أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

وزير الأوقاف: الثورة كانت بداية النهاية للجماعات الإرهابية

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن ثورة 30 يونيو شكّلت رفضًا شعبيًا للجماعات الإرهابية، وكانت بداية النهاية لها، ويجب على الجميع عدم السماح بعودة إرهابها مرّة أخرى، حرصًا على حماية الدين من التشويه، والوطن من محاولة الاختطاف من جديد. وأضاف «جمعة»، في بيان أمس، بمناسبة الاحتفال بالذكرى السادسة لثورة يونيو: «حتى لا ننسى جرائم الجماعة الإرهابية وما اقترفته من إجرام في حق الشعب عبر تاريخها الأسود الملىء بالدم والخيانات والغدر، وما صدر عن مكتب إرشادها على لسان مندوبه في رئاسة الجمهورية، رئيس جماعة الأهل والعشيرة آنذاك،

مما عرف بالإعلان الديكتاتورى المسمى زورًا وبهتانًا بالإعلان الدستورى المكمل، مع أنه لا علاقة له بالدستور ولا بالقانون، ولا يضاهيه في ديكتاتوريته سوى ما كان من فرعون حين قال (أنا ربكم الأعلى)، وقال (ما أريكم إلّا ما أرى)». وأشار «جمعة»، إلى أن الناس جميعًا ضجوا وضاقوا بهم وبإجرامهم وإقصائيتهم التي لم يعرف التاريخ مثلها، وإيوائهم واحتضانهم للعناصر الإرهابية من كل حدب وصوب، فخرج الشعب عن بَكرة أبيه لافظًا لتلك الفئة الخائنة العميلة المجرمة الضالة، فشكل خروجه رفضًا شعبيًا واضحًا لجماعة الشر، وبداية النهاية لها، وكشف حقيقتها الإجرامية التي كانت تحرّض على القتل وتدمير الأوطان، لافتًا إلى أنه ينبغى عدم نسيان ما حاولت عناصر الإخوان أن تفتحه على الوطن الغالى من أبواب السقوط والفوضى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا