أخبار سريعة / الخليج

إقبال كبير على مهرجان الشيخ زايد في اليوم الثاني بأبوظبي

أبوظبي: عماد الدين خليل

شهد اليوم الثاني من انطلاق مهرجان الشيخ زايد 2019 في منطقة الوثبة بأبوظبي، أمس السبت، الذي يحظى برعاية صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، إقبالاً كبيراً من الزوار، من جميع الجنسيات والأعمار، الذين توافدوا على أجنحته وفعالياته، من أجل الاستمتاع بأجواء ثقافية تعليمية في قالب تشويقي وأنشطة وفعاليات عالمية كبرى، على أرض الوثبة التي تستقطب 40 دولة.
كما حرصت اللجنة المنظمة للمهرجان، على تخصيص الكثير من الخدمات لراحة الزوار، لا سيما أصحاب الهمم، بتوفير كراسي متحركة عند بوابات المهرجان، وعربات التسوق وعربات الأطفال الصغار.
وتشهد ساحة المهرجان استعدادات خاصة للاحتفال باليوم الوطني، بالكثير من الفعاليات التي تتضمن فقرات فنية فلكلورية إماراتية وخليجية وعربية وعالمية، وألعاباً نارية ضخمة ستضيء سماء الوثبة ابتهاجاً.
ويحتضن المهرجان الكثير من عناصر التراث الخليجي، حيث تقدم القرية التراثية الإماراتية عرضاً تمثيلياً حيّاً للحرف والصناعات التقليدية الإماراتية، ومعرض الصقارة والسلوقي، فضلاً عن الحي التراثي الإماراتي، ويضم فعاليات وأهازيج تراثية وأسواقاً شعبية وعروضاً حية عن الحرف القديمة.
ويضم جناح ذاكرة الوطن مجموعة معارض عن إنجازات المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه، ودوره في تأسيس وطن وبناء أمة وصناعة حضارة. كما يقدم جناح العادات والتقاليد نموذجاً للبيت الإماراتي التقليدي. ويعرف جناح الواحة الزراعية بالمنتجات الزراعية والثروة الحيوانية في الإمارات.
وتهتم أجنحة الدوائر والمؤسسات الوطنية، بأن تكون نقطة جذب مهمة للزوار، وعاملاً مؤثراً في نجاحه عاماً بعد آخر، حيث تروّج دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، عبر جناحها ضمن منطقة معرض العادات والتقاليد، لمختلف أنواع التراث الإماراتي المادي والمعنوي وتعرّف النشء بحياة الآباء والأجداد ودعوتهم للتمسك والفخر بتراثهم الخالد.
ويقدم الكثير من الحرفيين مثل سف الخوص والتلي والسدو وتحضير القهوة العربية. وفرق الفنون الشعبية التي تؤدي العروض الحية من رزفات العيالة والحربية والربابة والشلات.
ويشكل جناح مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، الوجهة الأكثر استقطاباً، ضمن منطقة الإنسان والإمارات، لما فيه من قيم حية تروي حكايات المؤسسة وإنجازات، داخل الدولة وخارجها، ويتضمن متحفاً ومعرضاً للصور من المناسبات المختلفة.
ويحتوي الجناح الإماراتي على سوق الوثبة الذي تشارك فيه 23 دولة، حيث يبلغ عدد محلاته 399 محلاً، يضم 98 أسرة مواطنة مشاركة، وزعن على 93 محلاً، يقدمن مجموعة من المنتجات المختلفة.
وتقدم المؤسسة ورشاً تعرف بمنتجات التراث الإماراتي بالمعدات البسيطة، ومتابعة المهن اليدوية التقليدية، مع تأكيد أهمية هذه الصناعات التي شكلت مصدراً أساسياً من دخل الأسرة آنذاك.
وهناك دورات مسابقة الأكلات الشعبية، ويعلن عن الفائزين أسبوعياً، ويمنح الأول 10 آلاف درهم والثاني 8 آلاف درهم، والثالث 6 آلاف درهم. كما تقدم المؤسسة لأول مرة حضانة خاصة للأطفال حتى عمر 7 سنوات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا