الارشيف / التكنولوجيا / المصرى اليوم

قريبا.. لقاح لفقدان الذاكرة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد الباحثون أن العلاج الوقائي للخرف قد يباشر التجارب السريرية بعد نجاح التجارب على الحيوانات. وسعى الباحثون إلى تطوير علاج مناعي فعال عن طريق لقاح جديد لإزالة «لوحة الدماغ» ومجموع بروتين تاو المرتبط بمرض الألزهايمر. وأظهر البحث أن النجاح الذي تحقق مؤخرا في نماذج الفئران يدعم التقدم إلى التجارب البشرية في السنوات القادمة.
وتمهد الدراسة- التي نشرت في مجلة ألزهايمر للأبحاث- الطريق لمزيد من العمل عام 2020 مع الباحثين الطبيين بمعهد الطب الجزيئي وجامعة كاليفورنيا في إيرفين (UCI) الذين يعملون مع لقاح ناجح تم إعداده على مادة مساعدة تم تطويرها من قِبل أستاذ جامعة فلندرز نيكولاي بتروفسكي في أستراليا.
واختبر الباحثون اللقاحات العالمية القائمة على منصة MultiTEP التي وضعت في المادة المساعدة التي تم تطويرها في المختبر الأسترالي.. وتم اختبار العلاجات الجديدة الممكنة في الفئران العقيمة مع مزيج Aß وtau.
وقال الباحثون الرئيسيون في الدراسة الأستاذة أناهيت جوتشيكيان وماثيو بلورتون جونز «إن هذه النتائج مجتمعة تستدعي تطويرا إضافيا لاستراتيجية التطعيم المزدوج هذه القائمة على تقنية MultiTEP للاختبار النهائي في مرض ألزهايمر البشري».
وأضاف بيتروفسكي «نتطلع إلى تغطية جميع القواعد وتجاوز حواجز الطرق السابقة في إيجاد علاج لإبطاء تراكم جزيئات Aß / tau وتأخير تقدم مرض ألزهايمر في عدد متزايد من الناس حول العالم».
وقد فشل العديد من مرشحي الأدوية الواعدين في التجارب الإكلينيكية، لذا فإن البحث عن وسائل وقائية أو علاجات جديدة مستمر.. وبدوره، أظهر تقرير حديث عن الأجسام المضادة وحيدة النسيلة البشرية، أن الجرعة العالية من هذا الجسم المضاد قللت من الانخفاض السريري في المرضى الذين يعانون من مرض الزهايمر المبكر كما تم قياسه بنقاط النهاية الأولية والثانوية.
ومع ذلك، فمن الواضح أنه لا يمكن استخدامه كتدبير وقائي في الأشخاص الأصحاء بسبب الحاجة إلى إدارة متكررة (شهرية) لتركيزات عالية من العلاج المناعي.. هناك حاجة ملحة لمواصلة البحث عن لقاح وقائي جديد لتأخير مرض الزهايمر وإبطاء تقدم هذا المرض المدمر.
وخلصت الدراسة إلى أنه يمكن استخدام نهج التطعيم المركب الجديد للحث على استجابات مناعية قوية لكل من الأمراض المميزة لمرض الزهايمر في قاعدة سكانية واسعة من الأشخاص الذين تم تطعيمهم باستخدام أشكال متعددة من التوافق النسيجي الكبير (معقد التوافق النسيجي الرئيسي) من الدرجة الثانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا