أخبار سريعة / النهار الكويتية

«الموروث الشعبي» أطلق فعالياته في القرية التراثية

أطلق مهرجان الموروث الشعبي الخليجي السادس فعاليات موسمه للعام 2019/2020 امس الاول الجمعة والمقام في قرية صباح الأحمد التراثية بمكرمة من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ويشهد مسابقات تراثية وترويحية واجتماعية وافتتحه وزير شؤون الديوان الأميري رئيس اللجنة العليا للقرية الشيخ علي جراح الصباح.
وقام الشيخ علي الجراح والمشرف العام على القرية المستشار في الديوان الأميري محمد شرار والمستشار بالديوان الأميري محمد أبوالحسن ومسؤولو القرية وعدد من مسؤولي الجهات الحكومية والأهلية والخاصة المشاركة بالمهرجان بجولة تفقدية على معالم القرية وسط حضور رسمي وشعبي كبير.
وشملت الجولة تفقد معرض (إكسبو الكويت 965) الذي يقام للمرة الأولى بالقرية كذلك (جناح الكويت الثقافي) التابع للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب و(المركز الحرفي) التابع للهيئة العامة للشباب وغيرها من المرافق والأجنحة المشاركة في القرية.
وبهذه المناسبة قال الشيخ علي الجراح في تصريح مشترك لـ «كونا» وتلفزيون الكويت إن هذا الصرح التراثي والثقافي والترويحي هو هدية قيمة من مقام سمو أمير البلاد إلى الشعب الكويتي من مواطنين ومقيمين وضيوف الكويت للتعرف على جزء مهم من التراث الكويتي والخليجي.
وثمن عاليا هذه المكرمة الأميرية السامية بإنشاء القرية التي باتت متنفسا للأسر والعائلات في الكويت لقضاء أوقات جميلة ومريحة ومفيدة رافعا أكف الدعاء أن يتم على سموه موفور الصحة والعافية وللكويت العز والسؤدد، مبدياً إعجابه بما شاهده من مرافق تراثية وترفيهية مميزة بالقرية تعبر عن التراث الجميل للبلاد مشيدا بالجهود الكبيرة التي يقوم بها المشرف العام على القرية المستشار في الديوان الأميري محمد ضيف الله شرار وفريقه المميز للاعداد للمهرجان.
وقال: «سعدت انا واخواني والضيوف بحضور افتتاح موسم القرية التراثية قرية سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد ولا يسعني بهذه المناسبة إلا أن أرفع أكف الدعاء لسيدي صاحب السمو بموفور الصحة والعافية وللكويت بالعز والسؤدد، مضيفا: «لاشك أن هذا المشروع فكرة صاحب السمو هو هدية قيمة لأبنائه وللمقيمين ولضيوف الكويت وأن تكون متنفسا جميلا يحوي الراحة والثقافة وجزءا من الموروث الشعبي الكويتي كذلك مساحة كبيرة لالتقاء العائلات وقضاء وقت جميل فيها»، وسعدت بالجهود الجبارة التي قام بها أخي وزميلي المستشار محمد ضيف الله شرار وفريقه المميز وأتمنى للجميع التوفيق والنجاح إن شاء الله. وما شاهدته يثلج الصدر ويسعد كل ضيف لهذه القرية حين يرى ما تحويه من موروث ومجال للترفيه وكذلك قطعة من البيئة الكويتية في هذا المكان».
ويتضمن المهرجان الذي يستمر نحو ثلاثة أشهر إقامة مسابقات متنوعة في فئات الابل والطيور والأغنام والخيل كما يشمل إقامة منافسات الموروث البحري التي ستجري في دواوين الصيادين وكذلك منافسات السرعة الخيل والتي ستقام في أندية الصيد والفروسية فضلا عن الفعاليات التراثية والترويجية.
وتقع قرية الشيخ صباح الأحمد التراثية في منطقة السالمي وافتتحت عام 2015 وتعنى بموروث الكويت الشعبي والتراث الشعبي لدول مجلس التعاون الخليجي وأقيمت بناء على توجيهات ورعاية سمو أمير البلاد في دعم وتعزيز التراث الوطني الشعبي في الخليج العربي وحفظ وصيانة الآثار في الكويت خصوصا ودول (التعاون) عموما.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا