الارشيف / ثقافة وفن / المصرى اليوم

سهرة كلثومية بمعهد الموسيقى العربية وأعمال كلاسيكية في القاهرة والإسكندرية

لاقتراحات اماكن الخروج

تنظم دار الأوبرا المصرية، برئاسة د. مجدى صابر، حفلًا ضمن سلسلة حفلات «كلثوميات»، التي تقدمها فرقة عبدالحليم نويرة للموسيقى العربية، بقيادة المايسترو صلاح غباشى.

يقام في الثامنة مساء اليوم على مسرح معهد الموسيقى العربية، أمسية تحييها كل من غادة آدم ورحاب عمر، وتتضمن باقة من أجمل أعمال كوكب الشرق أم كلثوم، التي تعاونت فيها مع كبار الملحنين، منها «ألف ليلة» لبليغ حمدى، «إنت الحب» لمحمد عبدالوهاب، «أقولك إيه عن الشوق»، «وغلبت أصالح» لرياض السنباطى، حيث تنظم دار الأوبرا المصرية سلسلة حفلات شهرية تحت عنوان «كلثوميات» تقام بمعهد الموسيقى العربية تخليدًا لذكرى سيدة الغناء العربى أم كلثوم، وضمن خطتها لإحياء تراث الموسيقى العربية ونشره للأجيال الجديدة والشباب، باعتباره جزءًا أصيلًا من تاريخ مصر الثقافى والحضارى والجسر الرابط بين الماضى والحاضر والمستقبل.

من ناحية أخرى، تنظم دار الأوبرا حفلين بالقاهرة والإسكندرية لأوركسترا هيلونجاينج السيمفونى الصينى، بقيادة المايسترو جياو فيهو، وذلك في الثامنة مساء غد، على مسرح سيد درويش «أوبرا الإسكندرية»، ومساء الأربعاء المقبل على مسرح الجمهورية.

يتضمن البرنامج نماذج من الأعمال المحلية في القالب الكلاسيكى، إلى جانب عدد من المؤلفات العالمية، منها افتتاحية الربيع لـ«لى هونتسى»، و«اللغز» لـ«باو يوان كاى»، و«المصارع الإسبانى» لـ«باسكوال ماركينا نارو»، و«هذا المكان البعيد» لـ«وانج لوكبان»، و«الفصول الأربعة» لـ«فيفالدى»، و«فالس» لـ«تشايكوڤسكى».

أوركسترا هيلونجيانج يعد من أهم وأشهر الفرق الموسيقية في شمال الصين، ويضم نخبة من العازفين من مختلف الجنسيات، على مدار 40 عامًا الماضية في إثبات ذاته وتحقيق شهرة واسعة، حيث ضم إلى ريبرتواره الفنى عددًا ضخمًا من الأعمال العالمية والأوبرات الكلاسيكية، كما استضاف الكثير من القادة والسوليستات المعروفين، وطاف مختلف دول العالم في جولات فنية متعددة، منها روسيا واليابان وهونج كونج، وشارك في مهرجانات دولية وحصل على مجموعة من الجوائز المهمة.

وفى إطار النشاط الفكرى والثقافى الذي تنظمه دار الأوبرا المصرية، تقام أمسية للشاعر الكبير د. أحمد تيمور، وذلك في السابعة مساء غد على المسرح الصغير، يقدمها الإعلامى عبدالوهاب قتاية، حيث يلقی تیمور خلالها نخبة من أهم وأشهر قصائده التي تتنوع بين التأملية والرومانسية والوطنية وتتخللها فقرات فنية لنخبة من كبار الفنانين والإعلاميين. الشاعر د. أحمد تيمور تخرج في كلية الطب جامعة القاهرة، ثم حصل على ماجستير الطب في الفسيولوجيا وماجستير الأمراض الباطنية، ونال درجة الدكتوراة من جامعة الأزهر وزمالة الأبحاث من جامعة تفتس الأمريكية، يعمل أستاذًا بكلية الطب جامعة الأزهر، شارك في العديد من الأمسيات والندوات، وأقيمت له الكثير من الأمسيات الشعرية الخاصة بمختلف الأماكن الثقافية في مصر والعالم، وصدرت له دواوين شعرية، منها «ثنائية الطفو والغرق، اثنين في وصف أمريكا، العصافير في زيها القاهرى، قافية بين امرئ القيس وبينى، قليل من الحب لا يصلح، هاتف من وراء الشجيرات، امرأة من خزف وخرافة، أمسية من الشعر الخالص، بوح الفاء المكسورة، شىء من العشق، عشب يحجب النخيل، آهات القدس، شجن شجر الشوارع، والمسرحية الشعرية البراكين الطيبة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا