الارشيف / ثقافة وفن / الوفد

لماذا لقبت عفيفة إسكندر بشحرورة العراق؟

احتفل اليوم موقع "جوجل" الأمريكي بيوم ميلاد الفنانة العراقية الراحلة عفيفة إسكندر والذي يصادف اليوم 10 ديسمبر، والتي كان لها مشوارًا فنيًا رائعًا.

 ولد عفيفة إسكندر  الملقبة بـ "شحرورة العراق" في مدينة الموصل من أب عراقي وأم يونانية عشان في بغداد، وأول حفلة تحييها كانت في سن صغيرة عام 1935، تميزت بقدرتها على غناء كل الألوان والمقامات العراقية لذا اطلق عليها لقب "منلوجست".

إسكندر من عائلة فنية حيث كانت والدتها تعزف أربع آلات مختلفة،الأبنة بدأت مسيرتها

من على خشبة مسرح ملهي صغير بمدينة آربيل، فتطورت حتى استطاعت أن تحيي حفلات في ملاهى الجوهري والهلال وبراديز، واستطاعت أن تعني مونولوج بلغات التركية والفرنسية والألمانية والإنجليزية.

في عام 1938 انتقلت إلى القاهرة لتنضم لفرقة بديعة مصابني الأشهر في مصر وقت ذاك، وقد شاركت في فيلم "يوم سعيد" بطولة موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب والفنانة فاتن حمامة.

اهتمت الفنانة بنقل الثقافة حيث أملكت صالونا في منزلها الواقع في منطقة المسبح في الكرادة انيقا وفاخرا، وضم مجلسها في ذلك الوقت ابرز رجالات السياسة والأدب والفن والثقافة في البلاد.

 

أهم اعمال عفيفة إسكندر

وقدمت الفنانة العراقية عدد من الأغاني الرائعة من أبرزها يا عاقد الحاجبين وياسكري يا عسلي وأريد الله يبين حوبتي بيهم وقلب.. قلب وغبت عني فما الخبر وجاني الحلو.. لابس حلو صبحية العيد ونم وسادك صدري ويايمة انطيلي الدربين انظر حبي واشوفه واغنية مسافرين وقسما وحركت الروح وقيل لي قد تبدلا وهلال العيد ودورت بغداد للموصل رحت وجينا من بغداد والك يومين وشايف خير ومستاهلها ويانجوم غني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا