أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

إخلاء سبيل المتهمين بالتحرش بـ«فتاة المنصورة»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قررت نيابة أول المنصورة، مساء السبت، إخلاء سبيل المتهمين السبعة في واقعة التحرش الجماعى بفتاة بشارع الجمهورية، ليلة رأس السنة، والمعروفة إعلاميًا بـ«فتاة المنصورة».

كان اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارا من اللواء سيد سلطان، مدير المباحث، يفيد بتداول فيديو على مواقع التواصل الاجتماعى لواقعة تحرش جماعى بفتاة بالقرب من بوابة الجامعة أثناء احتفالات رأس السنة.

شكل مدير المباحث فريق بحث برئاسته، وبعد تفريغ كاميرات المراقبة بالمنطقة، تم التوصل لشخصية الفتاة، وتدعى «ز. ع. ش»، 20 سنة، طالبة بمعهد هندسة السلاب، ومقيمة بقرية الكردى.

قالت الفتاة في التحقيقات إنها اثناء سيرها مع صديقتها «م. م. ع»، 20 سنة، طالبة بكلية التربية الرياضية، فوجئت بمجموعة من الشباب يقومون بتصويرها من الخلف وحاول بعضهم لمس ساقها من الخلف، وعندما حاولتا الاحتماء بمحل موبايلات رفض صاحبه بسبب تدافع الشباب ووقوفهم خلف المحل، وبعدها تدخل مجموعة من الشباب وتمكنوا من إخراجهما من المكان بعد مشادات مع المعتدين، وذلك بعدما تمكنوا من إدخالهما إحدى السيارات.

نفت الفتاتان قيام أحد من المعتدين بلمس جسديهما، مؤكدتين أنها «اعتداءات لفظية ومحاولة لمنعهما من التحرك». وتمكنت المباحث بعد تفريغ عدد من الفيديوهات من تحديد وضبط 7 طلاب، أحدهم يملك كلبًا استخدمه في ترويع الفتاتين.

وقررت النيابة احتجاز الطلاب لحين ورود تحريات المباحث حول الواقعة وملابساتها، وأكدت التحريات «مشاركة الطلاب السبعة في التحرش بالفتاتين وترويعهما والالتفاف حولهما لمنعهما من الحركة».

وأكد صاحب السيارة التي أخرجت الفتاة من بين الشباب أن الفتاة «كادت تموت لولا تدخل مجموعة من الشباب لإخراجها»، واتُهم أحد المقبوض عليهم بـ«ترويع الفتاتين بكلب كان بحوزته، وإثارة الشباب ضد الفتاتين».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا