الارشيف / أخبار سريعة / الخليج

برشلونة ضيفاً على سلافيا براغ بطموح الفوز السادس


يتطلع نادي برشلونة إلى تحقيق فوزه السادس على التوالي في مختلف المسابقات هذا الموسم، وذلك عندما يحل اليوم الأربعاء ضيفاً على سلافيا براغ التشيكي في أول لقاء بينهما على الإطلاق، ضمن إطار منافسات الجولة الثالثة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.
ونجح رجال مدرب النادي الكاتالوني إرنستو فالفيردي السبت في المرحلة التاسعة من الدوري الإسباني، في الفوز بسهولة على إيبار بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها الفرنسي أنطوان جريزمان والقائد الأرجنتيني ليونيل ميسي، والأوروغوياني لويس سواريز.
حقق برشلونة أمام إيبار فوزه الخامس على التوالي في مختلف المسابقات، في سلسلة تخللها الفوز القاري على إنتر ميلان الإيطالي 2-1 في الجولة الثانية للمنافسات، لذلك يتطلع اليوم إلى فوزه السادس، وهو يلعب بمعنويات عالية بعد صدارته للدوري الإسباني بفارق نقطة عن غريمه ريال مدريد (19 مقابل 18).
ويحتل برشلونة المركز الثاني في المجموعة السادسة بفارق الأهداف عن بوروسيا دورتموند الألماني بعد تعادلهما سلباً وفوزه على إنتر، فيما يقبع سلافيا براغ في قاع الترتيب بنقطة بعد تعادل إيجابي 1-1 مع إنتر، وخسارة في عقر داره أمام دورتموند بهدفين نظيفين.
ويفتقد بطل إسبانيا في العامين الماضيين جهود لاعبه سيرجي روبرتو الذي تعرض لإصابة في أربطة الركبة اليسرى أمام إيبار.


مواجهة صعبة


في المقابل في براغ يحاول فريق سلافيا أن يبني آماله على عامل الثقة، والمراهنة على القوة البدنية للاعبيه وأسلوب الضغط المتواصل على الخصم، الذي وعد به مدربه يندريش تربيشوفسكي.
ويقول لاعب الوسط المدافع وقائد سلافيا، توماش سوتشيك «سنذهب إلى الملعب ونحن نعلم أنه بإمكاننا أن ننجح».
وأشاد سوتشيك بثلاثي هجوم برشلونة، ووصفه بأنه غير معقول بوجود سواريز وميسي وغريزمان.
في المقابل عبّر الحارس أوندري كولار عن طموحات متصدر الدوري التشيكي المشروعة، وقال «نريد على الأقل حصد نقطة، وقد برهنا أن بإمكاننا أن نواجه الكبار، وأعتقد أننا سنجعلهم يعانون على أرضنا».
ويتابع كولار قائلاً «هناك العديد من اللاعبين القادرين على التسجيل، ويملك الجميع لمسة أخيرة رائعة».
وختم «نعلم كم هم أقوياء، وتحديداً ميسي. فقدمه اليسرى استثنائية وأعتقد أنه لا يمكنك أن تتحضر لذلك».


مواجهة الصغار


وفي لقاء ثانٍ، سيكون فريق تشيلسي أمام اختبار صعب عندما يواجه مضيفه أياكس أمستردام الهولندي في المجموعة الثامنة.
وسيكون على شبان ال«بلوز» الذين استعان بهم المدرب فرانك لامبارد منذ استلامه مهمته مطلع الموسم الحالي، مواجهة واحدة من أفضل المدارس الكروية التي تعتمد في أساسها على العناصر الشابة، والتي أثمرت في الموسم الماضي وصولاً إلى نصف نهائي البطولة الأوروبية.
وبعد بداية مهزوزة، نجح لامبارد في الوصول إلى توليفة متجانسة استطاعت أن تحرز له خمسة انتصارات متوالية في جميع البطولات آخرها أمام نيوكاسل 1-صفر في الدوري الممتاز.
وبدأ فيكايو توموري، روس باركلي، مايسون ماونت، كالوم هودسون - أودوي وتامي أبراهام مباراة السبت في الدوري المحلي في «ستامفورد بريدج»، لتكون المرة الأولى التي يكون فيها خمسة لاعبين إنجليزيين في التشكيلة الأساسية للفريق اللندني منذ عام 2013.
أربعة من هؤلاء هم من نتاج أكاديمية الفريق التي ازدهرت تحت قيادة لامبارد، الذي عرف كيف يتعامل مع فقدان نجم الفريق البلجيكي إدين هازار المنتقل إلى ريال مدريد الإسباني، وحظر استقدام لاعبين جدد المفروض من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة للعبة.
ويحتل الفريق الإنجليزي المركز الثاني برصيد ثلاث نقاط من مباراتين، بعدما كان تعرّض للخسارة على أرضه أمام فالنسيا الإسباني صفر-1 في مباراته الافتتاحية، وفاز على ليل الفرنسي خارج قواعده 2-1.
في حين أن أياكس المتصدر فاز بالمباراتين على نفس الخصمين وبنتيجة واحدة 3-صفر. واستحوذ أبراهام على عناوين الصحف بعد تسجيله ثمانية أهداف في تسع مباريات في الدوري، وهدف فريقه الأول في المباراة أمام ليل، ليكون باكورة أهدافه الأوروبية، وهو ما دفع لامبارد لوصف اللاعب البالغ من العمر 22 عاماً بأنه «إسفنجة» لقدرته على التعلم.
ويتواجه الفريقان مرة أخرى بعد أقل من أسبوعين في العاصمة الإنجليزية ضمن الجولة الرابعة، وقال لامبارد لموقع الفريق الإلكتروني على شبكة الإنترنت «هاتان المباراتان ضد أياكس كبيرتان حقاً، لأنه فريق قوي.. طريقة لعب الفريق ستكون اختباراً كبيراً لنا».
وتبرز مشكلة قد تسبب معضلة كبيرة لتشيلسي أمام فريق هجومي مثل أياكس، إذ نجح بالحفاظ على نظافة شباكه في مباراتين فقط من أصل 13 خاضها في جميع البطولات هذا الموسم، وهو سيواجه فريقاً يبلغ معدله التهديفي في المباراة ثلاثة أهداف إن كان على أرضه أو لدى وجوده في ضيافة أحد خصومه.
سجل لاعبو أياكس 31 هدفاً في عشر مباريات في الدوري المحلي، وستة أخرى في دوري الأبطال خلال أول مباراتين.
ويعاني الفريق اللندني من غياب مدافعيه الألماني أنطونيو روديجر والإيطالي إيمرسون ولاعب الوسط الفرنسي نجولو كانتي، إضافة إلى وجود شك حول إمكانية مشاركة الدنماركي أندرياس كريستنسن وروس باركلي، والإسباني سيزار اسبيليكويتا.
وعلى الرغم من خسارته ل «دينامو» خط الوسط الهولندي فرنكي دي يونج لمصلحة برشلونة الإسباني و«صخرة» الدفاع ماتيس دي ليخت ليوفنتوس الإيطالي، إلا أن أياكس يحتل المركز الأول في الدوري الهولندي بدون هزيمة وبفارق ثلاث نقاط عن أيندهوفن وفيتيس أرنهيم.
ويمتلك الفريق العائد للظهور كقوة أوروبية بفضل مواهب أكاديميته، أيضاً نجوماً فضلوا البقاء في صفوفه، أمثال المغربي حكيم زياش، البرازيلي ديفيد نيريس والصربي دوشان تاديتش، فيما يثير القادم الجديد كوينسي بروميس الذعر في دفاع الخصوم.
وسجل بروميس (27 عاماً)، القادم من إشبيلية، في مباراتي دور المجموعات وأضاف ستة في الدوري.
حتى إن المخضرم كلاس يان هانتيلار (36 عاماً) ما زال نهماً بتسجيله خمسة أهداف في الدوري، وهو يسعى لاصطياد أول لقب أوروبي لفريقه بعد غياب دام 25 عاماً.


بروز نجم


وفي حين يأمل ليفربول حامل اللقب في استعادة نجمه المصري محمد صلاح في مباراته اليوم ضد مضيفه جنك البلجيكي، يملك خصمه مهاجماً إفريقياً يُعدّ نجماً كبيراً في بلاده، هو التنزاني مبوانا علي ساماتا.
أسهمت الأهداف ال 23 لمبوانا علي ساماتا في الموسم الماضي بمنح الفريق القادم من منطقة المناجم القديمة المتحدثة بالهولندية في شمال بلجيكا، لقب الدوري والعودة إلى المسابقة القارية الأولى، كما أصبح ابن السادسة والعشرين أول تنزاني يخوض دوري أبطال أوروبا.
في المقابل، ينوي ليفربول وضع حد لنتائجه السلبية خارج ملعبه، إذ خسر أربع مرات بعيداً عن «أنفيلد»، آخرها ضد نابولي الإيطالي صفر-2 في بداية دور المجموعات.
لكن لاعبي المدرب الألماني يورجن كلوب، عوضوا بعد ذلك بفوز مثير وبالغ الصعوبة على سالزبورج 4-3. وبعد بداية رائعة لمشوارهم في الدوري الإنجليزي مع ثمانية انتصارات متتالية، خسروا أولى نقاطهم الأحد بتعادلهم مع مانشستر يونايتد 1-1.
وفي المباريات الأخرى، سيكون فريق بوروسيا دورتموند الألماني محروماً من جهود مهاجميه ماركو رويس والإسباني باكو ألكاسير أمام إنتر ميلان ضمن المجموعة السادسة بسبب الإصابة.
في المقابل، يتطلع البلجيكي روميلو لوكاكو لاعب إنتر ميلان إلى التألق الأوروبي، ولا سيما أنه استعاد حسّه التهديفي بعد قدومه من مانشستر يونايتد، وسجل 5 أهداف في الدوري المحلي، وثنائية له مع منتخب بلجيكا في تصفيات يورو 2020.
كما يلعب سالزبورج مع نابولي، وبلايبزيج (ألمانيا) مع زينيت سان بطرسبورج (روسيا)، وبنفيكا (البرتغال) مع ليون (فرنسا)، وليل (فرنسا) مع فالنسيا (إسبانيا).
ليفربول يبحث عن انتصاره الثاني أمام جنك البلجيكي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا