أخبار العالم / صحف سوريا / عكس السير

وزير الخارجية التركي رداً على انتقاد السعودية لنبع السلام : لماذا لم توقفوا قتل النظام السوري لمليون شخص ؟ !

انتقد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، مواقف السعودية والامارات حيال عملية “نبع السلام”، قائلا: “ماذا لديكم في اليمن، لماذا أنتم هناك، لقد دمرتم هذا البلد عليكم أولا أن تُحاسبوا على مافعلتم”.

جاء ذلك في مقابلة تلفزيونية مع قناة الجزيرة القطرية بثت الاربعاء.

وأوضح تشاووش أوغلو، أنه من غير الممكن مقارنة المسألة اليمنية مع عملية نبع السلام التي أطلقتها تركيا في شمال شرقي سوريا، مبينا أن العملية التركية تستهدف الإره؟ ابيين فقط.

وتابع قائلا: “لقد لقي عشرات الآلاف من المدنيين في اليمن مصرعهم بالقنابل السعودية والاماراتية، وهناك مئات الآلاف يموتون بسبب انتشار الأمراض المعدية والجوع الناجمين عن الحصار المفروض على اليمن”.

وأردف قائلا: “في بداية الأمر كنا ننظر بإيجابية إلى التحالف العربي الذي قال بأنه سيطهر اليمن من الإره؟ اب، لكن فيما بعد اكتشفنا حدوث مأساة إنسانية هناك، إن كانوا يعتقدون بأنهم يستطيعون التستر على أفعالهم بدفع الأموال، فهناك يوم حساب، فكيف سيواجهون المولى عز وجل، قتلتم وشرّدتم وهجّرتم كل هذا العدد من الأبرياء”.

ولفت إلى أنه تم منع المساعدات الإنسانية المرسلة إلى اليمن، مضيفا أن على الذين ينتقدون تركيا، النظر إلى أنفسهم أولا.

واستطرد تشاووش أوغلو في معرض انتقاده للمواقف السعودية والاماراتية حيال عملية نبع السلام قائلا: “مادامت المسألة السورية حساسة بالنسبة لكم، لماذا التزمت الصمت حيال قتل النظام السوري لمليون شخص، لماذا لم توقفوا هذا القتل؟”.

وأكد تشاووش أوغلو أن تركيا ليست لديها سياسات سلبية تجاه المملكة العربية السعودية.

واستطرد قائلا: “تركيا تنظر إلى العالم العربي نظرة أخوة، وتريد أن تتحقق الوحدة داخل الجامعة العربية، لكن هذه الوحدة يجب ألّا تتحول إلى عداء لتركيا”.

وتابع: “نحن ليست لدينا مشاكل مع السعودية والامارات، لكن هاتين الدولتين لديهما بعض المشاكل مع تركيا، وسبب توتر العلاقات بين أنقرة والقاهرة، هو الانقلاب الذي حصل في مصر”. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

قيم الخبر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا