أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

2019.. الإرهاب يحتضر والجيش والشرطة يوجهان ضربات استباقية

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال عدد من خبراء الأمن إن عام 2019 شهد ضربات موجعة من الأمن للجماعات الإرهابية، من خلال الضربات الاستباقية التي شنّتها القوات المسلحة ضمن ما يسمى «العملية العسكرية الشاملة» في سيناء، إذ قُضى خلالها على 353 عنصرًا تكفيريًا «شديدى الخطورة»، وتم ضبط 791 سيارة تستخدمها تلك العناصر، وتدمير 268 عربة دفع رباعى و78 مخبأ، فضلًا عن ضبط 461 من العناصر الإجرامية خلال تلك العملية.

كما استهدفت لجنة التحفظ على أموال الإخوان 19 شركة وكيانًا اقتصاديًا تديرها قيادات الجماعة الهاربة خارج البلاد، إضافة إلى ذلك، أحبط قطاع الأمن الوطنى بوزارة الداخلية مخططًا عدائيًا يستهدف مؤسسات الدولة، بالتزامن مع ذكرى ثورة 30 يونيو، وتم الكشف عما يسمى «خطة الأمل»، التي تقوم على توحيد صفوف قيادات العناصر الإثارية والموالين لعدد من القوى المدنية، وتوفير الدعم المالى من عوائد وأرباح بعض الكيانات التي تديرها الجماعة بهدف التخطيط لأعمال عدائية.

وحسب وزارة الداخلية، شهد العام الماضى 4 عمليات إرهابية، وأحبطت أجهزتها، بالتعاون مع القوات المسلحة، 7 عمليات أخرى.

وشهد يناير الماضى أولى حوادث الإرهاب، إذ استُشهد الرائد مصطفى عبيد، من قوات الحماية المدنية بالقاهرة، أثناء تفكيكه عبوة ناسفة عُثر عليها بمحيط كنيسة العذراء بعزبة الهجانة بمدينة نصر، بعد بلاغ إمام مسجد بالعثور على قنابل أعلى أحد العقارات، الملاصقة للكنيسة، بالتزامن مع احتفالات عيد الميلاد.

وواصلت أجهزة الأمن والقوات المسلحة نجاحاتها في توجيه الضربات الاستباقية، إذ أحبطت، في فبراير الماضى، هجومًا على أحد الارتكازات الأمنية بشمال سيناء، وتمكنت القوات من قتل 7 من العناصر الإرهابية.

وفى إبريل الماضى، أحبطت أجهزة الأمن هجومًا إرهابيًا استهدف كمينًا في سيناء، وتمكنت من قتل 3 من المنفذين.

وتزامن ذلك مع إعلان وزارة الداخلية تفاصيل إحباط هجوم إرهابى بمدينة عيون موسى جنوب سيناء، أسفر عن مقتل 3 من منفذيه وإصابة 3 مجندين، حيث تبادل أفراد الأمن إطلاق النيران مع العناصر الإرهابية.

واستهدف الإرهابيون، في يونيو الماضى، بالتزامن مع عيد الفطر المبارك، كمينًا أمنيًا في شمال سيناء، وإثر مواجهة قوة الكمين للعناصر الإرهابية، استُشهد 8 من قوات الأمن، فيما قُتل 5 من الإرهابيين، كما شهد الشهر ذاته استشهاد 8 من أفراد قوة كمين بمنطقة العريش.

وشهد يوليو الماضى إحباط القوات المسلحة عملية انتحارية قرب نقطة أمنية في شمال سيناء، ما أسفر عن مقتل إرهابى، واستشهاد مجند.

وفى أغسطس الماضى، أدى اصطدام سيارة ملاكى تحوى مواد متفجرة، يقودها عنصر إرهابى، بسيارتى ميكروباص، إلى تفجير السيارات، أمام معهد الأورام التابع لجامعة القاهرة، وأسفر الحادث عن استشهاد 20 شخصًا من مستقلى الميكروباص، وإصابة 47 آخرين.

وفى سبتمبر الماضى، أُصيب ضابطان ومجند، في تبادل لإطلاق النار بين عناصر إرهابية وقوات الشرطة، بمنطقة جلبانة بشمال سيناء، وعُثر بحوزة الإرهابيين على 3 بنادق آلية و21 خزينة سلاح آلى ومسدس، كما قُتل 4 إرهابيين، واستُشهد 3 مجندين، خلال هجوم مسلح بـ«آر. بى. جى» تجاه القوات، بمنطقة المحاجر بمدينة العريش، ذلك بعدما توصلت القوات إلى وجود عناصر إرهابية بتلك المنطقة، تخطط لعمليات عدائية باتجاه ارتكازات القوات المسلحة والشرطة.

كما أعلنت وزارة الداخلية، في 5 ديسمبر الماضى، مقتل 3 عناصر إرهابية في مواجهة مع قوات الشرطة، وقالت الوزارة إن تلك العناصر كانت تخطط لتنفيذ عمليات عدائية بالعريش وشمال سيناء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا