الارشيف / ثقافة وفن / المصرى اليوم

Midway يُعيد الأفلام الحربية إلى صدارة شباك التذاكر الأمريكي

لاقتراحات اماكن الخروج

بعد أسابيع من تصدر أفلام الخيال العلمى والأكشن والرسوم المتحركة تعود الأفلام الحربية إلى صدارة شباك التذاكر الأمريكى، ورغم عدم تحقيق الفيلم أرقاما قياسية، إلا أن فيلم Midway للمخرج رولان إيميريش والذى نجح في اعتلاء عرش الإيرادات في أسبوع عرضه الأول، محققا 17 مليون دولار، في حين تكلف 65 مليون دولار، ويتوقع أن تقفز إيرادات شباك التذاكر الأمريكى الفترة المقبلة بطرح أفلام كبيرة، مرتفعة التكلفة وينتظرها الجمهور الأمريكى والعالمى مثل الجزء الثانى من frozen، لتنعش شباك التذاكر بعد موسم الخريف الذي لايزال هزيلا حتى الآن في إيرادات الأفلام المعروضة به، خاصة هذا الأسبوع، حيث لم تحقق الأفلام خلال الموسم إيرادات كبيرة تجاوزت النصف مليار دولار سوى فيلمى «الجوكر» بطولة «جواكين فونيكس» و«مالفيسنت» بطولة أنجلينا جولى وميشيل فايفر، كما لم تحقق أجزاء جديدة من سلاسل شهيرة مثل terminator إيردات كبيرة رغم الرصيد الجماهيرى الذي تتمتع به تلك الأفلام لدى الجمهور في أجزائها السابقة،

وحقق Terminator: Dark Fate 10.8 مليون دولار في أسبوع عرضه الثانى، لترتفع إيراداته الإجمالية إلى 48.5 مليون دولار.

فيلم Midway عن سيناريو الكاتب «ويز توك»، وبطولة عدد كبير من النجوم منهم «إد شيرين» و«باتريك ويلسون» و«وودى هارلسون»، و«لوك إيفانز» و«ماندى مور»، و«دينيس كويد»، ويتوقع أن يكون من ضمن الأفلام المتنافسة على جوائز الأوسكار، خاصة في الفئات الفنية كأفضل تصوير ومونتاج وتصميم أزياء وديكور، في أجواء تذكر بنجاح أفلام حربية مثل «بيرل هاربور» في اصطياد الجوائز الكبرى بهوليوود، حيث يركز الفيلم على الحرب على ضفاف المحيط الهادئ في أعقاب الهجمات على قاعدة بيرل هاربور البحرية، والتى دافعت فيها القوات الأمريكية عن الساحل الغربى للقارة الأمريكية من القوات البحرية التابعة للإمبراطورية اليابانية، واعتبرت معركة Midway نفسها معركة حاسمة خلال الحرب.

وتم طرح الفيلم في الولايات المتحدة تزامنا مع احتفالات يوم المحاربين القدامى، الذين شاركوا في الحرب العالمية، ويستعرض الفيلم بطولات جنود البحرية الأمريكية الذين شاركوا في موقعة «ميدواى» إلى جانب ما قام به القادة الأمريكيون وقتها.

وإلى أجواء الرعب ينتمى فيلم Doctor Sleep «د. نوم» الذي جاء في المرتبة الثانية لقائمة أعلى الأفلام إيرادات، حيث حقق 14.1 مليون دولار في أسبوع عرضه الأول، وهو من بطولة إيون ماكجريجور، ويتناول محاولات رجل لحماية طفلة من مصير غامض يتهددها بسبب روح شريرة لصبى في عمرها. وفى المرتبة الثالثة جاء الفيلم الكوميدى العائلى Playing with Fire ، بطولة المصارع الشهير «جون سينا»، إلى جانب كل من «جون لويجيزامو» و«كيجان مايكل كى»، ويتناول في أجواء طريفة مغامرات رجال إطفاء الحرائق للالتقاء بمن يحبون خلال محاولاتهم القيام بمهام عملهم وإنقاذ أحد المنازل المليئة بالأطفال من حريق كبير، وحقق الفيلم 12.8 مليون دولار في أسبوع عرضه الأول.

وبـ11.6 مليون دولار جاء فيلم Last Christmas في المرتبة الخامسة في أسبوع عرضه الأول، ليكون من أوائل الأفلام التي يجرى طرحها استعدادا لموسم الكريسماس ونهاية العام، الفيلم بطولة «إيميليا كلارك» و«ماديسون إنجولدسبى» و«إيما طومبسون» و«بوريس إيزاكوفيك»، وتدور أحداثه في أجواء رومانسية كوميدية خفيفة، حول «كيت» التي دائما ما تنتهى قراراتها العاطفية بكارثة وتلتقى بـ«توم» عشية الكريسماس لتبدأ معه قصة حب حقيقية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا