الخليج العربي / صحف اليمن / عدن الغد

التوقيع في الرياض ونزيف الدم في احور

  • 1/2
  • 2/2

 

ان ماحدت في احور من اقتتال بين الحزام الامني وقبائل احور من طرف الشرعيه من الطرف الآخر في ظل عدم امتلاك الحزام الامني من المعدات والدخائر إلا القليل والتي استطاعت الشرعيه من فرض حصار على احور والتهديد باقتحامها وذلك يعود إلى سؤ تقدير من قبل قياده الحزام الامني التي تركت القليل من افرادها من معدات السلام خفيف في الوقت التى هجمت قوات الشرعيه باعداد هائله ومعدات ثقيله ولازالت احور صامده بالرغم من الحصارواقتحام المدينه سوف يسبب الى تضرر المدينه وسكانها المدنيين وان إهمال احور وعدم الاستقرار في الدفاع عنها .

الاهالى يتساءلون لماذا تركت احور دون توفير مايستطيع أن تدافع عنه فالمسؤليه يتحملها الحزام الامني والسلطة المحليه وقياده احور فالمدينه على وشك التدمير وان الخسائر ستكون كبيره خاصه بالاهالي خاصه إذا اقتحمت قوات الشرعيه المعترف بها دوليآ المدينه ودكتها بالمدفعيه فالكل متربص باحور وقد تركت دون مراعاة لما سوف يحصل لهاوقد حصل وان تقدمت قوات الشرعيه باعداد هائله ومعدات تتفوق قوات الحزام الامني والذي لايمتلك سوى السلاح الشخصي وتركت احور تنزف من اجراء عدم اعطاىها الاهتمام وكونها تقع على الطريق بين المتحاربين وتعتبر بوابة ابين للولوح إلى عدن وكان الأولى اعطاىها اهمية بالغه من قبل قيادة الحزام الامني والذي يتحمل المسؤليه من جراء ماحدث وسوف يحدث.

ضولكن نسال الله اللطف وان يجنب احوروالوطن شر الفتنه التي هي ناتجه ولعن الله من اوقعها وكان الاجدر تجنب الوطن واحور من الفتنه التي تكاد تشتعل بشكل أكبر لتحرق الوطن وابناءه بدلآ من اللجؤ والجنح إلى السلم والحواروالاتفاف بين المتصارعين وتجنب احوروغيرها من شر الاقتتال ومٱلات الحروف التي لاتخلف الاالرماد والدمار لماذا تركت احور كبش فداء للمتصارعين والتي يتحمل الحزام الامني المسؤليه الكبرى بعدم تحصينها وتوفير مستلزمات الحمايه من أي هجوم يسبب في دمارها وقتل ابناءها اللذين ليس لهم لاناقه ولاجمل في صراع المتحاربين اللذين يتحاربوافي احور وهم في الرياض على وشك التوقيع على اتفاقيه جده وموافقة الشرعيه المعترف بها على التوقيع وقد كانت الأنظار مصوبه إلى الرياض وحضور الملوك والرؤساء ويتقدمهم الرئيس الشرعي والزبيدي لأنها الصراع بينهم ولكن هل تكون احور هي الشراره التي تحرق الأتفاق وتعيد الوطن إلى الاقتتال والحروب والدمار نتمنى أن لاتكون احور قربانآ تدبح في محراب المتصارعين وعلى ساحات الحروب والدمار وتصفيه الصرعات



شاركنا بتعليقك


شروط التعليقات

- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا