الخليج العربي / صحف اليمن / اليمن العربي

العفو الدولية تطالب مليشيا الحوثي بالافراج عن 10 صحفيين مختطفين في سجونها

  • 1/2
  • 2/2

طالبت منظمة العفو الدولية اليوم في بيان لها مليشيا الحوثي بالافراج عن عشرة صحفيين مختطفين في سجونها ويتعرضون للتعذيب.

وذكرت المنظمة في بيان صحفي أن الاحتجاز التعسفي لعشرة صحفيين، لمدة تقرب من 4 سنوات على أيدي مليشيا الحوثي الانقلابية، هو مؤشر قاتم للحالة الأليمة التي تواجهها حرية الإعلام في اليمن.  

وطالبت المنظمة المليشيا الانقلابية بالإفراج الفوري عن هؤلاء الصحفيين.

وتابع البيان "احتُجز الصحفيون العشرة منذ صيف 2015، وتتم محاكمتهم بتهم تجسس ملفقة بسبب ممارستهم السلمية لحقهم في حرية التعبير".

وأردف البيان "إنه خلال فترة احتجازهم، اختفى الصحفيون قسراً، واحتُجزوا بمعزل عن العالم الخارجي على فترات متقطعة، وحُرموا من الحصول على الرعاية الطبية، وتعرضوا للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة".

 ونقل البيان عن رشا محمد، الباحثة في شؤون اليمن بمنظمة العفو الدولية أن:" الاحتجاز غير القانوني المطول والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة لهؤلاء الصحفيين العشرة إنما هو تذكير مروع بالمناخ الإعلامي القمعي الذي يواجه الصحفيون في اليمن".

ولفتت إلى أن الصحفيين العشرة يُعاقبون بسبب ممارستهم السلمية لحقهم في حرية التعبير.

وشددت المنظمة الدولية في بيانها على ضرورة قيام مليشيا الحوثي بإطلاق سراحهم فورا وإسقاط جميع التهم الموجهة إليهم

وفي 9 يونيو/حزيران 2015، اختطف 9 صحفيين، خلال مداهمة من قبل مليشيا الحوثي على فندق قصر الأحلام في صنعاء.

والصحفيون هم "عبدالخالق عمران، وهشام طرموم، وتوفيق المنصوري، وحارث حميد، وحسن عناب، وأكرم الوليدي، وهيثم الشهاب، وهشام اليوسفي، وعصام بلغيث".

وفي 28 أغسطس/آب 2015، اعتقل الصحفي العاشر صلاح القاعدي في منزله بصنعاء على أيدي المليشيات ذاتها، حسب بيان المنظمة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا