الارشيف / أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

رئيس الوزراء يتابع استعدادات الحفل العالمي لـ«المتحف الكبير»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، أمس، اجتماعاً مع الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، والدكتورة رانيا المشاط، وزيرة السياحة، لمتابعة آخر الاستعدادات الجارية لتنظيم حفل افتتاح المتحف المصرى الكبير، والحملة الدعائية العالمية التى يتم الإعداد لها لإطلاقها للترويج داخلياً وخارجياً لهذا الحدث العالمى الضخم.

وخلال الاجتماع، عرض وزير الآثار الموقف التنفيذى الحالى للمتحف المصرى الكبير، وموقف التجهيز لحفل الافتتاح، مشيرا إلى أن أعمال تجهيز المتحف تتم طبقا للتوقيتات الزمنية المحددة.

وبشأن الحملة الدعائية العالمية التى يتم الإعداد لإطلاقها ترويجًا للافتتاح، وتهيئة الرأى العام داخلياً وخارجياً لهذا الحدث العالمى الضخم، أوضحت وزيرة السياحة أن ما يُميز المتحف المصرى الكبير عن غيره من المتاحف هو موقعه على بعد مائة خطوة من أهرامات الجيزة واحتوائه على أكبر مجموعة من الآثار فى الكوكب، يحكى كل منها حكاية أثرية مشوقة من مختلف الحضارات المصرية وتلبى تطلع السائحين وشغفهم تجاه الآثار، ليكون المتحف المصرى الكبير مُشوقاً لهم ومنافساً للمنصات الإعلامية المختلفة فى ضوء التطور التكنولوجى المتواصل.

وأعلنت «المشاط» عن إعداد فيلم ترويجى للمتحف المصرى الكبير سيتم عرضه على محطة (CNN)، مضيفة أنه يتم حاليا اختيار شخصية عالمية تكون الراوى فى هذا الفيلم.

وأكد مدبولى، فى ختام الاجتماع، أن حفل افتتاح المتحف المصرى الكبير يٌعد فرصة جديدة لتقديم مصر للعالم بشكل استثنائى يساهم فى جذب الأفواج السياحية من كل دول العالم.

وأكد رئيس مجلس الوزراء ضرورة ضبط الإنفاق الحكومى، والعمل على تحقيق فائض أولى وزيادة الاستثمارات الحكومية، مشيرا إلى أن موازنة العام المالى ٢٠٢٠/ ٢٠٢١ تركز على الإصلاح الهيكلى، حيث يتم تطبيق إصلاحات هيكلية واسعة النطاق فى عدد من المجالات بهدف دفع القطاع الخاص لقيادة قاطرة النمو الاقتصادى.

وأكد مدبولى، فى اجتماعه على هامش مشاركته فى منتدى شباب العالم بشرم الشيخ، والدكتور محمد معيط، وزير المالية، وأحمد كجوك، نائب الوزير؛ وذلك لمراجعة موقف موازنة العام المالى الحالى، أن الموازنة الجديدة من المقرر أن تشهد التركيز على التنمية البشرية وزيادة الاستثمارات فى قطاعات الصحة والتعليم والإسكان الاجتماعى.

وأشار وزير المالية إلى أن نجاح الحكومة فى تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادى أسفر عن نتائج إيجابية مازالت تحظى بإشادة المؤسسات الدولية، حيث انخفض عجز الموازنة من ١٦.٥٪ فى ٢٠١٤ إلى ٨.٢٪ فى ٢٠١٩، وتراجع معدل البطالة من ١٣.٣٪ إلى ٧.٥٪، ومعدل التضخم من ٣٦٪ إلى ٣.٤٪، فيما قفز الاحتياطى النقدى من العملات الأجنبية من ١٢ مليار دولار عام ٢٠١٤ إلى أكثر من ٤٥ مليار دولار حاليًا.

وأكد الوزير زيادة الإنفاق على الصحة والتعليم من 115 مليار جنيه فى 2014 إلى 210 مليارات جنيه فى ٢٠١٩، وزيادة دعم الغذاء من ٣٩.٤٪ مليار جنيه فى ٢٠١٤ إلى ٨٧ مليار جنيه فى ٢٠١٩.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا