أخبار العالم / صحف مصر / المصريون

مجدى يعقوب : هذه المأساة كانت سببا في دخولي" الطب"

كشف أسطورة الطب في العالم، السير مجدي يعقوب، السبب الحقيقي وراء دخوله كلية الطب والتخصص في جراحات القلب، موضحًا أن وفاة عمته في العشرينيات من عمرها، إثر ضيق في صمام القلب، وانهيار والده على أثرها، هو من دفعه لاختيار مجال الطب.

وصرح الطبيب العالمي في مقابلة مع برنامج "صباح العربية" المذاع على شاشة "العربية"، أسباب اختياره التخصص في جراحة القلب حيث قال: "حينما كان عمري 6 أو 7 سنوات، كان والدي طبيبا جراحا، وكان كثير التنقل في مصر، وأصيبت أخت والدي بحمى روماتيزمية وضيق في صمام القلب وتوفيت إثر المرض بعمر 23 عاما".

وأضاف" حين ماتت عمتي بسبب ضيق صمام القلب أصيب والدي بانهيار عصبي، ومن هنا جاءت فكرة التخصص بجراحة القلب مستقبلا".

وتابع البروفيسور الشهير الذي أسس "سلسلة الأمل" في المملكة المتحدة عام 1995 "هذه المأسأة أثرت في جدا".

وحذر مجدي يعقوب من حالات الحزن التي تصيب بعض الناس، مؤكدا أن الحزن قد يسبب الوفاة.

وقال إن متوسط تكلفة العملية الجراحية الواحدة بمستشفى القلب بأسوان يقدر بـ 7 آلاف دولار، أما بالنسبة لتكلفة القلب الصناعي فأشار إلى أنها تصل إلى 200 ألف دولار.

وأضاف يعقوب أن المستشفى يقوم بإجراء جميع العمليات بالمجان دون النظر للجنس أو اللون أو الديانة، وتابع: "مبناخدش مليم من أي حد".

وأشار إلى أن مستشفى القلب بأسوان قائمة على تبرعات المصريين والعالم، لافتًا إلى أنه يتم توجيه 95% من التبرعات لعلاج المرضى، والجزء المتبقي يذهب لتجهيزات وتحسين الرعاية الصحية.

وكان قد أطلقت جمعية الطب الأميركية على مجدي يعقوب لقب "أسطورة الطب في العالم"، وذلك بسبب إنجازاته وإنشائه مراكز وجمعيات خيرية لإنقاذ الأطفال المرضى والمولودين بعيوب خلقية.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا