الارشيف / صحة / القدس

جمهورية الكونغو الديمقراطية تعتزم استعمال لقاح ثان لمكافحة الإيبولا

واشنطن-"القدس"دوت كوم-(د ب أ)- تعتزم جمهورية الكونغو الديمقراطية بدء استخدام لقاح ثان لمكافحة وباء الإيبولا، في إطار جهودها لإيجاد طرق لاحتواء ثاني أسوأ تفشي للفيروس القاتل الذي يسبب الحمى النزفية، وذلك حسبما أفادت وكالة أنباء بلومبرج.

وكان وزير الصحة السابق الذي يخضع للاحتجاز حاليا قد رفض فكرة استخدام هذا اللقاح الجديد.

وقال جان جاك مويمي، مدير معهد الأبحاث الطبية الحيوية ورئيس الفريق المشرف على مكافحة الإيبولا، إن هذا اللقاح الذي تصنعه شركة جونسون آند جونسون سيجري استخدامه إلى جانب اللقاح الآخر الذي تصنعه شركة ميرك أند كو .

وأضاف مويمي قائلا إنه تم إعطاء لقاح شركة ميرك لأكثر من 200 ألف شخص منذ آب/أغسطس .2018

ولم يحدد مويمي موعد بدء تقديم هذا اللقاح الثاني الذي يستخدم بالفعل في أوغندا وغينيا.

وتابع مويمي قائلا إن هذا اللقاح لا يمثل مشكلة للسكان، مضيفا "لن نخلط اللقاحين".

وأعرب مويمي عن أمله في "إنشاء ممر للأشخاص المحصنين" من خلال تقديم جرعات للتجار الكونغوليين الذين يعبرون الحدود بشكل متكرر مع رواندا وإلى المجتمعات في الإقليم المجاور لمركز تفشى الوباء .

وأوضح مويمي أن اللجنة التى تقدم المشورة لمنظمة الصحة العالمية، أوصت بإدخال لقاح ثان في شهر آيار/مايو، في خطوة عارضها وزير الصحة السابق أولي إيلونجا الذي أعرب عن قلقه من أن استخدام اللقاح الثاني يمكن أن يربك ويزيد من تشابك العلاقات المعقدة بالفعل بين المجتمعات المتضررة وفرق مكافحة فيروس الإيبولا.

وقد استقال إيلونجا في تموز/يوليو الماضي من منصبه عقب استبعاده من قبل رئيس الكونغو فيلكس تشيسيكيدي واختيار مويمبي، رئيس معهد البحوث الطبية الحيوية في الكونغو، ليكون مسؤولاً عن جهود الحكومة لاحتواء تفشي المرض.

ويخضع الوزير السابق قيد الاحتجاز حاليا للاشتباه في اتهامه باختلاس أموال عامة مخصصة لمكافحة الفيروس - وهي اتهامات يقول محامو إيلونجا إنها لا أساس لها من الصحة.

وحصد وباء الإيبولا حتى الآن أرواح 2111 شخصًا فضلا عن إصابة 3157 آخرين في الكونغو منذ إعلان تفشي المرض منذ 14 شهرًا، وفقًا للبيانات الحكومية الصادرة يوم الجمعة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا