أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

الأمن يكشف غموض 3 جرائم قتل

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشفت أجهزة الأمن غموض 3 جرائم قتل في القاهرة والجيزة والبحيرة، إذ أفادت التحريات بأن عاملا قتل ترزيا، أثناء مطالبته بمستحقاته من صاحب مصنع في المرج، وأن طالبا قتل صديقه في البحيرة انتقاما منه لاعتياده استفزاز مشاعره أثناء خصومة ثأرية بين عائلتيهما.

وفى الجيزة، اعترف بائع بمقتل طفلة، 3 سنوات، لوالد الضحية، عقب ٧ سنوات من الجريمة، وتم ضبط المتهمين عقب تشكيل فرق البحث التي أشرف عليها اللواء علاء الدين سليم، مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، واعترفوا بالوقائع، وتولت النيابة التحقيق.

تلقى ضباط قسم المرج إشارة من أحد المستشفيات بوصول «ترزى»، 26 سنة، مصابا بجرح طعنى نافذ بالبطن من الجهة اليسرى، وتهتك بالطحال، وتوفى متأثراً بإصابته أثناء إسعافه، وبسؤال والده، 60 سنة، قال إنه أثناء توجه المجنى عليه للمصنع محل عمله، للحصول على مستحقاته المالية عقب تركه العمل منذ 3 أشهر، حدثت مشادة كلامية بينه ومالك المصنع، بسبب رفض الأخير إعطاءه مستحقاته، فقام على إثرها مالك المصنع بالحضور لمسكنهما بصحبة عامل في نفس المصنع، 37 سنة، وتعدى الأخير على نجله بالضرب، مستخدماً سلاحا أبيض «مطواة» كانت بحوزته، فأحدث إصابته التي أودت بحياته، وتمكن رجال المباحث من ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة.

وفى البحيرة، تلقى ضباط مركز شرطة المحمودية بلاغا بالعثور على جثة «طالب»، 16 سنة، بمياه ترعة المصرف الخيرى، وبها جروح طعنية متفرقة، وآثار دماء بحافة ترعة المصرف.

وتوصلت التحريات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة هو صديق المجنى عليه «طالب»، 17 سنة، وعقب تقنين الإجراءات تم استهدافه وضبطه، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة لسابقة حدوث مشاجرة العام الماضى بين عائلة المجنى عليه وعائلته، أسفرت عن وفاة أحد أطراف عائلته، وتم التصالح فيها عرفياً بين العائلتين، ونظراً لسفر أشقاء قاتل نجل عمومته خارج البلاد عقد العزم على قتل المجنى عليه انتقاماً منه.

وقال المتهم إنه قام باستدراجه بدعوى شحن رصيد لهاتفه المحمول وأثناء سيرهما غافله بطعنة باستخدام «سكين» فأودى بحياته.

وفى الجيزة، حضر إلى مركز شرطة أطفيح كل من عامل، 46 سنة، وبائع خضروات، 39 سنة، وقال الأول إنه في أغسطس 2013، خرجت طفلته، 3 سنوات، للهو مع بعض الأطفال ولم تعد، وبالبحث عنها عُثر على جثتها خلف مبنى بالقرية، وإنه أبلغ بوفاتها ادعاء اصطدام دراجة نارية مجهولة بها.

وأضاف أنه منذ حوالى 6 أشهر حضر إليه الثانى، وطلب منه مسامحته واعترف له بأنه وراء واقعة وفاة ابنته، وأنه يوم الواقعة كان بمنطقة المقابر تحت تأثير مخدر البانجو، وشاهد الطفلة فقام باصطحابها لمكان العثور، وحاول التعدى عليها إلا أنها توفيت فتركها وانصرف، وأنه عقب اعتراف الثانى له لم يصدقه وقام بالإبلاغ، وبمواجهة المتهم اعترف بارتكابه الواقعة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا