أخبار العالم / صحف مصر / الدستور

وزير التخطيط الكردي: صفقة "أربيل - بغداد" مستمرة رغم استقالة الحكومة

قال وزير التخطيط في حكومة إقليم كردستان العراق، اليوم الأحد، إنه لايمكن أن يكون هناك تغييرات على الصفقة المبرمة بين أربيل وبغداد، بشأن النفط الكردي مقابل حصة أربيل في الميزانية الفيدرالية لعام 2020.

وأضاف رشيد: " لقد اتفقنا بالفعل على صفقة، لذلك حتى لو استقالت الحكومة، فإن الاتفاق سيظل كما هو".

ووفقًا لشبكة رووادو الكردية، إذا قبل البرلمان العراقي استقالته، فإن هذه الخطوة ستلقي بظلال من الشك على التحسينات الأخيرة في العلاقة بين أربيل وبغداد.

وتأتي تصريحات رشيد بعد يومين من عرض رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي الاستقالة بعد أسابيع من الاحتجاجات القاتلة ضد الفساد وسوء الحكم.

وصل وفد من حكومة إقليم كردستان إلى العاصمة العراقية يوم الاثنين الماضي لتوثيق صفقة مع الحكومة المركزية تغطي حصة أربيل من الميزانية الفيدرالية وصادراتها النفطية المستقلة.

وعقب الاجتماع الذي استمر 6 ساعات، تم التوصل إلى اتفاق وافقت بموجبه أربيل على تسليم 250 ألف برميل يوميًا من النفط لشركة النفط الحكومية العراقية مقابل الحصول على شريحة من الميزانية.

فيما أشارت الشبكة عبر موقعها الإلكتروني، إلى أن البعض في البرلمان العراقي، أعتقد أن عبد المهدي كان متساهلًا مع حكومة إقليم كردستان.

وتنخفض حصة حكومة إقليم كردستان عندما تنخفض الميزانية الإجمالية للعراق، وبما أن بغداد لديها 2.7 تريليون دينار عراقي قدمت لمشاريع الاستثمار والخدمات العامة، وحكومة إقليم كردستان لديها 12.6 في المائة من هذه الميزانية، لكن بغداد لن تنفق الكثير على الاستثمار، وبالتالي فإن حصة حكومة إقليم كردستان ستنخفض كذلك ".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا