الخليج العربي / صحف اليمن / المشهد اليمني

زميل حسين الحوثي يكشف الفرق بين حركتي ”الشباب المؤمن” و ”الحوثي”

يقوم وفد يمني برئاسة الباحث اليمني محمد يحيى عزان مؤسس "حركة الشباب المؤمن" في صعدة، بزيارة إلى العاصمة الروسية موسكو لتوضيح حقائق ما يحدث في اليمن.

وقال عزان في تصريحات لـ"روسيا اليوم"، إن الزيارة يقوم بها الوفد اليمني إلى العديد من المؤسسات والمراكز الروسية للحديث عن الوضع في اليمن بشكل عام، وكيفية مشاركة الجميع في دفع عملية السلام.

وذكر مؤسس حركة الشباب المؤمن، أن ما يقال حول إن حركة الحوثي منبثقة من حركة الشباب المؤمن غير صحيح، لأن حركة الشباب المؤمن تأسست عام 1990 وكانت حركة ثقافية، تواكب الأحداث السياسية آنذاك، أما حركة الحوثي فتأسست عام 2001 وفقا لأفكار حسين الحوثي، ولكن يمكن القول إن حركة الحوثي استفادت من حركة الشباب المؤمن فكريا وثقافيا باعتبار المنطقة واحدة، وكنا زملاء مع حسين الحوثي.

وأوضح أن "هناك فرقا واضحا وكبيرا بين حركة الشباب المؤمن وحركة الحوثي، لأن حركتنا ثقافية مسالمة، أما الحوثي فحركة تبنت العنف اللفظي والفكري والفعلي من أول لحظة، ولهذا اختلفنا معهم لأننا دعاة سلم ولسنا دعاة حرب"

وتابع: "حركة الحوثيين تحاول أن تستنسخ نموذج حزب الله اللبناني في اليمن في كل شيء، وتحاول أن تكون دولة داخل الدولة وتتبنى حاليا فكرة السلاح".

وأشار إلى أن إيران من الممكن أن تستغل جماعة الحوثي بشكل كبير في الصراع حاليا مع الولايات المتحدة الأمريكية، عن طريق إغلاق باب المندب في وجه السفن التابعة لأمريكا، لأن الحركة الحوثية تتبنى نفس وجهات النظر الإيرانية تجاه الممرات الدولية، ويمكن أن تتحرك إن استطاعت.

وأكد أن "جماعة الحوثي خارجة عن الشرعية الدولية، وهي غير مرتبطة بقوانين دولية ويمكن أن تقوم ببعض الحركات تحت شعارات مختلفة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا