الارشيف / ثقافة وفن / المصرى اليوم

بعد جدل وهجوم تركي.. «ممالك النار» يبدأ رحلته على الشاشة اليوم

لاقتراحات اماكن الخروج

ما بين جدل وهجوم على صناعه، يبدأ، اليوم، عرض المسلسل العربى «ممالك النار» بعد غضب فى الأوساط التركية التى استبقت عرض المسلسل بحملة انتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعى منذ إطلاق البرومو الدعائى للعمل مؤخرا، بزعم أن العمل يهاجم تركيا ويحمل إسقاطات مباشرة، مشوهًا التاريخ التركى، تزامنًا مع مقاطعة عرض الدراما التركية عبر كثير من شاشات الفضائيات العربية.

وذكر الموقع التركى «TRT haber»، عبر صفحته الرسمية على تويتر، أن قناة mbc بعدما أوقفت عرض المسلسلات التركية على شاشاتها، تعود لتعرض مسلسلا تاريخيا، يصف العثمانيين بالمحتلين الذين يحكمون بالدماء، ودعا إعلاميون أتراك لما سموه «دراما قيامة عثمان»، رغبة فى الانتصار على تشويه التاريخ بالدراما العربية الكاذبة - حسب وصفهم - مؤكدين أن هناك حملة للإساءة للخلافة العثمانية بإنتاج «ممالك النار»، كما سبق أن قدمت سليمان القانونى الذى مات على أعتاب فيينا فاتحا بمسلسل «حريم السلطان».

يتناول العمل، فى 14 حلقة، ذروة الصراع العثمانى المملوكى، واحتلال مصر والشام على يد السلطان العثمانى سليم الأول، وشنق «طومان باى» آخر سلاطين المماليك على باب زويلة.

عمل على تنفيذ المسلسل 3 مخرجين، هم: السورى عزام فوق العادة، والإسبانى أليخاندرو توليدو، والبريطانى بيتر ويبر، ويشارك فى بطولته عدد من الفنانين العرب، منهم خالد النبوى فى دور طومان باى، والسورى رشيد عساف فى دور قنصوة الغورى، والسورى محمود نصر فى دور سليم الأول.

وأوضح الكاتب محمد سليمان عبدالمالك أن الشركة المنتجة كانت لديها رغبة قى تناول تلك الحقبة التاريخية المهمة، من الصراع العثمانى المملوكى فى القرون الوسطى.

وقال الفنان خالد النبوى فى تصريحات له: شخصية «طومان باى» آخر سلاطين المماليك الذى تم شنقه على باب زويلة هى واحدة من أهم الشخصيّات التى تمنيتُ تجسيدها فى حياتى، وتأتى نتيجة جهود استمرت 15 شهرًا منذ أغسطس 2018 حتى أكتوبر الماضى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا