الخليج العربي / صحف اليمن / عدن الغد

صحفي جنوبي يعلق على أحداث سقطرى: ما يجرى بالمحافظة يدوس قوانين الحياة والكرامة والأصالة الجنوبية

  • 1/7
  • 2/7
  • 3/7
  • 4/7
  • 5/7
  • 6/7
  • 7/7

شن الصحفي والناشط السياسي الجنوبي فرج سالم العنبر، اليوم هجومًا حادًا على الأجندة الخارجية التي تقود الأعمال الفوضوية لزرع العنصرية والتنافر في محافظة أرخبيل سقطرى، المطالبة بإقالة المحافظ رمزي محروس.

وقال : "إن ما يجرى في أرخبيل سقطرى يدوس قوانين الحياة والكرامة والأصالة الجنوبية، التي تنفذها أجندة خارجية على المحافظ رمزي محروس من خلال إستغلال البسطاء بالمال للتظاهر في قارعة الطرقات ونصب الخيام إمام ديوان المحافظة من أبناء تلك المحافظة التي يشهد لها التعايش السلمي الحقيقي منذُ القدم".

وأضاف: "الأجندة الخارجية التي تقود تلك الأعمال الفوضوية في سقطرى هي هدفها زرع المستنقعات العنصرية والتنافر والحقد والشوفينية لدحر القيم الانسانية الجميلة ومكارم المواطن السقطري الخلقية التي تتميز بها سقطرى، وقد ظهرت علامات ذلك تدريجيا.

مشيراً: " إن هناك دول شقيقة تعمل بصمت في تطوير البنية التحتية وزرع مفاهيم التعايش السلمي، وتبذل وتجهد جهداً يشع نوره المجسد في قلوب أبناء سقطرى، يدل ذلك على موقفها الصديقة وأهدافها ومبادئها الأخوية".

موضحا: "إن جهود تلك الأجندة الخارجية التي بذلت منذُ دخولها للأرخبيل لن ينساها أبناء سقطرى التي أسهمت في العديد من المشاريع العامة ومشاريع البنية التحتية والإنسانية، ونهوضها في إعمار الأرخبيل لم ينكر، لكن الأحداث الأخير كشفت  الأهداف الحقيقة، وسيقف جميع الشرفاء المخلصين للتراب الوطني سداً منيعاً لها".

مؤكدا: "إن أبناء سقطرى سيقولون كلمتهم صباح يوم الأحد القادم وسيهتف الجميع من أجل الوطن والوقوف ضد العبث بالنسيج الاجتماعي وسيعلنون وقوفهم بعدد كبير من أبناء سقطرى للمرة الثانية مع المحافظ رمزي محروس الذي يضحي لمصلحة الأرخبيل بأمانة وبصدق وبتفاني من أجل عزة سقطرى".

المزيد في أخبار وتقارير



الاستديو

5b0278da54.jpg
9a0e9b3815.jpg
c24bfaecbd.jpg
1e93fb7144.jpg


شاركنا بتعليقك


شروط التعليقات

- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

b1c21479e6.jpg

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا