الارشيف / أخبار سريعة / الخليج

الإمارات تعزز الحوار بين الأديان باتفاقية جديدة

دبي محمد إبراهيم:

أكد الدكتور محمد المعيني، مدير المعهد الدولي للدبلوماسية الثقافية بدبي، أن الإمارات تركز على تعزيز الحوار بين الأديان والثقافات والمبادرات ذات الصلة والتفاهم المتبادل والتسامح القائم على الاحترام والتعايش السلمي، بما يسهم في تنمية المجتمعات وتقارب الثقافات، وإرساء دعائم السلام والاستقرار.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمه المعهد في المركز التجاري، بحضور منظمات دولية وعالمية، وعدد من المسؤولين والإعلاميين، لتوقيع اتفاقية جديدة للتعاون بين المعهد ومركز نور سلطان نزارباييف، لتطوير الحوار بين الأديان والحضارات الكازاخي.
وأكدت الاتفاقية تعاون الطرفين البناء، في الحوار بين الديانات والثقافات المختلفة في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك، لاسيما بناء السلام والمصالحة، والتركيز على البرامج والأنشطة بين الأديان والثقافات وتقوية تعاونهما، والاعتماد على أوجه التآزر والتكامل، عبر تبادل المعلومات وتنفيذ الاستراتيجيات والمشروعات والأنشطة التي وضعت بشكل مشترك والقيام بها.
وقال الدكتور المعيني: نعمل على خلق أرضية مشتركة مع مؤسسات دولية ثقافية مختلفة لفتح آفاق جديدة من التعاون، وتعميق وتعزيز العلاقات بين دولة الإمارات ودول العالم، ونقل تجربة الإمارات المحبة للشعوب والتسامح بين الأوطان والمجتمعات، عبر المؤتمرات والمنتديات ومنصات الزعماء الدينيين، وتبادل الثقافات والتعرف إلى الآخر.
وصرح رئيس مركز نور سلطان نزارباييف، التاي ابيبولاييف، أن المركز أنشئ بمبادرة من الرئيس الأول لجمهورية كازاخستان نور سلطان نزار باييف. وأضاف أن كازاخستان موطن ل130 مجموعة عرقية تنتمي إلى 18 طائفة، يتعايشون بشكل كامل. وهناك 3754 منظمة دينية في كازاخستان، و2626 مسجداً، و412 كنيسة، و485 بيتاً للصلاة، و5 سيناجوج، ومعبدان بوذيان. وتتمثل مهمة المركز في تعزيز المبادرات الدولية بشأن التقارب الروحي للأديان والثقافات، وطرق التعاون بين الدول لتحقيق السلام.
وقال إن الإمارات نموذج يحتذى في نشر التسامح والمحبة بين شعوب العالم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا