أخبار سريعة / الخليج

40 حديقـة تزيـن العـين


العين: منى البدوي

نجحت بلدية منطقة العين بعد سلسلة التطورات التي شهدتها الحدائق والمتنزهات الترفيهية بالمدينة والتي يصل عددها إلى أكثر من 40 حديقة عامة ومصغرة، في تحويل الحدائق إلى وجهات سياحية ترفيهية وثقافية؛ حيث باتت تلك المواقع المزودة بعناصر جمالية وترفيهية ورياضية تجتذب الزوار من مختلف الفئات ومنهم أصحاب الهمم.
منحت بلدية العين، الحدائق التي باتت تندمج مع المدينة بعناصرها الجمالية ومسطحاتها الخضراء ، طابع الرقي والحضارة والجمال والثقافة؛ حيث لم يعد ارتياد تلك المواقع فقط للترفيه والتسلية، بل أيضاً لممارسة الرياضات المختلفة، وزيارة الفعاليات الثقافية والرياضية التي يتم تنظيمها فيها، وهو ما ساهم في استقطاب جميع فئات المجتمع لتلك المواقع طوال أشهر السنة.
حدائق منطقة العين.. ليست مجرد أماكن للتسلية والترفيه فقط، بل جنائن تجمع بين الجمال المكسوّ باللون الأخضر والمجسد بالأشكال الطبيعية المستخدمة في تشكيلها عناصر من البيئة معاد تدويرها، إلى جانب عناصر جمالية أخرى تلعب تدرجات الألوان وأشكال وأحجام الإنارة وغيرها من العناصر الطبيعية وغير الطبيعية المستخدمة فيها دوراً في إظهار الحدائق بصورة حديثة وغير نمطية.


11 حديقة صديقة لأصحاب الهمم


تحرص بلدية منطقة العين على تقديم خدمات متميزة يستفيد منها جميع أفراد المجتمع وشرائحه، ومنها فئة أصحاب الهمم الذين يتطلب ارتيادهم لبعض المواقع توفير مواصفات خاصة تتناسب مع إمكانياتهم وقدراتهم الجسدية، وهو ما التفتت له بلدية العين؛ حيث قامت بتوفير متطلبات أصحاب الهمم بمختلف أعمارهم في الحدائق الجديدة التي تم تصميمها، وذلك بناء على أحدث ما توصلت له الدراسات العالمية لخدمة وتسهيل استخدام الحديقة من قبل جميع الأفراد، إضافة إلى تصميم مناطق لعب شاملة للأطفال من أصحاب الهمم .
وانتهت البلدية من تصميم 11 حديقة صديقة لأصحاب الهمم في عدد من قطاعات المدينة، منها حدائق مائية ورملية وحسية، ومن المتوقع البدء في مرحلة التنفيذ خلال الأشهر القليلة القادمة، على أن يتم الانتهاء منها خلال مدة تصل إلى ما يقارب السنتين.
وتم الأخذ في الاعتبار عند تصميمها، مراعاة أصحاب الكراسي المتحركة والعربات، وذلك بدراسة المداخل وإزالة كافة الأدراج لتسهيل الحركة داخل الحديقة بشكل يسمح لمستخدمي الكراسي المتحركة باستخدامها والتنقل من خلالها بسهولة، إلى جانب وضع أسطح في منطقة لعب الأطفال مسطحة ومصنعة من مواد مانعة للانزلاق؛ لتسهيل حركتهم عند ارتيادها، وأيضاً مراعاة أصحاب الهمم من ذوي الاضطرابات الذهنية .
وأخذت البلدية في اعتبارها أصحاب الهمم من ذوي المشكلات الحركية البدنية؛ حيث حرصت على إضافة مساند للظهر تساعد الأطفال الذين يعانون مشاكل حركية في بعض الألعاب المستخدمة مثل الألعاب ذات الحركات الدائرية، إلى جانب توفير مواقف سيارات لأصحاب الهمم بالقرب من المداخل الرئيسية، وممرات للمشاة توفر فيها منحدرات بالأرصفة عند المداخل؛ لتسهيل حركة أصحاب الهمم و كبار السن والأطفال.
ومن الجوانب الأخرى التي تمت مراعاتها في تلك الحدائق توفير أسطح بارزة بمسارات الحركة لأصحاب الهمم من فئة الإعاقة البصرية وضعاف البصر، بالإضافة إلى لوحات إرشادية ذات رموز بسيطة معترف بها عالمياً وذات ألوان متباينة، وتصميم جميع الأبواب بحيث تراعي حركة أصحاب الهمم من مستخدمي الكراسي المتحركة، وتوفير خدمات داخل المبنى تناسب قدرات أصحاب الهمم .
وسيشهد القطاع الشرقي بالمدينة إنشاء أول حديقة عامة تقدم خدمات ترفيهية لأصحاب الهمم، وسيتم تشييدها في منطقة «الظاهر 3» على مساحة 55 ألف متر مربع، بتكلفة تصل إلى 33 مليون درهم، وتتضمن ملاعب متعددة الاستخدام، ومضمار جري ومسطحات خضراء ومناطق استراحة مظللة، ومباني خدمية، ومنطقة ملاعب أطفال، وأخرى ترفيهية، ومسرحاً، وتنتهي أعمال المشروع خلال العام الجاري.


فعاليات وطنية ثقافية وترفيهية


بعد أن أصبحت المسارح جزءاً رئيسياً في تصميم عدد من الحدائق بمنطقة العين، وجدت العديد من الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة من الحدائق العامة، موقعاً مناسباً لإقامة الفعاليات بمختلف أنواعه .وساهم توفر التقنيات الحديثة في الحدائق وأيضاً مكبرات الصوت والإنارة ووجود المقاعد ومساحات خضراء شاسعة قادرة على استيعاب أعداد كبيرة من الجماهير، في استقطاب الجهات لتنظيم الفعاليات في مناطق مكشوفة وواسعة تتوفر فيها جميع الخدمات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا