الارشيف / صحة / القدس

استخدام اللقاح المضاد للبكتيريا العقدية الرئوية خلال الأزمات الإنسانية

أمستردام- "القدس" دوت كوم- د ب أ- البكتيريا العقدية الرئوية (المكورات الرئوية) هي مرض بكتيري شائع يصيب البشر ويقف وراء نسبة كبيرة من وفيات الأطفال في المناطق ذات الدخل المنخفض.

وأشار موقع "ساينس دايركت" المعني بالأبحاث العلمية والطبية إلى أن سكان المناطق التي تشهد أزمات إنسانية هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة، لأن العديد من عوامل الخطر التي تتفاقم خلال الأزمات تزيد من انتقال المكورات الرئوية ومن شدة المرض.

وتوفر لقاحات المكورات الرئوية (PCVs) حماية فعالة، وتم إدخالها في غالبية برامج التحصين الروتيني للأطفال على الصعيد العالمي، على الرغم من أن العديد من العوائق قيدت حتى الآن توفيرها خلال الأزمات الإنسانية.

وعندما يتعذر الحفاظ على توفير لقاحات المكورات الرئوية أثناء الأزمات أو عندما لا تكون اللقاحات مدرجة في البرامج الروتينية، تقدم حملات التطعيم الجماعية حلا سريع المفعول وسهل التنفيذ وفقا للبرنامج إلى حين استعادة الخدمات.

وذكر موقع ساينس دايركت، التابع لدار نشر "إلزيفير" التي تتخذ من أمستردام مقرا لها، أن الباحثين يواجهون مشكلة ندرة الأدلة التي يستند إليها هيكل مثل هذه الحملات.

وأشار الموقع إلى أن النقص في المعلومات يعد أيضا عائقا أمام استخدام اللقاحات في الأزمات الإنسانية. وبالنظر إلى الصعوبات في إجراء البحوث في الأزمات، فإن الخبراء يقترحون مسارا لتوفير الأدلة يتكون من جمع البيانات الأولية بالاقتران مع وضع نماذج رياضية متبوعا بتقييم شبه تجريبي لتدخُّل اللقاحات، والذي يمكن أن يقدم معلومات عن الاستراتيجيات المثالية للتطعيم التي تراعي الأعمار المستهدفة وأنظمة الجرعات ومد التأثير.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا