أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

بعد اصطياده بخليج السويس.. «بهلول» جديد يظهر أمام شواطئ الغردقة والسائحون يسبحون معه

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بعد أيام من واقعة اصطياده بخليج السويس من جانب عدد من الصيادين ونقله على سيارة نقل إلى سوق العبور ظهر من جديد قرش حوتي في منطقة شعاب العرق حيث واصل القرش الحوتي الشهير بهلول تحركاته بالبحر الأحمر من مرسي علم جنوبًا إلى الغرقة شمالًا حيث تم رصده أمام شواطئ مدينة الغردقة.

وأصبح ضيفا دائما داخل مياه الغردقة حيث تم رصده الخميس حيث قام عدد من الغطاسين المصريين والأجانب بمياه البحر الأحمر بالتقاط الصور التذكارية والسباحة معه حيث عبروا عن سعادتهم برؤية الحوث القرشي اثناء رحلتهم البحرية امام شواطئ الغردقة

فيما حذر مسؤولو جمعيات المحافظة البيئة البحرية من محاولة لمس أو ركوب أو مطاردة القرش الحوتي وكذلك محاولة تغير مسار تحركه وعند رصده السماح للقرش الحوت بالتحرك والتصرف بشكل طبيعى والحفاظ على وجود مسافة لا تقل عن 3 مترا من أمامه و4 متر من خلفه لتجنب الإصابة لنفسك أو القرش الحوت وتحءير الصيادين من صيده كما حدث من قبل في خليج السويس.

واعتبر المتخصصون في علوم البحار ان تعدد ظهور الحوت القرشي بالبحر الاحمر حدث بيئي نادر وفريد يدل على نجاح الجهود الخاصة بحماية البيئة البحرية بالبحر الاحمر والالتزام بالاتفاقيات الدولية الخاصة بحماية الكائنات المهاجرة ويؤكد استيطان القرش الحوتي للبحر الاحمر وان عدم ايذاءه أو مطاردته شجعه على البقاء في البحر الاحمر.

ويعد القرش الحوتي المنقط الجلد والضخم المهدد بالانقراض والمحظور صيده والنادر الظهور مسالم ولا يؤذي احد والذي يسميه اهالي الغردقة «بهلول» يترواح طوله مابين 5 إلى 6 امتار ويتغذى هذا الكائن على الهائمات الحيوانية بفتح فمه للحصول على كمية كبيرة من المياه ليقوم بتصفيتها من خلال عملية فلترة للحصول على غذائه منها وأنه من النوع المسالم للإنسان ولا توجد بفم القرش الحوتي أي أسنان يفترس بها وأن القِرش الحُوتى، أكبر أنواع أسماك القرش وأكبر الأسماك على الإطلاق.

ويصل طوله إلى 12.65 متر ويبلغ وزنه 21.5 طن وهو النوع الوحيد من جنس «Rhincodon» والتى تنتمى إلى عائلة «Rhincodontidae» والتى كانت تُسمى «Rhinodontes» قبل العام 1984، ويتم العثور على أسماك القرش الحُوت في المحيطات الاستوائية والدافئة وتعيش في البحار المفتوحة، ويصل عُمرها إلى حوالي 70 عاما، وظهر هذا النوع قبل حوالي 60 مليون سنة مضت، وعلى الرغم من ضخامة أحجامها وكبر حجم فمها، فإنها تتغذى أساساً وإن لم يكن حصراً على العوالق والنباتات الميكروسكوبية والحيوانات والأسماك الصغيرة وغير مؤذية ويلتقط الغطاسون صور وهم يسبحون معها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا