أخبار العالم / صحف مصر / المصريون

أثناء تشييع جنازة.. مقتل شخصين وإصابة 4 بسبب الثأر

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

أرشيفية

أرشيفية

حجم الخط: A A A

Advertisements

حسن علام- متابعات

04 يناير 2020 - 07:44 م

أخبار متعلقة

#
#
#
#

لقي شخصين مصرعهما، بينما أصيب أربعة آخرين، إثر إطلاق 3 أشخاص الرصاص على جنازة سيدة قبل دخولها المسجد لأداء الصلاة عليها لخصومة ثأرية بين عائلتي "حجازي" و"مدكور" بقرية المنشأة الكبرى التابعة لمركز القوصية بأسيوط.

تلقى اللواء أسعد الذكير، مدير أمن أسيوط، بلاغا من اللواء منتصر عويضة، مدير مباحث أسيوط، بوصول بلاغ لمركز شرطة القوصية من الأهالي بقيام أشخاص بإطلاق أعيرة نارية على جنازة قبل دخولها المسجد، ووقوع قتيل ومصابين بقرية المنشأة الكبرى دائرة المركز، وبالانتقال تبين مقتل حسن شوقي أحمد عيد، 62 سنة، بالمعاش، وعبدالرحمن محمد عبدالحافظ عيد، 27 سنة، حاصل على مؤهل جامعي، وإصابة ثلاثة أفراد آخرين من عائلة "حجازي"، وفرد رابع من عائلة أخرى .

وكشفت التحريات التي أشرف عليها العميد أحمد الراوي، رئيس المباحث الجنائية، أنّ ثلاثة أفراد من عائلة "مدكور" كانوا مستقلين سيارة خاصة لأحدهم، واعتراضوا مسيرة جنازة والدة القتيل الثاني وأخت القتيل الأول على بُعد أمتار من مسجد القرية التي كانت ستقام فيه صلاة الجنازة، وأطلقوا على الجنازة وابلا من الرصاص ما أثار الذعر والفوضى، وأسفر عن مقتل ابن المتوفية وشقيقها، وإصابة أربعة آخرين.


أرشيفية

أخبار متعلقة

#
#
#
#

لقي شخصين مصرعهما، بينما أصيب أربعة آخرين، إثر إطلاق 3 أشخاص الرصاص على جنازة سيدة قبل دخولها المسجد لأداء الصلاة عليها لخصومة ثأرية بين عائلتي "حجازي" و"مدكور" بقرية المنشأة الكبرى التابعة لمركز القوصية بأسيوط.

تلقى اللواء أسعد الذكير، مدير أمن أسيوط، بلاغا من اللواء منتصر عويضة، مدير مباحث أسيوط، بوصول بلاغ لمركز شرطة القوصية من الأهالي بقيام أشخاص بإطلاق أعيرة نارية على جنازة قبل دخولها المسجد، ووقوع قتيل ومصابين بقرية المنشأة الكبرى دائرة المركز، وبالانتقال تبين مقتل حسن شوقي أحمد عيد، 62 سنة، بالمعاش، وعبدالرحمن محمد عبدالحافظ عيد، 27 سنة، حاصل على مؤهل جامعي، وإصابة ثلاثة أفراد آخرين من عائلة "حجازي"، وفرد رابع من عائلة أخرى .

وكشفت التحريات التي أشرف عليها العميد أحمد الراوي، رئيس المباحث الجنائية، أنّ ثلاثة أفراد من عائلة "مدكور" كانوا مستقلين سيارة خاصة لأحدهم، واعتراضوا مسيرة جنازة والدة القتيل الثاني وأخت القتيل الأول على بُعد أمتار من مسجد القرية التي كانت ستقام فيه صلاة الجنازة، وأطلقوا على الجنازة وابلا من الرصاص ما أثار الذعر والفوضى، وأسفر عن مقتل ابن المتوفية وشقيقها، وإصابة أربعة آخرين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا