجته وأعطاها للمشرف " تكاليف مصاريف " لإعادة الطفل إلى منزله والذي لم يعد حتى هذه اللحظة .

وأكدت المصادر أن المليشيا تعرف أن الطفل غير قادر على القتال لكنها تريد قتله ثم تستعطف أقاربه بسبب حزنهم على ابنهم ثم تقوم بتشكيل كتيبة باسم القتيل مهمتها الثأر لابنهم عن طريق اثارة العصبية للأسرة .

هذا وقد فقدت العديد من الأسر في مناطق سيطرة المليشيا للعديد من أبنائهم بسبب العصبية العمياء التي تستغلها المليشيا لتوطيد حكمها السلالي والعنصري المنبوذ .

الجدير ذكره أن المشرفين الحوثيين بسبب دوافعهم المادية الذين يحصلون عليها مقابل التجنيد ليتحولوا " ثقب اسود" يبتلع العديد من الأطفال وهو ما جعل الأسر تعيش حالة من الخوف من إستقطاب أبنائهم وجرهم إلى محارق الموت في ضل حرب عبثية وغير متكافئة .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا