أخبار سريعة / النهار الكويتية

«جزاء» الأزرق

الأحد 01 ديسمبر 2019

خسر الأزرق امام نظيره العماني 1-2 في المباراة التي جمعت المنتخبين امس على ستاد عبدالله بن خليفة ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية في بطولة خليجي24. سجل لعمان عبدالعزيز المقبالي (16 و32 من ركلتي جزاء)، وسجل للأزرق يوسف ناصر (79).
وبدأ مدرب الأزرق ثامر عناد اللقاء بالتشكيلة التي فازت على السعودية في الجولة الأولى وضمت كلا من: حميد القلاف ومشاري غنام وسامي الصانع وفهد حمود وفهد الهاجري وسلطان العنزي وأحمد الظفيري وفهد الأنصاري وعبدالله البريكي وبدر المطوع ويوسف ناصر. في المقابل، دخل الهولندي ايروين كومان المباراة بتشكيلة ضمت: فايز الرشيدي وعلي البوسعيدي ومحمد المسلمي وعبدالسلام المخيني وسعد سهيل وأحمد كانو وحارب السعدي ومحسن جوهر والمنذر العلوي ومحسن الغساني وعبدالعزيز المقبالي.
وفرض المنتخب العماني سيطرته التامة على الشوط الأول، وافتتح التسجيل في الدقيقة 16 عن طريق ركلة جزاء بعد اعاقة مشاري غنام للمهاجم العماني محسن الغساني ولجوء الحكم القطري خميس المري الى تقنية الفار، وانبرى المقبالي للركلة وسددها على يمين القلاف.
وكرر المقبالي التسجيل بذات الطريق بعد ركلة جزاء ثانية احتسبها الحكم اثر اعاقة القلاف للمقبالي نفسه في الدقيقة 32.
وحاول الأزرق العودة الى المباراة لكنه عجز عن تشكيل خطورة على مرمى الرشيدي باستثناء بعض التسديدات من يوسف ناصر، مرت احداها بجوار القائم (40)، بينما تصدى الرشيدي للثانية (45) والثالثة (45+5). واجرى عناد تبديلين مع بداية الشوط الثاني باخراج فهد الأنصاري وعبدالله البريكي والدفع بفيصل زايد ومبارك الفنيني الذي لم يلعب اكثر من 10 دقائق وخرج مصاباً ليلعب مكانه شبيب الخالدي.
وبالفعل تحسن اداء الأزرق كثيراً وسيطر على المباراة وشن اكثر من هجمة على مرمى عمان، لكن هدف تقليص الفارق جاء قبل 10 دقائق من نهاية اللقاء عندما انطلق شبيب الخالدي بالكرة ومررها الى يوسف ناصر الذي قاتل عليها قبل ان يسددها بيسراه على يسار الحارس الرشيدي مسجلاً الهدف الأول للكويت. ورمى الأزرق بكامل ثقله في الوقت المتبقي وسنحت الفرصة للخالدي لتعديل النتيجة عندما استغل خطأ المدافع عبدالسلام المخيني واستلم الكرة وهو مواجه للمرمى لكنه تباطأ في التسديد ليتدخل الدفاع وتذهب الى ركنية (83). وتكرر محاولات الأزرق الا ان الحارس والدفاع العماني نجحوا في المحافظة على تقدم فريقهم حتى صافرة النهاية.
من الملعب
تابع المباراة العديد من الشخصيات التي حضرت الى الدوحة لمساندة الازرق يتقدمهم رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم ووزيرالاعلام وزيرالشباب محمد الجبري ووزير التجارة والصناعة خالد الروضان واعضاء مجلس الامة احمد الفضل والحميدي السبيعي وعبدالله الكندري ومديرالهيئة العامة للرياضة د.حمود فليطح.
بلغ عددالحضور الجماهيري 7853متفرجاً حيث يسع الستاد 10الاف متفرج.
كان التواجد الجماهيري الكويتي طاغيا في الستاد وقد توافدت الجماهير حتى بعد بداية المباراة وظلت تهتف وتؤازر .
بعد الهدف الاول للمنتخب العماني مباشرة قام اللاعبون طلال الفاضل ومبارك الفنيني وفيصل زايد باجراء عملية التسخين.
ظل مساعد مدرب منتخب عمان مهنا العمادي يوجه اللاعبين طوال شوطي المباراة بعد اخذ التعليمات من المدرب اروين كومان.
أجهش اللاعب مبارك الفنيني بالبكاء بعد تعرضه للاصابة وهي عبارة عن تمزق بالعضلة الخلفية عندما أراد السيطرة على الكرة دون اي تدخل وتم نقله لغرفة اللاعبين تحت اشراف د. عبدالمجيد البناي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا