الارشيف / ثقافة وفن / المصرى اليوم

مغامرات سينمائية مُخيفة في The Addams Family

بعد عرضه في الولايات المتحدة، وتحقيقه إيرادات وصلت إلى 50 مليون دولار خلال أسبوعين، تستعد صالات السينما في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعرض فيلم الرسوم المتحركة «عائلة آدم» The Addams Family بدءا من يوم 31 أكتوبر 2019، والذى سيتيح للجمهور الاستمتاع بأجواء التشويق والإثارة بالتزامن مع احتفالات الهالوين لهذا العام.

ويروى الفيلم قصة عائلة آدم التي اشتهر أبناؤها منذ زمنٍ طويل بغرابة أطوارهم وتصرفاتهم المخيفة والغامضة، ويعود الفيلم إلى الشاشة الكبيرة هذا العام في أول نسخة كوميدية بالرسوم المتحركة لكشف المزيد من الأسرار والخبايا عن هذه العائلة غريبة الأطوار، حيث سبق تقديمه كفيلم روائى طويل في ثلاثينيات القرن الماضى وحقق نجاحا كبيرا، ويضم الفيلم الجديد شخصياتٍ رائعة من بينها «جوميز» و«مورتيشيا» و«بيجزلى» و«وينزداى» والعم «فيستر» والجدة، وغيرها من الشخصيات بهدف تقديم عرض ترفيهى مفعم بالمتعة والغرابة.

وقال المخرج المشارك في الفيلم «كونراد فيرنون»: «كان من المقرر في بداية إخراج هذا الفيلم أن يكون مخصص لجمهور الأطفال فوق عمر 6 سنوات، ولكننا حولناه إلى نسخة مناسبة لجميع أفراد العائلة دون استثناء، حيث أخذنا على عاتقنا تقديم عرضٍ ترفيهى مميز وممتع للأهالى أيضاً، خاصة أن الفيلم يحظى بقاعدة عريضة من المتابعين منذ ثلاثينيات القرن العشرين.

وأضاف «فيرنون»: يتميز هذا الفيلم باستقطاب شريحة كبيرة من العائلة لا سيما المشاهدين بعمر الـ90 عاماً ممن يفضلون حتى اليوم متابعة المزيد من المستجدات عن عائلة آدامز، ونتطلع لأن يستقطب الفيلم جميع أفراد العائلة، والمشاهدين من مختلف الفئات العمرية، بدءاً من الأطفال ممن تتراوح أعمارهم بين 6- 8 سنوات، واليافعين في سن الرابعة عشرة، وصولاً إلى الكبار من سن 22 وما فوق.

ويستمد فيلم The Addams Family قصته من مجريات حياة عائلة آدامز التي نشرها المؤلف تشارلز آدم في قسم الرسوم المتحركة بمجلة «نيويوركر» الأمريكية، خلال ثلاثينيات القرن العشرين، كما يسرد الفيلم قصة هذه العائلة بطريقة غير مسبوقة بالنسبة لعشاق السينما، من خلال اعتماد رؤية جديدة، واستعراض قصص من الجيران في الحى، بالإضافة إلى تقديم لمحة عن القصص الأصيلة للعائلة في بداية الفيلم.

ويرصد الفيلم الحياة اليومية غريبة الأطوار في قصر عائلة آدامز، في الوقت الذي يكافحون فيه للتغلب على صعوبات الحياة في مجتمعهم، أثناء تهرّبهم من ثأر وانتقام جارتهم المهووسة بالكمال «مارجو نيدلر» وسيسهم السرد المرح واللطيف لقصة عائلة آدامز في إلهام الجمهور من جميع الأعمار على تبنى فكرة جديدة حول الجوانب الطبيعية في الحياة بشكلٍ عام بحسب مخرجه المشارك «كونراد فيرنون».

ويشارك في إخراج الفيلم كل من كونراد فيرنون وجريج تيرنان، اللذان أخرجا سلسلة من أفلام الرسوم المتحركة الناجحة، بما فيها Shrek 2 عام 2004، Madagascar 3: Most Wanted Europ عام 2012، وسينضم إلى الفيلم مجموعة من الممثلين النجوم الذين سيقومون بتأدية أصوات أهم الشخصيات الرئيسية في الفيلم.

ويلعب دور الأب «جوميز آدامز» الممثل «أوسكار إزاك» أحد أبرز الممثلين الشباب الذي اشتهر بدوره في فيلم Inside Llewyn Davis للأخوين كوين، كما يشارك في بطولة الفيلم الممثلة تشارليز ثيرون نجمة هوليوود الحائزة على جائزة الأوسكار، في دور الأم «مورتيشيا آدامز» في حين تقوم الممثلة كلوى جريس موريتز، المعروفة بدورها المميز في فيلم Kick Ass عام 2010 بتأدية صوت الابنة «وينزداى آدامز» وتؤدى فين وولفارد، نجمة فيلم Stranger Things، صوت الابن «بيجزلى» وتشمل قائمة الأصوات المشاركة في الفيلم عدة ممثلين مشهورين منهم مغنى الراب سنوب دوج في دور ابن العم، والممثلة الأسطورية بيت ميدلر في دور الجدة، والممثلة أليسون جانى في دور «مارجو نيدلر».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا