الارشيف / ثقافة وفن / الوفد

نهى سعيد: «حواديت الشانزليزيه» ينتصر للجمال ويبرز صورة مصر الجميلة

صاحب عرض الحلقات الأولى من مسلسل «حواديت الشانزليزيه»، ضجة واسعة بين المتابعين على السوشيال ميديا، حيث رأى البعض أن بطلى المسلسل إياد نصار وإنجى المقدم، قدما أداءً رائعاً.

أغلب التعليقات أكدت أن العمل على مستوى عال من الجودة من حيث الصورة والديكورات والأزياء، وهى التعليقات التى أثلجت فريق عمل المسلسل، خاصة أن الأعمال التى تنتمى لحقبة زمنية تكون أصعب فى تنفيذها من أعمال الزمن الحالى، فالمسلسل حتى الآن لم يعتره الخطأ.

وفى ضوء هذا، أبدت مؤلفة العمل نهى سعيد، سعادتها بردود الأفعال التى جاءتها إزاء الحلقات الأولى من المسلسل، موضحة أن نجاح العمل عوضها عن الأيام والشهور التى امضتها فى البحث والدراسة ليخرج إلى النور بصورة ترتقى إلى طموح المشاهد العربى.

وأكدت سعيد أن «حواديت الشانزليزيه» ليس بعيداً عن مشاكل العصر الحالى، إذ يسلط الضوء على منغصات الحياة ولكن بصورة جمالية تراها بين الأربعينات والخمسينات، لافتة إلى أن العمل يظهر جمال مصر فى هذه الفترة، التى شهدت على ازدهارها، وتقدمها الثقافى والاقتصادى.

وأشارت إلى أن العمل يحمل رسالة واضحة وصريحة، وهى عودة مصر لسابق عهدها سواء على مستوى الأخلاقيات، فى ظل انحدار الذوق العام الذى يعانى منه الشارع المصرى، والفكر الوسطى المعتدل.

وأكدت سعيد أن العمل يكشف سر ازدهار مصر فى حقبة الأربعينات والخمسينات تحديداً، حيث أرجعت هذا إلى سلوك الشعب الذى كان أكثر تحضرا وثقافة فى هذه الفترة.

وأشارت إلى أن طرح هذه الأفكار والموضوعات

فى هذا التوقيت تحديدا أمر بالغ الأهمية، فهى ترى أنه من المهم جداً أن نحكى عن مصر فى هذا الوقت، لأننا بحاجة إلى هذا الفكر المتزن، والعمل يبرز أهمية الوسطيـة فى جعل المرء منسجما مع محيطه وذاته، وتقبله لنفسه وللآخرين.

وعن مردود المشاهدين إزاء العمل قالت: يظل الفنان ينتظر مردود المشاهدين حول العمل، ولكن كان هناك مؤشرات استباقية يمكنك من خلالها استشراف نجاح العمل من عدمه، فهناك شركة إنتاج صامدة ورائدة تقف وراءك وتوفر لك جميع سبل الدعم المطلوبة لنجاح العمل، وهى شركة سينرجى، إلى جانب فريق العمل المتميز المتمثل فى إياد نصار، وإنجى المقدم، وإدوارد، ومى سليم، والمخرج مرقس عادل الذى بذل مجهوداً كبيراً للخروج بالعمل بهذه الصورة، وبفضل الله ومجهودنا العمل حقق انتشاراً كبيراً.

وكشفت سعيد أن العمل استغرق ما يقرب من سنتين، وقامت بعقد جلسات شبه يومية مع مخرج العمل مرقس عادل، والأبطال الرئيسيين حتى يتم الاستقرار على كل شىء خاص بالمسلسل.

وعن الغموض الذى يحيط بالعمل قالت: الغموض مطلوب للفت انتباه المشاهد، وهناك مفاجآت أكثر فى الحلقات التالية، خاصة أننا نتحدث عن مسلسل يدور قصته فى 45 حلقة، فهنا وجب توافر عنصر الإثارة والتشويق حتى لا يمل المشاهد من

متابعة العمل، وهذا ما حرصت عليه بالتعاون مع زملائى فى الورشة، معربة عن سعادتها بتوقعات وتكهنات الجمهور للأحداث المقبلة فى المسلسل.

وعن سر اختيار حقبة الخمسينات والأربعينات كخط تدور حوله الحبكة الدرامية للعمل قالت: انا من أشد المعجبين بهذه الفترة، ارى مصر جميلة فى افلام الأبيض والأسود سواء فى الملابس أو فى لغة الخطاب والحوار، وفى تقديس الفن والكتابة والقراءة، مقارنة بالجيل الحالى، الذى يستمد معلوماته من «السوشيال ميديا» دون ان يكلف نفسه عناء البحث عن المعلومة، كما أن هذه الحقبة تسمح للمؤلف بأن يسرح بخياله نحو المستقبل متخيلاً الحياة ومتغيراتها، مؤكدة أن الاعمال الدرامية بشكل عام، وإن كانت ترصد أشياء واقعية، لكنها تعتمد أيضا على جزء تخيلى من وحى خيال المؤلف. متمنية أن يحقق العمل نجاحاً مماثلاً لتلك الأعمال التى تناولت مصر فى هذه الحقبة، وهما «أهو ده اللى صار»، «جراند أوتيل»، و«ليالى أوجينى».

وأوضحت أن الحقبة الزمنية التى تدور حولها الحبكة الدرامية، تطلب التواصل مع بعض المصادر التاريخية، بجانب مشاهدة عدد من الأعمال التى واكبت تلك الفترة لفهمها بشكل أكبر، والتعمق فى تفاصيلها بشكل أكبر، أما القالب الدرامى فأكدت أنه اجتماعى إنسانى وبه أكثر من لون من ألوان الدراما، منها التراجيدى والكوميدى والجوانب التشويقية.

وأعربت سعيد عن تحمسها للغاية لهذه التجربة، بخاصة أنها أول تجربة درامية لها، مشيرة إلى أنه تحضر لها منذ عام، بالتحديد فى أغسطس 2018، موضحة أن قصة العمل تتمحور حول صراع القبح والجمال، والمسلسل يشمل خمس حواديت جميعها متصل ومرتبط بحدوتة كبرى.

مسلسل حواديت الشانزليزيه بطولة إياد نصار، إنجى المقدم، داليا مصطفى، مى سليم، إدوارد، فريدة سيف النصر، أمانى كمال، سارة عادل، دانا حمدان، أحمد جمال سعيد، عمر الشناوى، ندا عادل، منة جلال، والعمل من إخراج: مرقس عادل، وإنتاج: سينرجى للمنتج تامر مرسى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا