الارشيف / ثقافة وفن / المصرى اليوم

مهرجان الجونة السينمائي يفتح باب التقديم لدورته الرابعة

لاقتراحات اماكن الخروج

أعلن مهرجان الجونة السينمائي بدء استقبال طلبات تقديم الأفلام لدورته الرابعة، التي تقام في الفترة ما بين 24 سبتمبر وحتى 2 أكتوبر 2020.

يُفتح باب التقديم بدءًا من 1 مارس حتى 15 يوليو 2020، ويقبل المهرجان طلبات الأفلام من جميع أنحاء العالم، والمُختارة منها يمكن عرضها في الأقسام المختلفة سواءاً كان ذلك مسابقة الأفلام الروائية الطويلة أو مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة أو مسابقة الأفلام القصيرة أو القسم الرسمي- خارج المسابقة.

تتكون لجان تحكيم الأفلام من شخصيات سينمائية مرموقة، تمنح جوائز نجمة الجونة الذهبية أو الفضية أو البرونزية لأفضل الأفلام المشاركة في جميع مسابقاته.

إضافة إلى ذلك يمنح المهرجان جائزة خاصة لأفضل فيلم عربي في تلك المسابقات.

كما تتضمن الجوائز; جائزتي أفضل ممثل وممثلة للمشاركين في الأفلام الروائية الطويلة، ويمنح المهرجان جائزته الخاصة «سينما من أجل الإنسانية» للفيلم الذي يقدم موضوعًا إنسانيًا هامًا.

وقال مدير المهرجان انتشال التميمي: «خلال الدورات الثلاث الماضية تمكن مهرجان الجونة السينمائي من الاستناد على أرض صلبة وأصبح منصة رحبة للمشاركين لعرض أعمالهم ومشاريعهم، وفرصة للقاء أقرانهم من الخبراء والإعلاميين والجمهور من جميع أنحاء العالم. نبقى ملتزمين التزامًا راسخًا بتقديم تجربة مهرجانية تثري المتخصصين في الصناعة السينمائية المحلية والاقليمية والدولية».

وأضاف: «تقديم المخرجين والمنتجين بأعمالهم للمشاركة في الدورة الرابعة للمهرجان سيغني خيارات برنامجنا وسيوفرون لنا إمكانية مواصلة تقديم برامج غنية، كالتي قدمناها في الدورات الثلاث المنصرمة». كما صرح المدير الفني للمهرجان، أمير رمسيس، قائلا: «بعد ثلاث سنوات من الإشادة ببرنامج المهرجان من الجماهير والنقاد والسينمائيين ها نحن نبدأ عامنا الرابع بالسؤال المكرر: ماذا بعد؟ هل نستطيع أن نواكب نجاح برنامج الأعوام الماضية؟ بلا شك كلنا حماس وطموح، خاصة ونحن نترقب عددًا كبيرًا من الأعمال المهمة والاكتشافات الفنية الجديدة المتوقع ظهورها في 2020.

وتابع نطمح أن نكون أول من يقدمها لجمهور المنطقة كما اعتدنا منذ عامنا الأول» عن المهرجان هو واحد من المهرجانات الرائدة في منطقة الشرق الأوسط، يهدف إلى عرض مجموعة من الأفلام المتنوعة، للجمهور الشغوف بالسينما والمتحمس لها. ويسعى لخلق تواصل أفضل بين الثقافات، من خلال فن السينما. كما يعمل على وصل صناع الأفلام من المنطقة، بنظرائهم الدوليين، من أجل تعزيز روح التعاون والتبادل الثقافي. إضافة إلى ذلك، يلتزم المهرجان باكتشاف الأصوات السينمائية الجديدة، ويتحمس ليكون محفزًا لتطوير السينما في العالم العربية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا