الارشيف / أخبار سريعة / النهار الكويتية

اهتمام متزايد بتقنية «البلوك تشين» في القطاع المالي

الأربعاء 23 أكتوبر 2019

أكد عدد من مسؤولي البنوك والشركات المحلية العاملة في مجال التقنيات المالية الى ان الكويت سوق واعد ويتمتع بالكثير من الامكانيات لتطبيق احدث الخدمات والتقنيات المالية «الفينتك» والتي من شأنها احداث ثورة حقيقية في الكثير من القطاعات على رأسها القطاع المالي والصحي وقطاع المواصلات وغيرها. وأشاروا الى ان القطاع المصرفي لديه اهتمام كبير ومتزايد بتطبيق احدث الخدمات المالية والتي من شأنها احداث ثورة حقيقية في عالم المال والأعمال في الكويت.
وأوضحوا ان ثورة «البلوك تشين» وتطبيقات الخدمات المالية استحوذت على اهتمام غالبية البنوك المحلية كونها تعزز مكانتها في السوق المحلي وتلبي في الوقت نفسه احتياجات العملاء. عبر نائب المدير العام للجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات د.عمار الحسيني عن سعادته بالمشاركة في افتتاح مؤتمر الكويت الثالث للتكنولوجيا المالية الكويت «فينتك» 2019، مضيفاً وجود مؤتمرات خاصة بالتكنولوجيا المالية يسعدنا ونقوم بتشجيع الشركات العاملة في هذا المجال على اختيار المواضيع المناسبة لتطورات التقنية وأثرها في قطاع الأعمال. وقال: لا شك ان التغير الكبير في التكنولوجيا ساهم بخلق موجة كبيرة في الشركات الناشئة بقطاع التكنولوجيا المالية التي تتكامل مع القطاع المصرفي التقليدي لتقديم خدمات افضل للمواطن، داعياً الجهات الحكومية الى مواكبة التطورات في التكنولوجيا والاستفادة منها وتطوير القدرات البشرية لتمكينهاغ من التعامل معها بشكل آمن ومناسب للحاجة وتحقيق الأهداف، مؤكداً ان القطاع المصرفي يتواكب مع التكنولوجيا وتطورها، والخدامات المالية لابد ان تستفيد من كل ما هو جديد.
نهج متوازن
وبدوره، اشار مدير عام الادارة المصرفية للأفراد في بنك الكويت الدولي (KIB) عثمان توفيقي ان التكنولوجيا اصبحت امراً بالغ الأهمية بالنسبة للقطاع المصرفي، ومن الضروري اتباع نهج متوازن يجمع العمل المصرفي التقليدي والخدمات الرقمية المبتكرة مضيفا ان بنك KIB يؤمن بان الجمع بين الخدمات المصرفية المفتوحة ووجهات برمجه التطبيقات سيصبح حجر الأساس لجميع الخدمات المقدمة في القطاع المصرفي. وأضاف توفيقي ان التطبيقات الرقمية ستتيح امام العملاء المزيد من الخيارات للتفاعل مع مزودي الخدمات المالية موضحا ان البنك يخطط للتحول والتماشي مع الاتجاهات المصرفية المستقبلية بالتعاون مع طوف ثالث من مزودي الخدمات. وسلط توفيقي الضوء على الجهود التي بذلت من قبل بنك الكويت الدولي خلال السنوات الاخيرة على مستوى الخدمات المصرفية الاكترونية، مبيناً ان الاستثمار الذي تم وضعه في هذه الخدمات قد اثمر عّن تميز البنك على مستوى البنوك الاسلامية محليا واقليميا وهو ما ادى لحصوله لثلاث سنوات متتالية على جائزة افضل بنك اسلامي في الخليج من مجلة وورلد فايننس. وقال ان اي تطوير او استحداث لخدمات البنك الجديدة هو نتاج للتواصل المباشر مع العملاء والاستماع لاراءهم بتستمرار للتعرف على توجهاتهم ورغباتهم.
50 بنكاً
وبدوره، قال الرئيس التنفيذي لشركة مبادر وشركة كويت دينار للاستشارات والعملات الالكترونية احمد المطوع ان الشركة تقوم بتوعية المجتمع بفائدة ادخال التكنولوجيا الحديثة في مجال المعاملات المالية. وأضاف لدى الكويت استراتيجية معلنة من قبل البنك المركزي منذ عام 2018 نحو تشجيع استخدام التقنيات المالية الحديثة، مضيفاً ان الأمر بحاجة الى تنظيم حيث لا يوجد قانون لتنظيم التعامل والشراء والبيع والتداول على تلك التقنيات. وأوضح: من 40 الى 50 في المئة من القطاع المالي حالياً يتقبل استخدام هذه التكنولوجيا والدليل على ذلك ان ما يقارب 50 بنك في الشرق الأوسط مهتمين بهذه التقنية الحديثة.
خدمات مستقبلية
ومن جانيه قال الرئيس التنفيذي لقطاع الهيئات والشركات عبد العزيز البابطين ان شركة اوريدو للاتصالات كونها الرائدة في تقديم الخدمات المستقبلية في القطاع المالي والاستثماري تهدف الى السعي والارتقاء في تقديم البيئة الخصبة ووضع الأساسات الصحيحة لمنظومة التعامل المالي من جميع وسائل الاتصال ولاسيما في مجال حماية الامن السيبراني.
وقال اننا نؤمن ايماناً تاماً بأهمية مواكبة احدث تطورات قطاع تكنولوجيا الاتصالات والذي يعتبر الأساس في دعم العديد من القطاعات الحيوية في هذه الحقبة من الزمن موضحا اننا نشهد التغير في النمط المعيشي والنقلة الكبيرة في انجاز معاملاتنا اليومية، انطلاقا من مفهوم التعاملات الرقمية مرورا بالتطبيقات المالية عن طريق الهواتف المحمولة.
مصنع رقمي
ومن جانبة اشار المدير التنفيذي الاتصال المؤسسي في بنك وربة ايمن المطيري الى ان البنك اطلق مشروع المصنع الرقمي لمواكبة وتطبيق احدث التقنيات في محال الخدمات المالية، مبينا ان استراتيجية بنك وربة تركز على استخدام تلك التقنيات لتعزير مكانته بين القطاع المصرفي الاسلامي.
وأضاف ان استخدام التكنولوجيا المالية بشكل محترف يعزز من مكانة الصيرفة الاسلامية على المدى البعيد كما انها تطور في ذات الوقت من توجهه البنوك نحو زيادة ايراداتها التشغيلية على المدى البعيد.
وتناول مدير عام شركة الملا رابين سينج اهمية استخدام الخدمات المالية في تعزيز وتطوير القطاع المالي بشكل عام وغيره من القطاعات لافتا الى ان اول الجهود التي بذلت لتطوير الخدمات المالية كان في عام 1967 وتطور الأمر بشكل كبير في 1980.
سوق واعد
ومن جانبه اشار مدير مركز البحوث في شركة المركز المالي ر. راغو الى ان الكويت سوق واعد في مجال استخدام التقنيات المالية المبتكرة موضحا ان الخدمات المالية تشهد تطورا متسارعاً واستحداث ملحوظ للتطبيقات المستخدمة في هذا المجال واوضح ان البنوك تتنافس وتتعاون مع شركات التقنيات المالية حيث انها تقوم باستخدام التطبيقات التي تطرحها تلك الشركات لزيادة الخدمات التي تقدمها لعملاءها كما انا تستهدف الاستحواذ على تلك الشركات لتطوير منظومة اعمالها في فترة لاحقة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا