أخبار سريعة / النهار الكويتية

برلمان بنغازي يتهم حكومة طرابلس بـ«الخيانة العظمى»

عواصم – الوكالات: صوت البرلمان الليبي بالاجماع على رفض اتفاقيتي حكومة «الوفاق الوطني» في طرابلس، والحكومة التركية، في جلسة طارئة عقدت بمدينة بنغازي امس.
وصوت أعضاء المجلس، على احالة الموقعين على الاتفاقيتين الأمنية والبحرية مع تركيا للقضاء بتهمة «الخيانة العظمى» مؤكدين احالة رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، ووزير خارجية، ووزير داخليته الى النائب العام بتهمة الخيانة العظمى وذلك حسب بوابة «أفريقيا» الاخبارية الليبية.
كما طالب نواب ليبيون، بتفعيل اتفاقيات الدفاع المشترك لصد التدخل التركي، داعيين الى سحب الشرعية من حكومة الوفاق في طرابلس. وشكلت خارجية البرلمان، فريقا قانونيا لمحكمة العدل الدولية لابطال اتفاقية السراج مع تركيا. وقال رئيس لجنة الخارجية بالبرلمان الليبي، انه سيتم الطلب من مجلس الأمن عقد جلسة طارئة.
يذكر أن البرلمان التركي صوت، يوم الخميس على الطلب الذي قدمته الرئاسة لتفويض الحكومة بارسال قوات عسكرية الى ليبيا دعما لحكومة الوفاق الوطني، وأعلن رئيس البرلمان، مصطفى شنطوب، أنه «تم التصويت بالموفقة على المذكرة بـ 325 صوتا مقابل 184 صوتا بالرفض».
الى ذلك حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس تركيا، من دون أن يسميها، من مغبة ارسال قوات عسكرية الى ليبيا، معتبراً أن «أي دعم أجنبي للأطراف المتحاربة» في ليبيا «لن يؤدي الا الى تعميق الصراع» في هذا البلد. وقال غوتيريس في بيان ان «أي دعم أجنبي للأطراف المتحاربة لن يؤدي الا الى تعميق الصراع المستمر وسيزيد من تعقيد الجهود المبذولة للتوصل الى حل سياسي سلمي وشامل».وأضاف البيان أن «الأمين العام يكرر التأكيد على أن الانتهاكات المستمرة لحظر الأسلحة المفروض بموجب قرار مجلس الأمن الرقم 1970 الصادر في2011 وتعديلاته في القرارات اللاحقة تزيد الأمور سوءاً». واذ شدد غوتيريس على أن «التقيد الصارم بالحظر ضروري لتهيئة بيئة مؤاتية لوقف الأعمال القتالية»، جدد «دعوته الى وقف فوري لاطلاق النار في ليبيا وعودة جميع الأطراف الى الحوار السياسي». وأتى تحذير الأمين العام للأمم المتحدة غداة موافقة البرلمان التركي على مذكرة قدمها الرئيس رجب طيب اردوغان تجيز ارسال قوات عسكرية تركية لدعم حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة ومقرها طرابلس في وجه هجوم يشنه ضدها منذ أشهر المشير خليفة حفتر. وتقول السلطات التركية انها تتحرك استناداً الى طلب دعم تلقته من حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج، التي تواجه هجوما بقيادة حفتر الذي يريد السيطرة على العاصمة طرابلس. واعلن حفتر الجمعة «النفير العام لمواجهة اي قوات اجنبية في ليبيا» واصفا الاتفاقية الامنية التي ابرمتها حكومة الوفاق مع تركيا بـ»الخيانة».
وفي القاهرة أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري رفض بلاده «التصعيد» التركي في ليبيا مشددا على ضرورة تفعيل «كل الآليات الممكنة» للحيلولة دون حدوث أي تدخل في ليبيا «بما يخالف القانون الدولي».وذكرت وزارة الخارجية المصرية في بيان ان ذلك جاء في اتصالات هاتفية أجراها الوزير شكري مع كل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ومستشار الأمن القومي الألماني يان هاكر والممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية جوزيب بوريل «وذلك في اطار التواصل المكثف حول الوضع في ليبيا».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا