الارشيف / ثقافة وفن / المصرى اليوم

السينما المصرية متهمة بالعنف ضد المرأة وانتقادات لصناع الأعمال

لاقتراحات اماكن الخروج

فى حفل ختام فعاليات حملة 16 يومًا لمناهضة العنف ضد المرأة بجامعة القاهرة، التى تم تنفيذها بالتعاون مع المجلس الثقافى البريطانى، ألقى الفنان أحمد مجدى كلمة يناهض من خلالها العنف ضد المرأة، ويحث من خلالها طلبة جامعة القاهرة على أن يكونوا مثالًا للمجتمع الآمن.

وفى كلمته، قال «مجدى»: (حين شاركت فى بطولة جزء «جدول الضرب» من مسلسل «نصيبى وقسمتك» كانت الشخصية التى أقدمها عنيفة جدًا مع شريكة حياته، وكنت أعتبر هذا غير واقعى، ولكنى فوجئت برد فعل سلبى من الجمهور تجاه الشخصية، هنا أدركت أن العنف ضد المرأة ظاهرة، وفى حاجة إلى من يشير إليها ويتحدث عنها).

وأضاف «مجدى»: «السينما المصرية فى تاريخها عنيفة جدًا ضد المرأة، ولكن هذا يتحسن حاليًا، وتوجد فرص كبيرة لصانعات الأفلام وكل العاملات فى السينما، وللأسف لا يزال هناك صُنَّاع أفلام لا يملكون الحذر والوعى الكافى لمعالجة الموضوعات المتعلقة بالمرأة.. أتمنى أن يتغير هذا، وأن تكون هذه الحملة خطوة فعالة للتخلص من ظاهرة العنف ضد المرأة، وبعد فترة قصيرة لا تكون موجودة لنتحدث عنها من الأساس».

وقالت د.هبة نوح، نائب رئيس جامعة القاهرة لشؤون التعليم والطلاب: «إن القيادة السياسية منحت المرأة المصرية مساحة كبيرة لجعل إمكاناتها وإبداعاتها نافعة للمجتمع، ولاستخراج الطاقات الإبداعية الإيجابية بداخلها»، وأوضحت أن الحكومة عملت على تمكين المرأة ذات المؤهلات المتميزة لخدمة المكان الذى تتواجد فيه، كما عملت على مناهضة العنف ضد المرأة من خلال توفير الأمان ومنح الفرص المناسبة التى تسمح لها بالتميز وإثبات قدراتها ومكانتها.

كما قالت د.هويدا مصطفى، رئيس وحدة مناهضة العنف ضد المرأة، إن جامعة القاهرة دائمًا تهتم بتفعيل دور الوحدة فى إطار حرص الجامعة على توفير بيئة جامعية آمنة يحظى فيها الطلاب بجميع حقوقهم وواجباتهم، والعمل على نشر ثقافة الاحترام والمساواة، وخلق مجتمع أكاديمى وعلمى يحقق مبدأ المساواة بين الجنسين وخالٍ من التمييز، والوحدة تهدف إلى تطبيق كل سياسات مناهضة العنف ضد المرأة والتدابير اللازمة لها، وتدريب الكوادر ونشر الثقافة الداعمة لمكانة المرأة.

وقالت أميرة تواضروس، المديرة التنفيذية للوحدة: «نعمل على رفع درجة الوعى بكل أشكال العنف ضد المرأة، والإجراءات والتدابير التى تساعدها فى الحماية من أى حالات عنف، كما تعمل على الاستجابة السريعة وتحقيق الدعم القانونى والنفسى لمن تتعرض لأى عنف، إضافة إلى تمكين الطالبات من خلال معرفة حقوقهن ومسؤولياتهن فى هذا الشأن».

«نحو جامعة آمنة».. مشروع مشترك بين وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بجامعة القاهرة والمجلس الثقافى البريطانى فى مصر، ويتم تمويل المشروع من قبل الاتحاد الأوروبى، فى إطار برنامج زيادة مشاركة المرأة فى الحياة العامة، بمساهمة مالية من المجلس الثقافى البريطانى ومساهمة عينية من جامعة القاهرة.

وأضاف جون باربى، رئيس قطاع الحوكمة بمفوضية الاتحاد الأوروبى: «تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين هو أساس قيم ومبادئ الاتحاد الأوروبى، هذا بالإضافة إلى الترويج لمناهضة العنف ضد كل أشكال العنف، خاصةً العنف ضد النساء والفتيات اللاتى لا تُنتهك حقوقهن الإنسانية فقط، ولكنه مؤثر سلبى على رفاهية وتطور أى مجتمع»، وتابع: «أود الإشارة إلى أن عملنا المشترك مع المجلس الثقافى البريطانى لدعم وحدة مناهضة العنف ضد المرأة فى جامعة القاهرة منحنا الفرصة لندرك كيف نستطيع توفير بيئة عمل للدراسة والعمل خالية من العنف وقائمة على الاحترام المتبادل».

وقال أليكس لامبرت، نائب مدير البرامج فى المجلس الثقافى البريطانى فى مصر: «منذ 2014، وجامعة القاهرة تقود الطريق نحو تأسيس مبادرة وحدة مناهضة العنف ضد المرأة التى يستمر عملها فى خلق اختلاف حقيقى فى حياة النساء والبنات والبنين والرجال داخل وخارج الحرم الجامعى. التأكيد على المساواة بين الجنسين رحلة حيوية لكل مؤسسة، ولكنها مليئة بالتحديات، ولهذا فإن المجلس الثقافى البريطانى يعتز بدعم جامعة القاهرة عبر فعاليات مبادرة وحدة مناهضة العنف ضد المرأة».

وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بجامعة القاهرة مبادرة تعد الأولى من نوعها على مستوى الجامعات المصرية، وتهدف إلى خلق مجتمع أكاديمى آمن يتمتع فيه الجميع بالحرية والاحترام والمساواة.. تشرف على الوحدة لجنة عليا تختص بوضع السياسات، وأخرى تنفيذية تشرف على تنفيذ السياسات، بالتنسيق مع ممثلين عن اللجنة التنفيذية بكليات الجامعة المختلفة ممن تلقوا تدريبًا نفسيًا وقانونيًا للتعامل مع الشكاوى الخاصة بالتحرش فى المجتمع الجامعى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا