الخليج العربي / صحف اليمن / عدن الغد

إتفــــاق اللعــب المــكشــوف بيــن الشرعيــة اليمنيــة والمجــلــس الانتقــالــي الجنــوبــي

الحلقــة الأُولــى: ــــ

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

  ــ بداية إن هذا الإتفاق يُذكرني بحكاية قديمه يتداولها الناس فيقال يوجد مسجداً في إحدى القرى البعيدة فمن نام فيه وهوليس إبناً شرعيا لفراش الزوجية لم يصحَّ من نومه في صبيحة اليوم التالي إلا وقد رُميّ به في السائلة المجاورة للمسجد دون أن يشعر،بمعنى أن تتكفل الملائكة بإخراجه منه في كونه ًًلايقبل غير ذوي النسب الشرعي للنوم  فيه ليقضي ليلته بهدوء وسلام وسكينه وطمأنينة ليَفلح  ويسعد بصلات الفجر جماعة مع المُصلين،،،،، هناك في الطرف المقابل وفي قرية أُخرى يوجد (أباً) يشك في(ولدٍ)له من إنه ليس إبناً شرعيا لفراشه،، ًفكانت الأُم تحلف الأيمان المغلظة لتُبرئ نفسها وولدها لكن شكوك الأب في ازدياد ولم تُبارحه للحظة، تراوده وتقضُ مضجعه وتُقلق راحته وسعادته َحائراً في أمره،،،فهمسَ لصديقه بسره هذا بعد أن ضاق به الصبر وفاض به الكيل ولم يَعُد يستطع التحمل فوجهه بأخذ ولده والذهاب لذلك المسجد،،،

ــ هُنا تنفسَ الرَجُل الصعداء فلقد وجد ضالته فقررَ أن يقطع الشك باليقين ليطمئن وليرتاح باله وليُهدئ من روعه،، فأشار لزوجته إنه ذاهباً إلى تلك القرية مع ولده بغرض التسوق ولجلب بعض الحاجيات.

 

 

ــ في اليوم التالي شدّ الرِحال وتعمدَ أن يدخلأ وإبنه تلك القرية ليلاً فكان له ما أراد فدخلا المسجد فصلوا صلاة العِشاء بعدها خلدوا للراحة والنوم،،،في صبيحة اليوم التالي لم يشعر الأب وإبنه إلاوكلاهما في السائلة،،،فلم يكن منه إلا أن أطلق كلمته التي صارت مثلاً يُردد حتى يومنا  هذاقائلاًلولده  أسمع يابُني علينا بالعودة إلى البيت  (فلاعاد بــ أُمــي ولاعاد بــ أُُمك)كل ذلك والولد لايفهم شئ مما قاله وقصده أبيه من رحلته تلك  وكلامه هذا.

 

 

ــ هذه الحكاية تنطبق تماماً على حوار جده المتوج بإتفاق الرياض فيما بين الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي الموقع يوم الثلاثاء الموافق 5/نوفمبر/2019ليأتي متوافقا ومتزامنا وعن قصد وإصرار مع ذكرى أتفاق 5/نوفمبر/1967م الذي قضى على جذوة الثورة والجمهورية والسلطة لثورة 26/ سبتمبر في الشمال بالإنقلاب لصالح أعدائها فتمكنوا من مفاصلها وبإشراف راعي أتفاق اليوم،،، تلك رسالة مهمة ذات دلالات وأبعاد سياسيه واجتماعية عميقة أراد الراعي إرسالها للجميع،، فهل تم استيعابها فلقد وجدنا هنا أن التأريخ قدكرر نفسه للمرة الثانية وإن بصوره مختلفة نسبيا لكن الغايات والأهداف ثابتة لاتتبدل بالنتيجة وإن خالفته في الاتجاه،،، ففي حوار جده يبدو إنه تم الضرب بعرض الحائط بكل مواضيعه التي يحملها الفرقاء وتحديدا المجلس الإنتقالي الذي خرج منه خالي الوفاض ،،وأن كلمة الفصل فيه كانت الرعي المُشرف فهو يعلم ماذا يريد بالضبط من هذا الحوار ويعلم أين سيستقر بالنهاية وماهي نتائجه اللاحقة  فكان له ما أراد والذهاب لسلق ذلك الإتفاق وإخراجه بتلك الصيغة الجاهزة لتُؤكد وتُكرس وجوده على الأرض وتتناسب وأهدافه القديمة الجديدة(فما أشبه الليلة بالبارحة).

 

 

 أُيها الفرقاء الشركاء لقد أبليتوابلاءً حسناً بحواراتكم تلك فكنتم حريصين كل الحرص على عدم التنازل للوطن وأن تضعوا مصلحته فوق كل اعتبار أولبعضكم على أقل تقدير،،، لكنكم ذهبتوالتمثيل ذلك المشهد التراجيدي المأساوي في تلك المسرحية بطواعية  وبكفائه وإقتدار فأورثتم الوطن المهالك،والشعب الإنبطاح فكان التنازل بمحصلته عن بلدٍ وسيادة ودوله ورقاب العباد والقضية الجنوبية وشعبها وتضحياتهم سيدا الموقف،، والتأسيس لدورات دمويه قادمة أشد عنفا وإيلاما عن سابقاتها،،، وخرجتكم بخُفي حُنين،،، فزرعتم الوهم لدي الناس لذلك فانتظروا حصاد العلقم،،،

 ــ ندرك من إنكم على يقين أنه لايجدي مع قوي الشمال المتنفذة أي أتفاق منذ إعلان الوحدة ووثيقة العهد والاتفاق والانقلاب عليهماومابعدهما من مواثيق وعهود إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ،،وأن  الضامن لايقوى للوقوف أمامهم لحسابات خاصة سياسيه وعسكريه وأمنيه وجغرافيه،، وأن ماسيُطبق من هذا الإتفاق  سيتجه جنوبا وبكل عناوينه ومفرداته،،،وبرغم ذلك فكل فريق يدعي الإنتصار لقضيته وليس للوطن وشعبه.

 

 

 ــالشرعية (للسيادة ووحدة  الأراضي والحفاظ عليها والدولة الاتحادية بأقاليمها المتعددة ) والمجلس الإنتقالي بــ(إعتراف الشرعية به وإشراكه في مفاوضات الحل النهائي وكأنه بذلك التخدير الموضعي قد بلغتم الثُرياء وتحققت المعجزات) فكانت الخلاصة بالنسبة للانتقالي تجريده من كل قواه وتقليم أظافره على وجه التحديد وبتعمد ولم يخرج بمكسباً واحداً غير سراب الاعتقاد باستعادة الدولة الجنوبية الفيدرالية أوقليم موحد عند الحل النهائي الموجود في المشمش وهذاهوالوهم عينه،،،فأنتم من أضاع هذه الدولة بالأمس وفي أكثر من منعطف واليوم بهذا الإتفاق ولن تأتوا بها غداً فقد اورثتموها الثراء بعد كانت قدبلغت الثرياء،،وتكشفت الصورة وبجلاء إن الجميع ليسُ دُعاة دوله ووطن وقضيه وإنما دُعاة وسلطه ومناصب،،،وهذه الحقيقة الدالة على القول والفعل تنضح بما فيها فتنبعث من بين ثنايا الإتفاق بالتغريد خارج سرب الإجماع،،وبالمقابل تخلي الشرعية عن الوطن والسيادة الوطنية،،ذلك كله لسواد عيون الحليف الذي لايقوى على حمل نفسه والدفاع عن أرضه كما بينت ذلك الأحداث قديمها وحديثها وتلك الضربات المتلاحقة التي يتلقاها بين الفينة والأُخرى،،، ولخدمة مشاريعه وأطماعه الجموحة ،،الطموحة وللعدو المُتربص بالجميع الأرض والإنسان شمالاً وجنوبا بالضرورة كان بقصد أو بغيره،، وبإرادة أو بدونها.

 

نلتقي في الحلقــة الثانية والأخيرة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا