أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

«حطوا إيديهم في أماكن غلط».. «فتاة المنصورة» تكشف تفاصيل واقعة التحرش (فيديو)

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشفت الناجية من التحرش الجماعي أثناء الاحتفال بليلة رأس السنة في المنصورة، تفاصيل الواقعة، وقالت إنها كانت في نزهة مع عدد من أصدقائها، ولاحظت تحرك مجموعة من الشباب خلفها هي وصديقتها، وكان عددهم نحو 30 شخصا.

أضافت، في مداخلة مع برنامج «الحكاية» على فضائية «إم بي سي مصر»، مساء السبت، أن صاحب محل موبايلات رأى المتحرشين، فطالبها وصديقتها بالدخول إلى المحل، وبعد زيادة عدد الشباب خرجوا من المحل ودخلوا مركز تجميل.

وأشارت إلى أنها اختبأت وصديقتها في مركز التجميل «لمدة ساعة وربع» حتى يتمكنوا من الخروج، معقبة: «صاحبتي خرجت بسلام، ولما جيت أخرج العدد كان ميقلش عن 300 شخص، وفوجئت بناس بتحط إيدها في أماكن غلط، وبيشدوا هدومي».

وقالت إنها لم تتوقع أن تنتشر الواقعة بهذا الشكل: «قلت ده حوار وهيخلص، وتاني يوم بالليل فوجئت بالفيديو»، موضحة أنها لم تتنازل عن البلاغ، وأنها عندما توجهت إلى النيابة للتعرف على من أُلقي القبض عليهم تأكدت أنهم «ليسوا من المتحرشين».

وأعربت الفتاة عن تقديرها لدور الشرطة، معقبة: «أنا معملتش حاجة غلط، ومبسوطة إن ده حصل، لأن اللي عمل كده هيتعاقب، والشرطة وقفت معايا، والكل هيخاف، ومش هتتكرر تاني الواقعة دي».

فيما قالت الفتاة الأخرى إن المتهمين الحقيقيين مازالوا خارج القفص، معقبة: «لو شفتهم هعرفهم، دول بلطجية، ومش مسلمين»، مشيرة إلى أنهما لم تتعرضا لأي ضغوط، وأن من ألقي القبض عليهم أطفال».

أضافت: «اتصلت على الشرطة وقالوا لي هنيجي، ولولا أصحابي و2 منعرفهمش ساعدوني كان حصل معايا أكتر من صحبتي»، مشددة على أنها لن تتنازل عن حقها: «أنا مش هخاف أنزل عشان إحنا صحاب حق».

واختتمت قائلة: «أنا نازلة من البيت 10 ونص، وده كريسماس، ولو بتتكلموا عن الدين في حاجة اسمها غض البصر».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا