أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

تفاصيل قرار إحالة هشام عشماوي و36 آخرين من «أنصار بيت المقدس» للمفتي

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قررت محكمة جنايات القاهرة، السبت، إحالة أوراق هشام على العشماوى و36 آخرين للمفتى وحددت جلسة 2 مارس المقبل للنطق بالحكم في اتهامهم بالقضية المعروفة إعلاميا «أنصار بيت المقدس».

صدر القرار برئاسة المستشار حسن فريد وعضوية المستشارين خالد حماد وباهر بهاء الدين وأمانة سر وليد رشاد.

اعتلت المحكمة المنصة في الساعة العاشرة و40 دقيقة، وقال القاضي في بداية كلمته أوجه حديثى إلى الشعب المصري العظيم بأن ضمير المحكمة يئن ويعتصر من فرط الحزن والألم والأسى من جرائم المتهمين، فقد ثبت للمحكمة على وجه القطع والجزم واليقين أن جماعة أنصار بيت المقدس ارتكبوا 54 عملية إرهابية داخل ربوع مصر الحبيبة لمحاولة زعزعة استقرار البلاد وضرب الوحدة الوطنية.

وأضاف في كلمته بأن الولاء للوطن والانتماء لأرضه هو أروع الصفات التي يتصف بها كل إنسان محب وهو شعور فطري عميق يربط الإنسان بوطنه الذي ولد على أرضه وتنسم هواءه وتغذى من نبته وشرب من نيله وشب وترعرع بين أهله وعشيرته وتلقى العلم في محرابه، وما أعظم أن يقدم المواطن هذا الشعور إلى معتقد يرسخ في وجدانه وإلى سلوكه وعمله يستهدف به الدفاع عن أرضه والحفاظ على أمنه وصيانة حرماته ومقدساته وأرواح أهله وعشيرته وأعراضهم وممتلكاتهم العامة والخاصة مع حرصة دائما على العمل الدؤوب على الارتقاء ونصرة ورفعة بلاده والدفاع عنها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم «من مات دون ماله فهو شهيد ومن مات دون عرضه فهو شهيد ومن مات دون أهله فهو شهيد»، ما سلم منهم رجل ولا امرأة ولا طفل.. ولا شيخ في السن طعين.. يا أهل شهداء مصر لا تخافوا ولا تحزنوا فهم أحياء في الفردوس الأعلى عند ربهم يرزقون هنيئا لكم يوم يشفع لكم الشهيد يوم القيامة، وحيث إنه وبناء على ما تقدم وكانت المحكمة قد سبرت أغوار.

وأشار المستشار حسن فريد أن المتهمين قتلوا الضابط محمد مبروك السيد خطاب بقطاع الأمن الوطني عمدا مع سبق الإصرار والترصد، وقتلوا اللواء محمد السعيد، مدير المكتب الفني لوزير الداخلية عمدا مع سبق الإصرار والترصد، وقتلوا مصطفى ربيع محمد المنشاوي، وقد اقترن بقتل أحمد يوسف محمد على فردى شرطة قائمين بخدمة نقطة النزهة الجديدة عمدا مع سبق الإصرار والترصد، وقتلوا/ هاني إبراهيم جاد الله، فرد شرطة، قائم على خدمة الارتكاز الأمني بالطريق الدئري، عمدا مع سبق الإصرار والترصد.

وسرد «فريد» تفاصيل القضية بأن المتهمين قتلوا محمد سمير محمد محمد السيد لسرقة سيارته عمدا مع سبق الإصرار والترصد، وقتلوا الطفلة مريم أشرف مسيحية عمدا مع سبق الإصرار والترصد، وقتلوا الطفلة مريم نبيل فهمي ومحمد إبراهيم على وسمير، وفهمي عازر وكاميليا حلمي عطية عمدا مع سبق الإصرار والترصد، وشرعوا في قتل وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم بخمسة كيلو جرامات من مادة التي إن تي شديدة الانفجار، وشرعوا في قتل اللواء هشام عصمت حسن بمديرية أمن القاهرة، والشروع في قتل الكثير، المبين أسماؤهم بالتحقيقات، إضافة إلى تفجير مديرية أمن القاهرة بمادة (التي إن تي) شديدة الانفجار، وفجروا مديرية أمن الدقهلية بمادة (التي إن تي) شديدة الانفجار، وفجروا مديرية أمن جنوب سيناء، وأتلفوا مبنى كنيسة العذراء والملاك ميخائيل بمنطقة الوراق، وخربوا أملاكا عامة مخصصة لمصالح حكومية مملوكة لجهاز للشرطة.

وتابع: «سرقوا السيارات الكثيرة من أفراد الشعب بالإكراه بحيازتهم أسلحة آلية نارية، وسرقوا صناديق بجهاز الصراف الآلي لبنك الإسكندرية فرع القنطرة وسيارة نقل أموال مكتب بريد الإسماعيلية، وأتلفوا مساجد يوسف أغا والسلطان شاة ومسجد الصالح، وخربوا مبنى معسكر الأمن المركزي بمحافظة الإسماعيلية وكذا مركز شرطة أبوصوير، وخربوا مبنى محكمة المنصورة والجهاز المركزي للمحاسبات، ومقر مباحث التهرب الضريبي ومقر رئاسة مركز طلخا ومركز شرطة طلخا والمصرف المتحد ومسرح المنصورة القومي والهيئة المصرية العامة لمشروع الصرف الصحي ونادي قضاة المنصورة والتطبيقيين والمعلمين والتجاريين.

وأضاف: «خربوا مبنى محكمة الطور واستراحة مطار طور سيناء ومركز التدريب المهني ومكتب تشغيل طور سيناء ونادي ضباط الشرطة بطور سيناء وقسم الجوازات ومركز جامعة القاهرة للتعليم المفتوح، وخربوا معسكر قوات الأمن بالسويس، وخربوا إحدى الهوائيات الخاصة بمحطة الأقمار الصناعية بالمعادي، وضربوا السفن المارة بقناة السويس بالآر بي جي، وسرقوا المبالغ النقدية المعهودة إلى مكتب بريد العزب بالمطرية بالإكراه.. سرقوا الطرود المعهودة لمكتب بريد التجمع الأول بالقاهرة، وسرقوا المبالغ النقدية المملوكة للبنك الأهلي سوستيه جنرال، وكذا الشركة المصرية لنقل الأموال أمانكو، وكذا مكتب بريد بلقاس سرقوا المصوغات الذهبية والمملوكة للمجني عليه مجدي إسكندر بالإكراه».

وقال القاضي بعد الاطلاع على مواد الاتهام، قررت المحكمة حضوريا وغيابيا إحالة أوراق كل من توفيق محمد فريد ومحمد أحمد نصر ووائل محمد عبدالسلام وسلمى سلامة سليم ومحمد خليل عبدالغنى وهشام على العشماوى وعماد الدين أحمد محمود وكريم محمد أمين رستم ومحمود سمرى محمد وأيمن أحمد عبدالله ورائد صبحى أحمد ومحمد عبدالغنى على ومحمد سعد عبدالتواب وربيع عبدالناصر طه وعمرو أحمد إسماعيل وكريم حسن صادق وعمرو محمد مصطفى ووسام مصطفى السيد وأحمد عزت محمد وأنس إبراهيم صبحى وعبدالرحمن أمام عبدالفتاح ومحمد محمد عويس ومحمود محمد سالمان وهانى إبراهيم أحمد ومحمود عبدالعزيز السيد ويحيى المنجى سعد وعادل محمود البيلى وممدوح عبدالموجود عبادة وأحمد محمد عبدالحليم ومحمد عادل شوقى وفؤاد إبراهيم فهمى ومحمد إبراهيم عبدالعزيز والسيد حسانين على ومحمد سلمان حماد وإسماعيل سالمان ومحمد شحاتة وأحمد جمال للمفتى لاستطلاع رأيه الشرعى في إعدامهم.

كانت النيابة وجهت للمتهمين تهم تأسيس وتولى القيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة بحركة حماس «الجناح العسكري لتنظيم جماعة الإخوان»، وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة الآلية والذخائر والمتفجرات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا