أخبار سريعة / الخليج

زكي نسيبة يترأس وفد الإمارات إلى المؤتمر الفرنكوفوني في موناكو

شاركت دولة الإمارات في الدورة ال36 للمؤتمر الوزاري الفرنكوفوني، الذي عقد في إمارة موناكو أمس الأول وأمس، بمشاركة العديد من الوفود الرسمية الأعضاء بالمنظمة ومن دول غير فرنكوفونية.
وترأس وفد الدولة المشارك زكي أنور نسيبة وزير دولة وعضوية كل من علي عبدالله الأحمد سفير الدولة لدى الجمهورية الفرنسية ويعقوب الحوسني مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون المنظمات الدولية.
وتعتبر هذه المشاركة المرة الأولى التي تشارك فيها الدولة في فعاليات الفرنكوفونية بصفة عضو منتسب بعد أن تمت ترقية عضويتها خلال القمة الفرنكوفونية التي عقدت العام الماضي في يريفان، من عضو مراقب إلى منتسب.
وتعكس هذه المشاركة حجم التقدير لدور وجهود دولة الإمارات في تعزيز قيم الأمن والسلام واحترام حقوق الإنسان، بما فيها تمكين المرأة في ما يتوافق مع توجهاتها نحو الانفتاح والتسامح، وخاصة بعد الزيارة التاريخية في إطار عام التسامح 2019 لقداسة بابا الكنيسة الكاثوليكية البابا فرنسيس، وتوقيعه مع الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك في أبوظبي.
وأشاد زكي نسيبة في كلمته التي ألقاها أمام الحاضرين بعمق الصداقة التي تربط ما بين دولة الإمارات ومجموعة الدول الفرنكوفونية.
وقال: «إنّه لشرف كبير لي أن أمثل دولة الإمارات لأول مرة في هذا المؤتمر كعضو منتسب في المنظمة العالمية للفرنكوفونية»، وأشار إلى إعلان الإمارات افتتاح جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي الأولى في العالم والتي استقبلت اكثر من 3000 طلب حتى الآن.
كما قال نحن في دولة الإمارات نعتبر أن اللغة الفرنسية تعزز التنوع الثقافي كونها تحمل في طياتها قيم التسامح والتعددية الثقافية وهي تخدم دون شك ثقافة الحوار التي ننادي بها. (وام)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا