الخليج العربي / صحف اليمن / المشهد اليمني

خلافات بين القوى السياسية الجنوبية تقف خلف تأجل توقيع ”اتفاق الرياض”

قال مصدر حكومي لـ "المشهد اليمني"، إن الخلافات بين المكونات السياسية الجنوبية تقف خلف تأجيل التوقيع على مسودة "حوار جدة" اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية والانتقالي الجنوبي الموالي للإمارات.

وأضاف المصدر الذي رفض الإفصاح عن اسمه، أن الخلافات بين القوى السياسية الجنوبية تتمثل في توزيع المناصب بعد التوقيع، وكل فصيل سياسي يريد أن يفرض نفسه ليكون الممثل الوحيد للجنوب وللقضية الجنوبية.

وأشار المصدر إلى أن مسؤولين سعوديين تدخلوا بين المكونات الجنوبية، مؤكداً في الوقت ذاته أن مشاورات داخلية تجري الآن، بين القوى السياسية الجنوبية في الرياض، بوساطة سعودية لإنهاء الخلاف وإيجاد صيغة تتوافق عليها جميع التكتلات الجنوبية.

وفي وقت سابق، قال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، إن تأجيل التوقيع على أتفاق الرياض، يأتي ضمن رغبة السعودية، وما يجري حاليا هو ترتيبات بروتكولية، للالتقاء بمختلف المكونات والشخصيات الجنوبية حرصاً على توحيد الجهود
وأكد الإرياني أنه لا صحة لما تردده بعض الأبواق الإعلامية عن عرقلة أو رفض حكومي للتوقيع على اتفاق الرياض بهدف خلط  الاوراق والإساءة لمواقف الحكومة وتضليل الرأي العام.
وجدد الوزير الدعوة للتعامل البناء مع الاتفاق والابتعاد عن المزايدة والمناكفات السياسية والعمل الصادق على إنجاح الاتفاق.

وأشار الوزير إلى أن الحكومة وقعت بالاحرف الأولى على اتفاق الرياض في الأسبوع الماضي من قبل د.سالم الخنبشي نائب رئيس الوزراء بناء على توجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا