أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

مصادر أمنية تواجه «السوشيال»: إحالة مشادة ضابط وسيدة من ذوى الاحتياجات الخاصة لـ«تفتيش الداخلية»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشفت مصادر أمنية، أمس، تفاصيل عدة وقائع أثيرت عبر موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»، وأوضحت التصرف القانونى فى بعضها، بينما نفت البعض الآخر منها خلال الـ24 ساعة الماضية.

الواقعة الأولى، قال مصدر أمنى إنه تمت إحالة واقعة المشادة الكلامية بين ضابط ومواطنة من ذوى الاحتياجات الخاصة لقطاع التفتيش والرقابة بوزارة الداخلية.

وأضاف المصدر أنه على خلفية ما تم تداوله عبر إحدى صفحات «فيس بوك» متضمناً استغاثة لإحدى المواطنات «من ذوى الاحتياجات الخاصة» تضررت خلالها من قيام أحد ضباط الشرطة بالتعدى عليها بالضرب، حال قيامه بفحص تراخيص السيارة التى كانت تقودها وبصحبتها إحدى زميلاتها أمام جراج التحرير فى القاهرة، فإنه بالفحص تبين قيام الشاكية (موظفة) ووالدها (بالمعاش) بتحرير محضر بشأن حدوث مشادة كلامية بينها وبين أحد الضباط- دون وقوع اعتداء بالضرب أو حدوث ثمة إصابات- وقد تم إنهاء الخلاف الذى حدث بينهما بسبب سوء التفاهم أثناء فحص تراخيص سيارتها، وأنه تمت إحالة الواقعة لقطاع التفتيش والرقابة بوزارة الداخلية لاتخاذ اللازم.

فى الواقعة الثانية، نفى مصدر مسؤول صحة ما تداولته بعض صفحات موقع التواصل الاجتماعى حول اختطاف طفل يدعى «روبرت مينا» من أمام منزله فى الشيخ زايد بمحافظة الجيزة، عقب عودته صحبة أسرته من الولايات المتحدة الأمريكية، وأكد المصدر أن ما تم تداوله فى هذا الشأن عار تماماً من الصحة جملةً وتفصيلاً، وليس له أى أساس من الصحة.

فى الواقعة الثالثة، فحصت الداخلية ما تداولته إحدى صفحات «فيس بوك» متضمناً مقطع فيديو يظهر اعتداء أحد الأشخاص على فتاة مقيدةً بسلسلة معدنية بموقف سبرباى بطنطا، وتعليق أحد المواطنين بأنه عند توجهه لقسم الشرطة المجاور للموقف رفض العاملون بالقسم مساعدته لإنقاذ الفتاة.

قال المصدر: بالفحص تم تحديد الفتاة، وتبين أنها تعانى من مرض نفسى، ومحجوزة حالياً بقسم الأمراض النفسية والعصبية بأحد المستشفيات، والشخص الذى كان برفقتها هو والدها، باستدعاء والد الفتاة قرر أن ابنته تعانى من مرض نفسى، وأنه يوم الواقعة اصطحبها لإيداعها بقسم الأمراض النفسية والعصبية بمستشفى طنطا الجامعى لتلقى العلاج.

وأضاف أنه اضطر لتكبيلها خوفاً من قيامها بالقفز من السيارة والهرب أثناء توجهه للمستشفى اعتقاداً منه أنها الوسيلة الممكنة للسيطرة عليها، واتهم الصفحة التى قامت بنشر الخبر بالتشهير به وبابنته المريضة، وبالعرض على النيابة العامة قررت صرف والد الفتاة من النيابة ولم توجه له أى اتهامات.

وتابع المصدر: كما تبين من الفحص عدم صحة ما تضمنه التعليق المنشور على الصفحة من توجه الشخص الذى قام بتصوير الفيديو إلى مركز شرطة طنطا المجاور للموقف لطلب المساعدة وامتناع العاملين فى القسم عن تقديم المساعدة له، فضلاً عن وجود خدمات أمنية معينة فى الموقف لملاحظة الحالة، وأن الواقعة محل الفحص معلومة للعاملين بالموقف وقام المواطنون بمساعدته حتى الوصول للمستشفى.

وفى الواقعة الرابعة، فحصت الداخلية فيديو عبر «فيس بوك» متضمناً مقطع يظهر اعتداء شابين بالسب والضرب على رجل مسن يرتدى زى عمال النظافة بإحدى المناطق بطنطا، وتم تحديد المجنى عليه - 40 سنة- «غير متزن نفسياً»، كما تم تحديد مرتكبى الواقعة وهما طالبان، وبسؤال أحدهما قرر بأنه حال سيره صحبة الآخر تلاحظ لهما قيام المجنى عليه بالتعدى على المارة بالسب ورشقهم بالحجارة، ولعلمه بمرضه النفسى حاولا منعه من التعدى على المارة، فتعدى عليه بالضرب فبادله بالمثل، وأضاف بتصالحه والمجنى عليه فى حينه، وتم تحرير محضر، وبالعرض على النيابة التى قررت صرفه من سراياها، وعرض المجنى عليه على مستشفى الصحة النفسية بطنطا لتوقيع الكشف الطبى وبيان حالته النفسية والعقلية.

كما أفاد تقرير مستشفى الصحة النفسية بطنطا أن المجنى عليه سبق حجزه بالمستشفى عدة مرات، وتم تشخيص حالته بأنه يعانى من إعاقة عقلية مزمنة «انفصام عقلى»، بالعرض على النيابة قررت تحويله للمجلس القومى للصحة النفسية، وندب أحد الأطباء النفسيين المختصين لتوقيع الكشف الطبى عليه، وبيان عما إذا كان يعانى من ثمة اضطراب نفسى أو عقلى، واتخاذ إجراءات إيداعه إلزامياً بأحد المستشفيات أو الدور الحكومية المعدة لذلك الغرض، وجار تنفيذ قرار النيابة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا